العناوين

        

رأى المعلق العسكري والامني في موقع “يديعوت احرونوت”، رون بن يشاي، أن الرئيس السوري بشار الاسد الذي يشعر بالثقة في أعقاب ما أسماه “الدعم الروسي” أطلق للمرة الاولى صواريخ SA-5، (التي تعرف ايضا باسم أس 200)، باتجاه طائرات سلاح الجو “الاسرائيلي”، التي كانت تعتزم ضرب اسلحة “استراتيجية” لحزب الله. وفق تعبيره.  

وأضاف بن يشاي “يوجد في شمال سوريا مصنع SERC بالقرب من بلدة السفيرة، جنوب شرق حلب. هناك يتم إنتاج صواريخ “سكود دي” يصل مداها الى 700 كيلومتر”، مشيرًا الى أنه “قد يكون هذا هدف هجوم الجيش “الاسرائيلي، من أجل ضرب صواريخ بعيدة المدى”، معتبرًا أن “هناك ميلًا للايرانيين ولحزب الله للحصول على سلاح من إنتاج سوري، سواء كان صواريخ “سكود” أو فاتح 110″ ، حسب زعمه.

ولفت بن يشاي الى أن “الرد السوري حصل عندما كانت الطائرات لا تزال فوق الاراضي “الاسرائيلية”، وبواسطة صاروخ SA-5 للمرة الاولى، وهو صاروخ ضد الطائرات روسي الصنع حصل السوريون في الفترة الأخيرة على النموذج الحديث منه، ومن ميزات هذا الصاروخ إمكانية الاعتراض العالية والمسافات التي تصل الى مئات الكيلومترات، لكنه ليس حديثًا مثل أس 400 و أس 300 ، زاعمًا أن بطارية “الحيتس” قامت باعتراضه رغم ان هذا النوع من الصواريخ كبير نسبيًا. حسب تعبيره.

منظومة (Gammon S-200/SA-5) الدفاعية:

• روسية الصنع تم تصميمها عام 1967

• يبلغ مدى صواريخ إس 200 أكثر من 150 كلم

• مخصصة لإصابة الأهداف الجوية على مسافات بعيدة

 

أطلقت الدفاعات الجوية الإسرائيلية صواريخ  Arrow-3 لاعتراض صورايخ أرض-جو سورية تم إطلاقها باتجاه طائرات إسرائيلية، كانت تنفذ مهمة إغارة فوق الأراضي السورية.

وأعلن المتحدث باسم الجيش الإسرائيلي أنه في صباح الجمعة 17/مارس 2017  تم إطلاق عدة صواريخ أرض- جو سورية باتجاه المقاتلات الإسرائيلية خلال العملية، وتم اعتراضها بواسطة الدفاعات الجوية الإسرائيلية."

ودوت صافرات التحذير من الصواريخ في مستوطنات إسرائيلية بغور الأردن في الضفة الغربية المحتلة، وسمع شاهدان صوت انفجار بعد ذلك ببضع دقائق، ونشر ناشطون إعلاميون فيديو يظهر سقوط صاروخ سوري في محيط مدينة اربيد شمالي غور الاردن، ويفسر هذا الأمر الالتباس الحاصل في موضوع إسقاط طائرة إسرائيلية من قبل الجيش السوري.

טיל ששוגר מסוריה ונפל בשטח הכפר ענבה במחוז אירביד צפונית לירדן ללא נפגעים.הזעקות הופעלו בישובי הבקעה.הדי הפיצוץ נשמעו בירושלים וראמאללה https://twitter.com/samiaah10/status/842590098495586304/video/1

— sami abed alhamed (@samiaah10) March 17, 2017

وكان الجيش السوري قد أعلن عن اسقاط طائرة حربية اسرائيلية داخل الأراضي المحتلة، وأصابة أخرى، بينما تم إجبار طائرتين على الفرار بعد اختراقهما المجال الجوي السوري واعتدائهما على أحد المواقع السورية قرب مدينة تدمر.

وتعد هذه المرة الأولى التي يعلن فيها الجيش الإسرائيلي رسميا عن شنه غارات على سوريا، كما أنها المرة الأولى، بحسب الإعلام الإسرائيلي، التي تعترض فيها الدفاعات الجوية السورية سلاح الجو الإسرائيلي منذ بدء الحرب في سوريا.

ووصفت صحيفة "هآرتس" المواجهة بأخطر حادث بين إسرائيل وسوريا منذ اندلاع الحرب الأهلية السورية قبل 6 سنوات.

يذكر أنه في يناير من هذا العام، تسلمت القوات الجوية الإسرائيلية رسميا الدفعة الأولى من الصواريخ الاعتراضية آرو 3 والصواريخ المصنعة إسرائيليا تشكل الطبقة العليا لمنظومة الدفاع الجوي الإسرائيلي ذات الطبقات المتعددة، بالإضافة الى منظومات صواريخ الارو 2، ودايفيد سلينغ ومنظومة القبة الحديدية.

يتمتع صاروخ الأرو 3 بقدرات عالية على المناورة الجوية، وتم تصميمه لتوفير الدفاع الجوي الأمثل ضد الصواريخ الباليستية في مجالات طبقات الفضاء الخارجي.

اعلنت وسائل إعلام إسرائيلية نقلا عن الناطق باسم الجيش بان طائرات من سلاح الجو الإسرائيلي اغارت على أهداف في سوريا ليلة الخميس، وأوضح المتحدث أن مضادات أرضية سورية أطلقت عدة صواريخ باتجاه المقاتلات الإسرائيلية من دون إصابتها. ونفت هذهالمصادر اي صحة لما ورد عن اسقاط طائرات اسرائيلية اثناء تنفيذ الغارة.

في المقابل اعلن الجيش السوري اسقاط حربية اسرائيلية داخل الأراضي المحتلة وأصابة أخرى وأجبار طائراتان اخريتان على الفرار بعد اختراقها للمجال الجوي السوري واعتدائهم على احد المواقع السورية قرب مدينة تدمر.

وجاء في بيان صادر عن الجيش :” أقدمت 4 طائرات للعدو الإسرائيلي عند الساعة 2,40 فجر اليوم على اختراق مجالنا الجوي في منطقة البريج عبر الأراضي اللبنانية واستهدفت أحد المواقع العسكرية على اتجاه تدمر في ريف حمص الشرقي، وتصدت لها وسائط دفاعنا الجوي وأسقطت طائرة داخل الأراضي المحتلة وأصابت أخرى وأجبرت الباقي على الفرار.

ووصفت صحيفة "هآرتس" المواجهة بأخطر حادث بين إسرائيل وسوريا منذ اندلاع الحرب الأهلية السورية قبل 6 سنوات.

وتعد هذه المرة الأولى التي يعلن فيها الجيش الإسرائيلي رسميا عن شنه غارات على سوريا، كما أنها المرة الأولى، بحسب الإعلام الإسرائيلي، التي تعترض فيها الدفاعات الجوية السورية سلاح الجو الإسرائيلي منذ بدء الحرب في سوريا.

وكان الجيش الإسرائيلي أعلن، اليوم، أن صواريخ مضادة للطائرات أُطلقت على قوته الجوية المتمركزة في هضبة الجولان المحتلة في سوريا.

ودوت صافرات التحذير من الصواريخ في مستوطنات إسرائيلية بغور الأردن في الضفة الغربية المحتلة وسمع شاهدان من رويترز صوت انفجار بعد ذلك ببضع دقائق.

بحث وزير الدفاع الأمريكي جيمس ماتيس مع ولي ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان الخميس 16 مارس/آذار التعاون العسكري بين البلدين في محاربة تنظيم داعش.

وقالت وزارة الدفاع الأمريكية في بيان إن ماتيس والأمير محمد، الذي يتولى أيضا منصب وزير الدفاع، بحثا التصدي لأنشطة إيران "المزعزعة للاستقرار بالمنطقة"، ومسائل التسلح في الشرق الأوسط، حيث أكد البنتاغون على أهمية العلاقات الدفاعية الثابتة بين واشنطن والرياض.

وتحدث الأمير محمد بن سلمان خلال اللقاء عن العلاقات السعودية الأمريكية كونها علاقة تاريخية امتدت إلى 80 عاما، وأضاف أن العمل خلال هذه السنوات كان إيجابيا للغاية بمجابهة التحديات التي تواجه العالم بأكمله، "هذه التحديات التي نواجهها اليوم هي ليست أول تحد نواجهه سويا، اليوم نواجه تحديا خطيرا جدا في المنطقة والعالم، سواء من تصرفات النظام الإيراني المربكة للعالم والداعمة للمنظمات الإرهابية، أو التحديات التي تقوم بها المنظمات الإرهابية".

وتابع قائلا، "اليوم نحن متفائلون للغاية بقيادة الرئيس ترامب، ونعتقد أن تلك التحديات ستكون سهلة بإدارته".

وكان محمد بن سلمان قد بدأ زيارته إلى واشنطن الاثنين بلقاء الرئيس الأمريكي دونالد ترامب وكبار مستشاريه وكبار مسؤولي الإدارة الأمريكية الجديدة، في إطار تعزيز العلاقات الثنائية بين البلدين ومناقشة القضايا الإقليمية ذات الاهتمام المشترك.

وسبق ذلك صدور بيان من المكتب الابيض الأمريكي حول اللقاء الذي جمع وليل ولي العهد السعودي بالرئيس الأمريكي جاء فيه:
"شّدد الرئيس دونالد ترامب ونائب ولي العهد السعودي األمير محمد بن سلمان بالامس في البيت األبيض دعمهما للشراكة االستراتيجية القوية وواسعة النطاق والدائمة على أساس المصالح المشتركة والالتزام بالاستقرار والازدهار في منطقة الشرق األوسط.

وقد وجها فريقْيهما لاستكشاف خطوات إضافية عبر مجموعة واسعة من الابعاد العسكرية والامنية والسياسية والاقتصادية والثقافية والاجتماعية لتعزيز العلاقات الاستراتيجية بين الولايات المتحدة والسعودية ورفع مستواها لما فيه مصلحة البلدين.

ويعتزم مسؤولو الولايات المتحدة والسعودية التشاور بشأن خطوات إضافية لتعميق العلاقات التجارية وتشجيع الاستثمار وتوسيع التعاون بين البلدين في قطاع الطاقة.

وأشار الرئيس ونائب ولي العهد إلى أهمية مواجهة أنشطة إيران الاقليمية المزعزعة للاستقرار، مع الاستمرار في تقييم خطة العمل الشاملة المشتركة وتنفيذها بدقة.

وأعرب الرئيس عن رغبته القوية في تحقيق تسوية عادلة ودائمة وشاملة للصراع الاسرائيلي الفلسطيني ومواصلة المشاورات بين البلدين للمساعدة في التوصل إلى حلول للقضايا الاقليمية.

وعلى نطاق أوسع، أشار الرئيس ونائب ولي العهد الى استمرار التعاون الامني والعسكري بين البلدين لمواجهة تنظيم الدولة الاسلامية في العراق والشام (داعش ) وغيرها من المنظمات الارهابية العابرة للحدود والتي تشكل تهديداً لجميع الدول.

علن البلدان عزمهما على تعزيز تعاونهما في مجال الاقتصاد والتجارة والاستثمار والطاقة، وذلك بهدف تحقيق النمو والازدهار في البلدين والاقتصاد العالمي.

وقّدم الرئيس ترامب دعمه لوضع برنامج جديد أمريكي وسعودي، تديره الفرق العاملة الامريكية والسعودية المشتركة، ومبادراته الفريدة في مجالات الطاقة والصناعة والبنية التحتية والتكنولوجيا، والذي تصل قيمته إلى أكثر من 200 مليار دولار أمريكي من الاستثمارات المباشرة وغير المباشرة في خلال السنوات الاربع المقبلة.

وقّدم الرئيس أيضاً دعمه للاستثمارات الامريكية في المملكة العربية السعودية وتسهيل التجارة الثنائية، مما سيؤدي إلى فرص كبيرة لكلا البلدين.

وفي مجال الطاقة، أكدت الدولتان رغبتهما في مواصلة المشاورات الثنائية بطريقة تعزز نمو الاقتصاد العالمي وتحّد من انقطاع الامدادات وتقلبات السوق.

وأشار إلى ان التعاون الاقتصادي الموسع قد يولد ما لا يقل عن مليون وظيفة أمريكية مباشرة في غضون السنوات الاربع المقبلة، والملايين من الوظائف الاميركية غير المباشرة، فضلا عن وظائف في المملكة العربية السعودية.

واستعرض نائب ولي العهد برنامج رؤية 2030 الخاص بالسعودية للرئيس ترامب واتفقا على وضع برامج ثنائية محددة لمساعدة البلدين على الاستفادة من الفرص الجديدة التي أوجدها تنفيذ المملكة لتلك الخطط الاقتصادية الجديدة."

تجدر الإشارة إلى أن وزارة الخارجية الأمريكية وافقت أواخر الأسبوع الماضي على تنفيذ صفقة ذخائر موجهة عالية الدقة للسعودية بقيمة 390 مليون دولار.

أعلن قائد القوة الجوية العراقية الفريق الركن أنور حمه أمين وصول الدفعة الأولى من الطائرات المقاتلة"T50" الكورية الجنوبية إلى العراق.

وقال أمين في بيان لوزارة الدفاع العراقية، اليوم الخميس، إن الطائرات وصلت مع معداتها الفنية و الأسلحة الخاصة بها "والطيارين والفنيين من الدفعة الأولى الخاصة بالتدريب على هذا النوع من الطائرات".

و"T50"، التي دخلت الخدمة رسمياً في 2005 طائرة قتالية خفيفة تستخدم أيضاً لأغراض تدريب الطيارين، وتبلغ قيمتها نحو 21 مليون دولار.

وتستخدم أسلحة الطيران في دول كورية الجنوبية وإندونيسيا والفلبين هذا النوع من الطائرات.

أفاد قائد سلاح الجو العراقي،  الأحد، بوصول المواد الاحتياطية والمستلزمات الخاصة بالطائرات المقاتلة من طراز "T50iq" الكورية الجنوبية، تمهيدا لبدء وصول الدفعات الأولى من 24 طائرة خلال الأيام الثلاثة المقبلة.

كان العراق وكوريا الجنوبية أبرما، عام 2013، عقدا لشراء 24 طائرة من طراز "T-50IQ"، بقيمة مليار و100 مليون دولار، على أن يبدأ تسليمها في أبريل 2016، لكن بغداد تأخرت في استلامها بسبب عدم جاهزية القواعد العسكرية.

وقال قائد سلاح الجو العراقي، الفريق الركن أنور حمه أمين، إن "المواد الاحتياطية والمستلزمات الخاصة بعمل طائرات (T-50IQ) الكروية الجنوبية وصلت ميناء البصرة (جنوب)، وخلال الأيام الثلاثة القادمة ستصل الدفعات الأولى من الطائرات إلى الميناء، ليتم لاحقا المباشرة بتركيها لتكون جاهزة للمشاركة في المعارك ضد تنظيم داعش الإرهابي".

وفي عام 2014 سيطر "داعش" على قرابة ثلث مساحة العراق، وتمكنت القوات العراقية، بإسناد من التحالف الدولي، من استعادة مساحات شاسعة من التنظيم، وتشن، منذ 17 أكتوبر الماضي، عملية عسكرية لاستعادة مدينة الموصل (نحو 425 كم شمال العاصمة بغداد)، وهي آخر معقل رئيس للتنظيم بالعراق.

وبشأن صفقة الطائرات التشيكية، قال القائد العراقي إن "بغداد تسلمت 10 طائرات من طراز (L-159) تشيكية من مجموع 12 طائرة، والطائرتان المتبقيتان في التشيك جاهزتان، ويجري طيارون وفنيون عراقيون تدريبات عليهما، وستصلان في وقت لاحق (لم يحدده) إلى العراق".

كانت وزارة الدفاع التشيكية أعلنت، في مارس الماضي، عن مصادقة الحكومة التشيكية على صفقة لبيع العراق 12 طائرة من طراز (L-159) الخفيفة المقاتلة، بقيمة 300 مليون دولار، وتوقعت تسليم الطائرات إلى العراق خلال ما بين عامين وثلاثة أعوام.

بلغت تجارة الأسلحة العالمية أعلى مستوى لها منذ نهاية الحرب الباردة، وتعد الولايات المتحدة هي أكبر مصدر للأسلحة في العالم، وهو ما يمثل 33٪ من صادرات الأسلحة في العالم، وفقا لمعهد ستوكهولم الدولي لأبحاث السلام.

وفيما يلي الدول التي تُصدر لها الولايات المتحدة معظم أسلحتها في الفترة ما بين 2011- 2016:


1. السعودية:
اعتبرت صحيفة "بيزنس إنسايدر" الأمريكية، المملكة العربية السعودية الأولى عالميًا في الدول التي تتلقى السلاح من الولايات المتحدة الأمريكية، وبلغت مشتريات السعودية من السلاح نحو 6.5 مليار دولار.

وتشمل مشتريات المملكة طائرات تايفون الأوروبية وإف-15 الأمريكية ومروحيات أباتشي فضلا عن أسلحة موجهة بدقة وطائرات دون طيار ومعدات مراقبة.


2. الإمارات:
جاءت الإمارات في المرتبة الثانية بمبلغ 5 مليارات دولار، وكان قد شهد معرض الدفاع الدولي "أيدكس" في فبراير الماضي، عقد 31 صفقة عسكرية بلغت قيمتها ما يصل إلى 11 مليار درهم أو ما يعادل 3 مليارات دولارات من جانب الإمارات.


وتم التعاقد مع الشركة الأمريكية "Raytheon Company" على شراء صواريخ بمبلغ 166.54 مليون دولار، والتعاقد مع شركة "Cubic Simulation Systems" الأمريكية لشراء وتركيب أنظمة المحاكاة للتدريب الداخلي بمبلغ 2.48 مليون دولار.


3. أستراليا:
جاءت أستراليا في المرتبة الثالثة بمبلغ 3.8 مليار دولار، وكانت قد أطلقت أستراليا خطة دفاعية طموحة العام الماضي، تتضمن نفقات بمليارات الدولارات على الأسلحة.


وتدعو الخطة إلى إنفاق 195 مليار دولار أسترالي خلال الأعوام العشرة القادمة لتعزيز القدرات الدفاعية للبلاد لتصل نسبة الميزانية الدفاعية إلى 2% من إجمالي الناتج المحلي السنوي، وتتضمن قائمة المشتريات طائرات بدون طيار مسلحة وقدرات صواريخ باليستية على متن ثلاث مدمرات بحرية جديدة إلى جانب 12 غواصة جديدة و9 فرقاطات وصواريخ بعيدة المدى ومنظومة صاروخية متقدمة.


4. كوريا الجنوبية
وفي المرتبة الرابعة جاءت كوريا الجنوبية برصيد 3.6 مليار دولار، وكانت قد أظهرت بيانات حكومية صدرت أن الولايات المتحدة قامت ببيع أسلحة بقيمة 36 تريليون وون (أي ما يعادل 30.58 مليار دولار أمريكي) إلى كوريا الجنوبية خلال العقد الماضي، في أحدث إشارة تؤكد اعتماد سول بشكل كبير على حليفها الرئيسي في الدفاع.


وأفاد بيان صادر عن وزارة الدفاع الكورية الجنوبية أن سول اشترت خلال 10 سنوات – حتى شهر أكتوبر الماضى – أسلحة أمريكية بقيمة 30.04 تريليون وون — وهى قيمة تعادل 95% من ميزانية الدفاع للعام السابق.


5. تركيا 3.3 مليار
وفي المرتبة الخامسة كانت تركيا برصيد 3.3 مليار دولار، وتعد تركيا من أبرز الدول التي تتلقى السلاح من أمريكا وشراء المعدات العسكرية.

توجّه قائد الجيش اللبناني الجديد العماد جوزف عون بعد تسلّمه زمام القيادة من القائد السابق العماد جان قهوجي إلى العسكريين بكلمة جاء فيها «شرف لي هذه الثقة الكبيرة التي منحني إياها فخامة رئيس الجمهورية، القائد الأعلى للقوات المسلحة العماد ميشال عون، ومقام مجلس الوزراء بتعييني قائداً للجيش اللبناني، تماماً كما كان لي الشرف منذ البداية، أن أكون ضابطاً في مؤسسة الشرف والتضحية والوفاء، هذه المؤسسة الوطنية العريقة المؤتمنة على وحدة الوطن وسيادته واستقلاله، والتي ما انفكت منذ تأسيسها تكتب بدماء شهدائها وجرحاها الأبطال صفحات تاريخه المجيد، وتثبت بعزيمة رجالها والأمل المتجدد في نفوسهم، أنها دائماً المؤسسة الجديرة بالحفاظ على هذا الوطن، في دولته وشعبه ومؤسساته ومقدراته».

واضاف عون «أيها العسكريون أتسلم اليوم أمانة الجيش في خضم الظروف الإقليمية الصعبة التي تمر بها المنطقة، وموجات الإرهاب التي لا تزال تطرق حدود الوطن، محاولة استدراج نار الفتنة والفوضى إلى داخله. وكما واجهتم المرحلة السابقة بكل صلابة وعزم وأثبتم مناعتكم في مواجهة التحديات، إني على ثقة كاملة بأنكم ستكونون حاضراً ومستقبلاً على قدر الأمل المعقود عليكم. فكونوا على أتم الاستعداد على الحدود الجنوبية لمواجهة ما يبيّت له العدو الإسرائيلي من أطماع ومخططات تخريبية، جنباً إلى جنب مع السهر على تطبيق القرار 1701 بالتنسيق والتعاون مع القوات الدولية الصديقة، وكونوا على أتم الإستعداد أيضاً لمواصلة الحرب على الإرهاب بكل ما أوتيتم من حزم وقوة، وضرب مخابئه وأوكاره حتى استئصاله من جذوره، واضعين نصب العيون تحرير رفاقكم المخطوفين لديه وعودتهم إلى أحضان عائلاتهم ومؤسستهم في أسرع وقت ممكن».

وتابع «أيها العسكريون اعلموا أن العهد الجديد يراهن في ما يراهن على دور مؤسستكم لتوفير الاستقرار الأمني الشامل والمستدام، الذي بدوره يوفر قاعدة الانطلاق لما يصبو إلى تحقيقه من إنجازات اقتصادية وإصلاحية وإنمائية تنقل البلاد من ضفة إلى أخرى، وهو في سبيل ذلك أبدى منتهى الحرص على تعزيز قدرات مؤسستكم، سواء عبر الدعم الداخلي، أو عبر دعم الدول الشقيقة والصديقة، فلا تتأخروا لحظة عن القيام بهذا الواجب النبيل.

أيها العسكريون مؤسستكم حامية الاستقلال، لأنها القدوة في الالتزام المصان بعرق التضحية ودم الشهادة، وهي نموذج العمل المؤسساتي الصالح، حيث الكفاءة والأهلية والنزاهة والشفافية.مؤسستكم هي مرآة الشعب اللبناني، التي تعكس تنوعه وتمسكه بدوره الحضاري، وبإرادته النهائية في الانصهار الوطني والعيش الحر في كنف الدستور والقانون. مؤسستكم تجسد إرث اللبنانيين وقوة حاضرهم وتطلعات مستقبلهم . فحافظوا على هذه القيم والمبادئ والمكتسبات، لأنها الخبز الذي يحيا به الجيش، والأمل الذي يستمر به لبنان». 

أفادت مصادر اعلامية بأن الشرطة الجزائرية قتلت ارهابيا واعتقلت اخر السبت، بوسط مدينة برج بوعريرج / 250 كيلومترا شرقي الجزائر/.

وذكر تلفزيون “الشروق نيوز″، أن ارهابيين اطلقوا النار على عناصر الشرطة الذين تمكنوا من رد الهجوم وقتل احدهم، موضحا أنه جرى اعتقال اخر داخل مقهى قرب السوق اليومي للمدينة.

وأشار إلى أن الشرطة تطوق المكان.

وتأتي هذه العملية بعد نحو أسبوعين من محاولة انتحاري تفجير نفسه بحزام ناسف في مركز شرطة بوسط مدينة قسنطينة عاصمة الشرق الجزائري، وهي العملية التي تبناها تنظيم داعش.

وكان المستشار لدى رئاسة الجمهورية، كمال رزاق بارة، أكد أن الجزائر تمكنت من وقف ما اسماه “تقدم الجماعات الإرهابية وخطرها”، لافتا إلى أنه مع ذلك “يبقى التهديد قائما”.

وقال بارة، للإذاعة الجزائرية الخميس “بفضل إرادة الجزائريين ومصالح الأمن وجيشنا، تمكنا من وقف تقدم الجماعات الإرهابية وخطرها، لكن التهديد يبقى قائما”.

ويفرض الجيش الجزائري حصارا مشددا على الجماعات الارهابية، خاصة تلك التي تتخذ من منطقة القبائل معقلا لها، حيث قتل 21 ارهابيا واعتقل ستة آخرين، ودمر العديد من المخابئ كما تحفظ على العديد من قطع الأسلحة، في عمليات مختلفة منذ منتصف شباط / فبراير الماضي.

أعلن الموقع الرسمي لوزارة العدل الأمريكية، ان المخابرات العامة المصرية تعاقدت مع شركتين أمريكيتين للعلاقات العامة في واشنطن، لتكوين جماعات ضغط Lobbyists لصالح الدولة المصرية لتحسين صورتها وتعزيز العلاقات المصرية الامريكية وتسليط الضوء على تنميتها الاقتصادية، وعرض دور المجتمع المدني ودور مصر في إدارة المخاطر الإقليمية.

الشركتان الأمريكيتان هما " ويبر شاندويك Weber Shandwick " و" كاسيدي وشركاه Cassidy & Associates " الرائدتان في مجال العلاقات العامة والعلاقات الحكومية.

تم الكشف عن التعاقد بموجب القانون الامريكي لتسجيل العملاء الخارجيين الخارجيين " Foreign Agents Registration Acts " الصادر سنة 1938 والذي يقضي بضرورة تسجيل اسماء الدول والمؤسسات الخارجية التي تتعاقد مع شركات امريكية للعلاقات العامة.

وتعليقا على هذه العقود، قال السيد مختار عوض، المحلل في جامعة جورج واشنطن : " ان الحكومة المصرية تؤمن بإن العلاقات مع الولايات المتحدة عانت بسبب العلاقات العامة السيئة، وعدم القدرة على نقل روايتها ( حقيقة الاوضاع في مصر وماحدث منذ 30 يونيو 2013 ). إنهم -الحكومة المصرية- يستثمرون بشكل اكبر في هذا الخط ويبدو انه يتوسّع. "

الاتفاق بين المخابرات العامة المصرية والشركتين الامريكيتين تصل قيمته الى 1.8 مليون دولار سنويا بواقع 1.2 مليون دولار لصالح شركة " ويبر شاندويك " يتم دفعهم بشكل ربع سنوي ( 300 ألف دولار كل ثلاثة اشهر )، و600 ألف دولار لشركة " كاسيدي وشركاه " سيتم دفعهم بشكل ربع سنوي ( 150 ألف دولار كل 3 اشهر ).

تعقيب | خطوة ممتازة جدا من الجانب المصري لاستغلال تحسن العلاقات المصرية الامريكية مع إدارة ترامب، لتحسين وتوضيح صورة مصر وحقيقة الاوضاع الداخلية وما تواجهه الدولة المصرية من تحديات سياسية واقتصادية وأمنية ودورها الرائد في مكافحة الارهاب والتطرف واصلاحاتها الاقتصادية.

تجدر الإشارة الى ان مصر ليست الدولة الوحيدة التي تفعل ذلك، بل هناك دولا اخرى عربية تتعاقد مع شركات امريكية لنفس الغرض، وكذلك اسرائيل التي تستخدم كافة السبل والوسائل لتكوين جماعات ضغط مختلفة داخل مكوّنات المجتمع الامريكي المختلفة وداخل الادارة الامريكية نفسها متمثلة في الكونجرس والبيت الابيض واهمها على الاطلاق " الأيباك American Israel Public Affairs Committee AIPAC "  أقوى جماعات الضغط على الكونجرس والسلطة التنفيذية داخل الولايات المتحدة لصالح اسرائيل والتي تم تأسيسها عام 1953 في عهد الرئيس الامريكي دوايت أيزنهاور. وبناءا عليه فإنه يجب على مصر فعل المثل لتكوين لوبي ضاغط مماثل لتحقيق التوازن المطلوب امام اللوبي الاسرائيلي-الصهيوني.

الولايات المتحدة ايضا متمثلة في وكالة الاستخبارات المركزية CIA ووزارة الدفاع Pentagon كانت قد تعاقدت مع احدى شركات العلاقات العامة البريطانية لتحسين الصورة الخارجية للولايات المتحدة إبان فترة غزو العراق.

المصدر: الواشنطن بوست

بعد شهور من التخطيط والتحليل اتخذ البنتاعون الأمريكي قرارا بنشر الفوج الخامس والسبعين في سوريا، للمشاركة في الحرب على تنظيم داعش فيما يقترب التحالف ضد تنظيم داعش من آخر واهم معاقله في الرقة سوريا.

واظهرت الصور التي تم نشرها بالأمس قوات اميركية تابعة للفوج 75 ، ضمن آليات مدرعة مدولة ضاربة في طريقها الى محيط منطقة منبج وقادمة من إقليم كردستان. يأتي هذا الانتشار العملياتي بعد أسابيع من انتشار وحدات القوات الخاصة الرانجرز التي تم نشرها في محيط الرقة

وبالنظر الى علامات الاليات يتبين ان هذه القوى تابعة للكتيبة الثالثة من فوج الرانجرز من فورت بينينغ جورجيا. ولطالما تم تكليف هذه الكتيبة بمهام مماثلة في مناطق انتشار القوات الامريكية مثل العراق وافغانستان. ويعود السبب الى ان هذه الكتيبة تتمركز في نفس مقر قيادة الفوج في فورت بينينغ حيث يكون التخطيط وتنسيق المهمات القتالية اسهل وفي ظل تواجد الكتائب الأخرى في مطار هانتر وفورت لويس واشنطن.

وياتي نشر هذه الصور في مؤشر الى  تغير في استراتيجية الولايات المتحدة في شمال سوريا، حيث تضاعف قوام القوات الأمريكية تقريبا، وسط تفاقم التوتر بين الجيش التركي والأكراد. كما أن التغطية الإعلامية المكثفة التي رافقت نشر قوات أمريكية إضافية بالقرب من مدينة منبج، كان هدفها الوحيد هو إظهار أن تدمير تنظيم داعش يبقى هدفا مشتركا بين الولايات المتحدة وحلفائها.

ويقدر ارتفاع قوام القوات الأمريكية المنتشرة في المنطقة من 500 إلى 900 جندي  ويهدف الى تفعيل الهجوم الهادف إلى انتزاع مدينة الرقة، “عاصمة” التنظيم الإرهابي في سوريا، من قبضته.

وفي الوقت الذي أعربت فيه “قوات سوريا الديمقراطية” (تحالف عربي كردي مدعوم أمريكيا)، على لسان الناطق باسمها طلال سلو، عن أملها في بدء حصار المدينة بعد عدة أسابيع، أكد جون دوريان أن الجنود الأمريكيين لن يشاركوا في الصفوف الأولى من الهجوم، إنما سينحصر دورهم في “تعجيل هزيمة داعش”.

وياتي هذا الانتشار مشابها الى الاستراتيجية التي تبنتها الولايات المتحدة تمهيدا لعملية تحرير الموصل في العراق، فالحديث يدور عن إعطاء مقاتلي المعارضة السورية دورا رئيسا في الهجوم، أما الجنود الأمريكيون فيتعين عليهم دعم السوريين بمدافعهم عيار 155 ملم، وبالتالي فإن وظيفتهم الجديدة تتجاوز مهام “التدريب والمساعدة” التي كانوا يؤدونها حتى الآن.

تعزيز الوجود العسكري الأمريكي في شمال سوريا لا ينجم عن أي قرار جديد بل تم التحضير له أثناء الفترة الرئاسية الثانية لباراك أوباما. أما الرئيس الأمريكي الجديد دونالد ترامب فقد طلب من البنتاغون خطة لمحاربة “داعش” والذي سلمت له أواخر فبراير/شباط الماضي، دون أن يعلن ترامب عن محاور ينوي التركيز عليها بناء على هذه الخطة.

في المقابل أكدت واشنطن، على لسان قائد القوات الأمريكية في الشرق الأوسط الجنرال جوزيف فوتيل، احتمال اندلاع نزاع بين مقاتلي “قوات سوريا الديمقراطية” والأتراك، مضيفا أن الولايات المتحدة تتخذ خطوات لمنع حدوث ذلك.

والشؤال المطروح هل ستكون الرقة هي المعركة الأخيرة بالنسبة إلى واشنطن؟ علما أن مسؤولا أمريكيا حذر، الأربعاء الماضي، من استعداد التنظيم لمواصله عنفه بعد فقدانه الموصل في العراق والرقة في سوريا، وأن السفيرة الأمريكية نيكي هالي أكدت، في اليوم نفسه أهمية ألا تبقى سوريا “ملاذا للإرهابيين”، مضيفة أنه من الضروري “إخراج إيران ووكلائها” من أراضي البلاد.

أقر قائد القوات الأميركية في الشرق الأوسط الجنرال جو فوتيل الخميس بأن عملية موضع جدل نفذتها وحدة من القوات الخاصة الأمريكية ضد تنظيم القاعدة في اليمن في 29 كانون الثاني/ يناير الماضي، تسببت بمقتل مدنيين.

وقال الجنرال فوتيل أمام لجنة القوات المسلحة في مجلس الشيوخ إن القوات الأمريكية: “نقبل بتحمل المسؤولية، في مقتل 4 إلى 12 مدنيا في العملية”.

لكن القائد العسكري أكد في المقابل أن العملية أتاحت الحصول على “معلومات مفيدة”.

وأضاف أن التحقيق الذي فتح بعد العملية، لم يكشف عن أي “قصور” أو “قرارات سيئة” أو “خطأ في التقدير” من جانب العسكريين.

وكانت وحدة من القوات الخاصة في سلاح البحرية “نيفي سيلز” نفذت العملية في منطقة يكلأ في محافظة البيضاء، مستهدفة مجمعا فيه قياديون في تنظيم القاعدة في جزيرة العرب. وكانت أول عملية يأذن بها الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بعد أيام على توليه الرئاسة.

غير أنها لم تجر طبقا للخطة، فتسببت العملية بمقتل مدنيين من سكان البلدة، بينهم نساء وأطفال أصيبوا بنيران طائرات أو مروحيات استقدمت لمساندة الوحدة الخاصة.

وقتل في الهجوم قائد فريق القوات الخاصة وليام راين اوينز وجرح ثلاثة جنود أمريكيين آخرين في اشتباكات عنيفة. كما خسرت القوات الأمريكية طائرة مروحية من طراز “في 22 أوسبري”؛ إثر تعرضها لحادث أصيب فيه ثلاثة عسكريين أيضا.

وبحسب شبكة “سي أن أن”، قال فوتيل: “خسرنا الكثير في هذه العملية، وأتحمل مسؤولية ذلك، خسرنا عنصرا وجرح آخرون بالإضافة إلى تسببنا بسقوط ضحايا مدنيين، وخسرنا طائرة باهظة الثمن.”

وكان السيناتور، جون ماكين، الذي يرأس لجنة الكونغرس قال في تعليق على العملية: “عندما يكون هناك نساء وأطفال قتلوا وخسارة طائرة قيمتها 70 مليون دولار، ولم يتم إلقاء القبض على أي شخص كما كان مخططا له في هذه العملية، فإن المهمة لا تُعدُّ ناجحة.”

ورفض البيت الأبيض الانتقادات التي وجهت إليه بسبب العملية، معتبرا أن ذلك سيكون بمنزلة إهانة لذكرى الجندي الذي قتل فيها.

واستنكر والد الجندي الأمريكي القتيل ما وصفه بـ”العملية الغبية”، متسائلا عن السبب الذي دفع الرئيس دونالد ترامب للموافقة عليها. 

وتساءل وليام أوينز في مقابلة أجرتها معه صحيفة “ميامي هيرالد”: “لماذا في هذا الوقت كان يجب أن يتم تنفيذ هذه العملية الغبية، حتى قبل مرور أسبوع على تولي إدارة ترامب السلطة؟ لماذا؟”. 

وأضاف: “خلال العامين الماضيين، لم يكن هناك جنود على الأرض في اليمن”، بحيث اعتمدت جميع العمليات “على الصواريخ والطائرات دون طيار؛ بسبب عدم وجود هدف يستحق التضحية بحياة أمريكي واحد. والآن فجأة، علينا أن نقوم بهذا الاستعراض الكبير”.   

 

 

الامن الوطني العربي نافذة تطل على كل ما يتعلق بالعالم العربي من تطورات واحداث لها ارتباط مباشر بالمخاطر التي تتهددنا امنيا، ثقافيا، اجتماعيا واقتصاديا... 

           

للتواصل معنا

للتواصل مع ادارة موقع الامن الوطني العربي

editor@nsaforum.com

 971544220075+

 966538244233+

 96131356789+

لاعلاناتكم

لاعلاناتكم على موقع الامن الوطني نرجو التواصل مع شركة كايلين ميديا الوكيل الحصري لموقعنا

sales@kaylinmedia.com

www.kaylinmedia.com

 971544220075+