العناوين

        

دبي، الإمارات العربية المتحدة

في إطار التطور المتسارع لتقنيات الطباعة ثلاثية الأبعاد، تم الكشف خلال فعاليات أسبوع جيتكس للتقنية 2016 عن أول سيارة في الإمارات العربية المتحدة تم إنتاجها بهذه التقنية، لتفتح المجال أما المزيد من الابتكار والتطور في هذا القطاع. 

وقامت شركة "ديجي روبوتكس" التي تتخذ من الإمارت مقراً لها، بالإعلان عن هذه السيارة ذاتية القيادة والمسماة "وي غو" والتي تم صناعتها، وتجميعها، وبرمجتها في دولة الإمارات العربية المتحدة. وتعتبر السيارة وسيلة نقل مثالية في الفعاليات والأحداث الكبرى، حيث تم تدشينها من خلال استخدامها لنقل زوار أسبوع جيتكس للتقنية 2016 من محطة مترو مركز دبي التجاري العالمي إلى أرض الحدث.

كما وتقدم "ديجي روبوتكس" للزوار خلال مشاركتها في المعرض، عروضاً حية وتفاعلية تعرض من خلالها طابعتها ثلاثية الأبعاد الجديدة "دي جي 3 برينت" والتي تتميز باحتوائها على ستة محاور تمكنها من إنتاج أحجام كبيرة وأشكال معقدة من المنتجات. 

جدير بالذكر أنه يُسدل الستار اليوم على فعاليات أسبوع جيتكس للتقنية في مركز دبي التجاري العالمي. مزيد من المعلومات عن الحدث متاح في الموقع www.gitex.com.

قيم الموضوع
(0 أصوات)

تكريم المملكة العربية السعودية عن أكبر مشاركة لها في

أسبوع جيتكس للتقنية

دبي، الإمارات العربية المتحدة

استلم الدكتور أحمد بن جميل الميمان، نائب رئيس اللجنة الإشرافية لمشاركة وزارة الداخلية السعودية في أسبوع جيتكس للتقنية، ومدير العلاقات العامة والإعلام لمركز المعلومات الوطني (على اليسار)، جائزة من السيد أحمد الخاجة، النائب الأول للرئيس بمركز دبي التجاري العالمي (على اليمين)، تقديراً لمشاركة المملكة بأكبر حضور لها على الإطلاق كشريك قُطري رسمي لجيتكس 2016

قيم الموضوع
(0 أصوات)

مصرف لبنان خصّص 400 مليون دولار لدعم رواد الأعمال

الشركات التقنية اللبنانية الناشئة تتطلع إلى دبي بهدف تحقيق نمو في السوق العالمي

أسبوع جيتكس للتقنية حلقة وصل بين رواد الأعمال والمستثمرين والعملاء

دبي، دولة الإمارات العربية المتحدة

تتيح دبي مجالاً واسعاً أمام شركات التقنية اللبنانية الناشئة للتواصل مع العالم والانفتاح على مستثمرين عالميين من أجل اقتناص فرص التمويل، وذلك خلال مشاركتها في أسبوع جيتكس للتقنية، أحد أشدّ أحداث تقنية المعلومات تأثيراً في العالم، والذي يُسدل الستار على فعالياته يوم غد الخميس في مركز دبي التجاري العالمي.

وجاء في تقرير حديث صادر عن مركز تسريع الأعمال التقنية البريطاني اللبناني "يو كيه ليبانون تك هب" بعنوان "مستقبل اقتصاد المعرفة اللبناني" أن ضخّ استثمارات كبيرة من شأنه تسريع اقتصاد المعرفة في لبنان البالغ حجمه 400 مليون دولار، والذي يمكن أن يُضيف 25,000 وظيفة في مجال تقنية المعلومات والاتصالات والمساهمة بنحو سبعة مليارات دولار في الناتج المحلي الإجمالي للبلاد بحلول العام 2025.

وكان مصرف لبنان (البنك المركزي اللبناني) أصدر في العام 2014 التعميم المركزي رقم 331 الذي يشجّع المصارف الوطنية على الاستثمار في شركات اقتصاد المعرفة الناشئة عبر حوافز قد تصل إلى 400 مليون دولار. ويقلّل البرنامج المستند على هذا التعميم المخاطر الاستثمارية عبر ضمان 75 بالمئة من استثمارات البنوك التجارية في المشاريع الرأسمالية للشركات الناشئة. وعلاوة على ذلك، تقدّم منطقة بيروت الرقمية بنية تحتية متطورة ومنظومة داعمة للشركات الرقمية.

وقال لويس جيليت، عضو المجلس الاستشاري في مجموعة "ميديس"، مقرها بيروت، التي تقدم حلولاً وخدمات تقنية للأسواق الناشئة عبر الشرق الأوسط وإفريقيا وشرق أوروبا، إن المعايير التعليمية المتينة واحتضان الابتكار في لبنان تدفع عجلة النمو السريع في شركات التقنية والشركات الناشئة في البلاد، وأضاف: "الخطوة التالية للمبدعين اللبنانيين في مجال تقنية المعلومات هي الدخول في علاقات شراكة مع مستثمرين وشركات متعددة الجنسيات، من خلال الاستفادة من أسبوع جيتكس للتقنية الذي يشكّل حجر زاوية يربط الشركات اللبنانية بالمستثمرين والأسواق الناشئة حول العالم".

ويستضيف أسبوع جيتكس للتقنية، المقامة فعالياته حالياً في مركز دبي التجاري العالمي حتى غد الخميس، أكثر من 4,000 شركة و64 بلداً و230 متحدثاً، فضلاً عن 410 شركة ناشئة من أكثر من 60 بلداً. وشهد الحدث هذا العام انعقاد فعالية الحراك العالمي للشركات الناشئة في جيتكس في دورتها الأولى، بهدف الترويج لهذه الشركات وإتاحة المجال أمامها للتواصل مع مستثمرين وجهات دعم وتمويل.

وتستقطب فرص إجراء اتصالات عالمية في جيتكس مجموعة واسعة من الشركات المبتكرة من مختلف أنحاء المنطقة، مثل شركات تطوير التطبيقات المحمولة اللبنانية "أزكاتك" و"أيا سوليوشنز" و"تقني" شركة إدارة المرافق التي ابتكرت البنية التحتية لتقنية المعلومات والاتصالات لمنطقة بيروت الرقمية، إلى جانب شركة تقديم الخدمات التقنية المالية "بي إم إل استشارات".

وقد بات لبنان يستفيد على نحو متزايد من ميزته التنافسية عبر قطاعات التعليم والخدمات المصرفية والمالية، بفضل التحسينات التي تشهدها البنية التحتية لتقنية المعلومات والاتصالات، مع ازدياد الدعم لرواد الأعمال، وتعزيز التواصل في أوساط الجاليات اللبنانية في الخارج.

وأكّدت تريكسي لوه ميرماند، النائب الأول للرئيس في مركز دبي التجاري العالمي، الجهة المنظمة لأسبوع جيتكس للتقنية 2016، التزام الحدث بتمكين المبدعين اللبنانيين من الارتقاء إلى المستويات التالية من النجاح، لافتة إلى العلاقات التجارية الوطيدة التي تربط لبنان بدولة الإمارات، وقالت: "أمكن للمبدعين اللبنانيين استغلال فرص التواصل مع المستثمرين العالميين والوصول إلى الأسواق الناشئة حول العالم، والتي يتيحها أمامهم أسبوع جيتكس للتقنية".

من جهة ثانية، يستضيف جيتكس برنامج مؤتمر أيام القطاعات الرئيسية، الذي يهدف إلى تعريف كبار مسؤولي المعلوماتية من أنحاء المنطقة والعالم، وبينهم اللبنانيون، بالإمكانيات الثورية التي تنطوي عليها التقنية في القطاعات الرئيسية، ولا سيما التعليم والطاقة والمال والرعاية الصحية والمدن الذكية والتسويق وتجارة التجزئة. كذلك يسلّط الحدث الضوء على الابتكارات في مجالات الواقع الافتراضي والمعزز والطائرات المسيّرة عن بُعد والروبوتات والطباعة ثلاثية الأبعاد.

قيم الموضوع
(0 أصوات)

أعلنت اليوم سيسكو ووزارة الداخلية الإماراتية عن بدء المرحلة الثالثة والأخيرة من تطبيق حلول سيسكو للتعاون Cisco Prime Collaboration ، والتي تربط بين جميع موظفي الوزارة في إمارات الدولة السبع معاً.

وتشكل هذه الخطوة الضخمة جانباً من جهود وزارة الداخلية للمساهمة في تحقيق الرؤية الوطنية لدولة الإمارات للعام 2021، والرامية إلى جعل الدولة المكان الأكثر أماناً في العالم عبر الاستفادة من قوة التقنية والابتكار.

كما وقعت وزارة الداخلية وسيسكو مذكرة تفاهم خلال أسبوع جيتكس للتقنية 2016، تركز على التعاون الاستراتيجي بين الطرفين وبالأخص في مجال الابتكار التقني، لتمكين الوزارة من المواكبة الدائمة لأحدث التطورات التقنية والاستفادة من التوجهات الجديدة في المجال.

وتغطي مذكرة التفاهم أيضاً تقديم التدريب وفرص التعليم المستمر لموظفي وزارة الداخلية لتدريبهم على استخدام أحدث تقنيات سيسكو من أجل دعم جهود تعزيز الإنتاجية والتطور الوظيفي.

ويسمح استخدام تقنيات التعاون في وزارة الداخلية لمختلف الأقسام والدوائر في الوزارة وعبر فروعها ومرافقها المنتشرة بالدولة، التعاون فيما بينها بشكل أكثر كفاءة وبتكاليف تشغيلية أقل، وذلك لدى اكتمال المرحلة الأخيرة.

وتجدر الإشارة إلى أن المشروع انطلق قبل عامين تقريباً، ليتم الانتقال تدريجياً من نظام الهواتف القديم PBX IP إلى منصة من الجيل الجديد.

وقال سعادة العميد المهندس حسين أحمد الحارثي، مدير عام الخدمات الإلكترونية والاتصالات في وزارة الداخلية “نقوم بدورنا في المساهمة بالرؤية الوطنية لتكون الإمارات واحدة من أعظم دول العالم وأكثرها أماناً بحلول العام 2021، والحرص على ريادة الحكومة الإماراتية في كل ما يتعلق بالتميز والابتكار. تولي وزارة الداخلية الإماراتية اهتماماً بالغاً بالاستفادة من البنية التحتية ذات المستوى العالمي المتميز والتقنيات المتطورة التي تمكّننا من تقديم خدمات حكومية تتسم بالكفاءة والشفافية على مدار الساعة، لنتجاوز بذلك توقعات المواطنين والمقيمين ونعمل على تحسين نوعية الحياة في الدولة”.

وأضاف “نسعى جاهدين دوماً إلى تبني آخر التطورات في التقنيات الذكية وعقد الشراكات مع قادة القطاع مما يمكننا من الاستفادة من الحلول المتطورة واستخدام موارد المدينة بكفاءة، وبالتالي تحقيق رسالتنا بإرساء وتطبيق أعلى المعايير في مجالات الأمن والجاهزية لمواجهة الطوارئ واعتمادية خدمات الشرطة والسلامة المرورية”.

ويشار إلى أن وزارة الداخلية تضم فروعاً فيها آلاف المستخدمين، مما يجعل الاتصال في غاية الصعوبة ويرفع من مستوى التكلفة والتعقيد.

وقامت الوزارة، لمواجهة تلك التحديات، بتقييم مجموعة من مزودي الخدمات التقنية في مجال التعاون، واختارت سيسكو بعد إجراء اختبارات متعددة للأداء والتحقق من مقاربتها المتكاملة التي ستلبي احتياجات الوزارة الحالية والمستقبلية.

وقال السيد شكري عيد، المدير التنفيذي لدول المنطقة الشرقية لدى سيسكو الشرق الأوسط “تتشرف سيسكو بالتعاون مع وزارة الداخلية الإماراتية لتحقيق أهدافها في الربط والاتصال ضمن هذا المشروع الهام، مما يجعلها أكبر جهة نعمل معها في مجال حلول التعاون في الدولة. وعبر تطبيق حلول Cisco Prime Collaboration ، فإننا نقدم وسيلة موحدة ومبسطة لإدارة شبكات التعاون التي تساعد وزارة الداخلية في الاستغناء عن النموذج السابق، والذي اتسم بالتوزيع والتكلفة المرتفعة وصعوبة الإدارة لتنتقل إلى بنية مركزية تسهل إدارتها. يحقق تبني تلك التقنية المتطورة تخفيضاً ملحوظاً في تكاليف الملكية والإدارة ويضمن ريادة الوزارة في تبني التقنيات والتحول الرقمي”.

وتسمح حلول سيسكو لموظفي الوزارة بالاتصال المباشر لحضور الاجتماعات الدورية مع الجهات الحكومية الأخرى والأفراد من خلال المكالمات الجماعية المرئية، وبالتالي التقليل من حالات التأخير وتحسين مستوى التواصل واتخاذ القرارات الهامة بسرعة أكبر.

وتعمل الحلول المقدمة من سيسكو إلى وزارة الداخلية على الجمع بين تقنيات التعاون عبر الصوت والفيديو والبيانات من خلال بنية تحتية تقوم على بروتوكول الإنترنت، مما يبسّط إجراء المكالمات وإرسال الرسائل أو الانضمام إلى المكالمات الجماعية الصوتية أو المرئية.

كما تسمح حلول Cisco Prime Collaboration لوزارة الداخلية بالاستفادة من التزويد السريع للمستخدمين والخدمات، فيما تمنحها القدرة على المراقبة الفورية والمستمرة لكامل نظام سيسكو للاتصالات الموحدة، الأمر الذي يؤدي إلى تعزيز الإنتاجية بشكل كبير وتخفيض التكاليف التشغيلية.

ويوفر الحل كذلك مؤشرات هامة للأداء، لتستطيع الوزارة تحليل التوجهات من أجل تخطيط القدرات الاستيعابية والاستخدام الأمثل للموارد وتحسين جودة الخدمات للارتقاء بتجربة التعاون ككل.

قيم الموضوع
(0 أصوات)

19أكتوبر/تشرين الأول، 2016، دبي، الإمارات العربية المتحدة – واصلت مايكروسوفت اليوم استعراض عروضها في أسبوع جيتكس للتقنية 2016 ، حيث قدم برنامج داينمكس 365 قدرة عالية الذكاء، وهو الحل البرمجي لإدارة علاقات العملاء القائم على الحوسبة السحابية والذي يمنح المؤسسات على مختلف أحجامها الوصول إلى أحدث أدوات الذكاء الاصطناعي وأكثرها تطورا ، علماً أنها لم تجمع في تطبيق مخصص إلى الشركات من قبل.

تجمع خدمات الحوسبة السحابية المقدمة في داينمكس 365 عدداً من التطبيقات ذات الغرض المحدد كما صمم كل منها كي يتناول حاجة عملية محددة مثل أتمتة المبيعات أو العمليات أو خدمة العملاء ، وبفضل قدرات الحوسبة السحابية، سوف يدفع العملاء مقابل ما يحتاجون إليه فقط ، إلا أنه يمكن توسيع نطاق وظائف داينمكس 365 حينما يتطلب سير العمل ذلك.

تعليقا على ذلك صرح كريم تلحوق مدير حلول الشركات لدى مايكروسوفت الخليج قائلا: «تدرك مايكروسوفت أن المؤسسات تتباين من حيث الأنواع والأحجام ، وهذا الأمر ينطبق أيضا على داينمكس 365 ، حيث سيتمكن العملاء من دفع ما يحتاجون إليه فقط وتجنب أي رسوم اضافية ، كما تدعم خدمات الحوسبة السحابية الخاصة بالبرنامج نمو الأعمال لما تمتلكه من قدرات تتميز بالمرونة والتوافق السلسس مع سير العمل ، وفي ذات الوقت تحصل مؤسستك على المنفعة عبر نطاق عريض من الأدوات التحليلية والذكية ، وهذا ما نراه بالفعل في منتجات مثل أوفيس 365 ومترجم سكايب، والتي يمكنها أن تضيف قيمة واقعية غير مسبوقة إلى بيئة العمل».

يجمع داينمكس 365 قدرات التحليل المتقدم والتعلم التلقائي ، علماً أن هذه الميزات تعتبر نتاج مليارات من الدولارات التي انفقتها مايكروسوفت في أعمال الأبحاث والتطوير على مدى عدة عقود ، كما تعد بمثابة حزمة من إمكانات الذكاء الاصطناعي التي يمكن الاستعانة بها في تحسين أعمال التصنيع وتنفيذ المهام ، بالإضافة إلى جعل أعمال الخدمات الميدانية والبيع أكثر كفاءة وفعالية ، فضلاً عن استحداث خبرات وتجارب مميزة تتعلق بالعملاء.

تمكن زوار جيتكس من التعرف بأنفسهم على إمكانات الذكاء المدمج في داينمكس 365 والتي شملت على تحليل المشاعر والاحساس وتقديم خدمات استباقية والتنبؤ بالطلب وتقييم العرض والفرص المتاحة وتوصية المنتجات وكل ما يتعلق بالعميل ، حيث باتت فرصة الاستفادة المحصورة في السابق متاحة للجميع من خلال توفير إمكانات وطاقات داينمكس 365.

يمكن لعملاء البرنامج توسيع نطاق إمكانات الذكاء الأساسية القائمة في التطبيق وذلك باستخدام تطبيقات مستقلة توفر استخبارات موجهة ومتعلقة بمجال محدد ، على سبيل المثال يجمع داينمكس 365 لـ "Customer Insights" ، وهو تطبيق تحليلي دشن الأسبوع الماضي مزود بعدة ميزات تشمل الخدمات السحابية الرئيسية ، وبرامج إدارة علاقات العملاء وإدارة موارد المؤسسات وعدة مصادر من الإنترنت والشبكات الاجتماعية وإنترنت الأشياء ، كما يستعين بوحدات الذكاء الاصطناعي التي تقوم بدورها بتقديم نظرة شاملة عن العملاء ، وتوفير اقتراحات آلية تتعلق بكيفية تحسين مستوى جذبهم.

كما يسمح داينمكس 365 للعملاء تحديد أدوارهم فيما يخص المستخدمين حسب وظائفهم وصلاحياتهم ، وذلك لأغراض الوصول إلى البيانات القائمة على حسب الأدوار التي يقومون بها ، حيث يحتاج تنفيذي المبيعات الوصول إلى تاريخ العميل فقط لا غير ، في حين يحتاج المدير إلى منظور أوسع وأشمل للعمل بشكل متكامل يمكنه من التحكم والسيطرة ، ويضع داينمكس 365 أمور التحكم في هذه المتطلبات في يد العملاء بشكل سلس ومرن.

كما أضاف تلحوق معلقا: «تواصل المؤسسات في كافة أرجاء الشرق الأوسط ومنطقة الخليج على وجه التحديد التعبير عن شغفها بكل ما هو جديد ومفيد ، لذلك قمنا على مر العقود في انفاق مليارات الدولارات على الأبحاث التي ساهمت في تصميم داينمكس 365 ، حيث يشكل هذا البرنامج اليوم القلب النابض لأي مؤسسة ناجحة تسعى الى تحقيق أهدافها بوقت قصير وبكل سهولة».

قيم الموضوع
(0 أصوات)

أطلقت مجموعة كبيرة من خدمات المدينة الذكية لإثراء تجربة السكان

دبي الذكية تعرض أحدث الابتكارات في أسبوع جيتكس للتقنية

دبي، الإمارات العربية المتحدة

عرضت مؤسسات حكومية إماراتية عديدة خلال مشاركتها في أسبوع جيتكس للتقنية، مجموعة واسعة من الخدمات المقدمة للسكان، من بينها حركة المرور الذكية وخدمات الإسكان عبر الواقع الافتراضي، وغيرها من الخدمات التي تضع الدولة في طليعة البلدان المهتمة بالتركيز على الابتكار وتعزيز سبل المعيشة اليومية للسكان.

أكثر من 300 ابتكار

وتعرض دبي الذكية أكثر من 300 من ابتكارا خاصة بالمدينة الذكية، عبر 11 تجربة و6 مناطق مدنية ذكية في مركز دبي التجاري العالمي، وذلك في إطار "أجندة السعادة"، التي أعلنت حديثاً.

وفي هذا السياق، قالت سعادة الدكتورة عائشة بنت بطي بن بشر، المدير العام لمكتب دبي الذكية، إن مشاركة دبي الذكية في أسبوع جيتكس للتقنية هذا العام "يُرسي معايير جديدة في عرض جهودنا الرامية إلى التحوّل بدبي إلى مدينة ذكية أمام جمهور كبير من صانعي القرار والشركات وممثلي الحكومات من جميع أنحاء العالم"، وأضافت: "نواصل العمل لتحقيق رؤيتنا الرامية لأن نصبح المدينة الأسعد والأذكى على وجه المعمورة، وذلك بفضل الدعم المستمر من ثمانية رعاة استراتيجيين و55 من الشركاء في جيتكس، ممن يقدّمون كثيراً من الخدمات الذكية المبتكرة، فضلاً عن التعاون الوثيق بين القطاعين العام والخاص في دبي".

ويُبدي الزوار حرصاً كبيراً على تجربة الابتكارات التي يعرضها مكتب دبي الذكية في المنافذ البرية والبحرية والجوية، وفي مجالات الخدمات العامة، والمنازل الذكية، والتسوق الذكي، والصحة، والتعليم، والأعمال التجارية، والخدمات القضائية، بدءاً من السيارات المتصلة بالإنترنت ووصولاً إلى استعراض المنازل عبر تقنيات الواقع المعزز.

وتشكّل خدمة "سعيد"، خدمة ثورية مبتكرة مقدّمة للقطاع التجاري، تعتمد على تقنيات الذكاء الاصطناعي، وقد جرى إطلاقها بالتعاون بين كل من مكتب دبي الذكية، وحكومة دبي الذكية ودائرة التنمية الاقتصادية بدبي وشركة "آي بي إم".

شرطة دبي تطلق 15 خدمة

من جهتها، أطلقت هيئة الصحة بدبي نظام إسعاف ذكياً، في حين أطلقت شرطة دبي 15 خدمة ذكية تضمّ بصمات الأصابع التفاعلية، فيما عَرضت اللجنة العليا للتشريعات بدبي مشاريع ذكية من شأنها تمهيد الطريق أمام تعزيز المنظومة التشريعية والقانونية في الإمارة بمجموعة واسعة من الخدمات الذاتية.

أما على المستوى الوطني، فقد أطلقت وزارة المالية خدمة منظومة الدرهم الإلكتروني للتحويل المباشر (eDebit) وخدمة الخصم المباشر (eDirect) في 630 موقعاً لإجراء عمليات الدفع.

بدورها أطلقت حكومة عجمان تشكيلة من الخدمات الإلكترونية مثل "هندسة" الخاصة بالأراضي، و"موقفي" لمواقف السيارات، وتطبيق MPDA من دائرة البلدية والتخطيط بعجمان الخاص بالخدمات المدنية، علاوة على خدمة "تصديق" العقارية.

تعاون جميع الجهات الحكومية

وأعربت تريكسي لوه ميرماند، النائب الأول للرئيس في مركز دبي التجاري العالمي، الجهة المنظمة لأسبوع جيتكس للتقنية 2016، عن فخرها بالدعم المقدّم من مكتب دبي الذكية لحدث أسبوع جيتكس للتقنية، مبدية سعادتها بالتعاون مع جميع الجهات الحكومية في دولة الإمارات فضلاً عن جهات القطاع الخاص، بهدف إثراء زيارات المشاركين وحضورهم في الحدث، وقالت: "يتيح أسبوع جيتكس للتقنية منصة تمكّن الحكومات من عرض تقنيات من شأنها  تحسين الخدمات المقدمة لجميع سكان الدولة".

قيم الموضوع
(0 أصوات)

الشركة التي تتخذ من دبي مقراً حصلت على 100 ألف دولار

"أكاكوس تكنولوجيز" تفوز بالجائزة الكبرى في منافسات الشركات الناشئة في جيتكس

شركات ناشئة من السعودية إلى فرنسا تثير إعجاب لجنة التحكيم بحلول متنوعة في مسابقة "سترَت أب" للتمويل

دبي، دولة الإمارات العربية المتحدة

أثارت مستويات الجودة العالية التي اتسمت بها الحلول المبتكرة، والحماس الذي أظهره رواد الأعمال الشباب، إعجاب أعضاء لجنة التحكيم الخاصة بمسابقة "جيتكس سترَت أب" التي دعَت أصحاب الشركات الناشئة إلى التقدّم بمحاولات للحصول على تمويلات مجموعها 160 ألف دولار، في واحدة من أبرز فعاليات أسبوع جيتكس للتقنية 2016.

وأتاحت فعالية "الحراك العالمي للشركات الناشئة في جيتكس" المجال للمتنافسين من رواد الأعمال للحصول على أربع جوائز نقدية، وكان أمام كل منهم خمس دقائق فقط لإقناع لجنة التحكيم، المؤلفة من أعضاء بارزين قادمين من مناطق بعيدة مثل وادي السليكون، بأن أفكارهم ستجسّد "شيئاً مهماً مقبلاً في عالم التقنية". واستغرقت المنافسات ومحاولات الفوز بالتمويل ثلاثة أيام وشهدت تنافساً بين ما يزيد على 38 شركة ناشئة، تأهل الفائزون فيها جولة بعد أخرى مقتربين من الجائزة الكبرى.

 GITEX 2016 Strut Up Winners

ولم يتردّد خبراء لجنة التحكيم بتقديم نصائحهم إلى المشاركين في المنافسات مع استمرار الفائزين في الانتقال نحو الدور النهائي من المسابقة، لا سيما وأن هؤلاء الأعضاء أنفسهم كانوا مؤسسي شركات ناشئة اكتسبوا خبرات واسعة في هذا المجال عبر مسيرتهم في تأسيس شركاتهم التقنية التي حققت نجاحات باهرة. ومنحت المسابقة جائزة كبرى قدرها 100,000 دولار للفائز الأول في الحراك العالمي للشركات الناشئة بجيتكس، و20,000 دولار لكل فئة من الفئات الثلاث: أفضل شركة ناشئة شبابية، وأفضل شركة ناشئة عربية، وأفضل شركة ناشئة نسائية.

وقال عضو لجنة التحكيم داريوس مُعيني، مدير تطوير المختبرات والمشاريع في المركز الألماني التقني لريادة الأعمال، إن القرار باختيار الفائزين "كان صعباً نظراً للتفاوت الكبير بين التقنيات المعروضة"، معتبراً أن الأمر شكّل "تحدياً مثيراً للاهتمام عند المقارنة بينها"، وأضاف: "كانت الشركات الناشئة على مستوى رفيع من الإمكانيات ما جعلنا نحن أعضاء لجنة التحكيم نختلف فيما بيننا حول الشركات الأحق بالفوز بالجوائز، قبل أن نتخذ قراراتنا بصعوبة".

وقدّمت شركة "أكاكوس تكنولوجيز"، التي تتخذ من دبي مقراً والفائزة بجائزة جيتكس العالمية الكبرى البالغة قيمتها 100,000 دولار، حلولاً شاملة لإدارة أساطيل المركبات تعمل على تحسين إرسال المركبات ومستويات سلامة العمل. وتقوم الشركة التي فازت حديثاً بعقد مع مؤسسة "تاكسي دبي"، بتثبيت كاميرات ومجسات أمام السائق لالتقاط حركة العين وإمالة الرأس وسلوك القيادة لحظة بلحظة.

وبهذه المناسبة، قال طلال بن حليم، الشريك والمدير الفني لشركة "أكاكوس تكنولوجيز" إن الفوز بجائزة جيتكس العالمية لهذا العام "يعني لنا كل شيء"، معتبراً أن المشاركة في منظومة الحراك العالمي للشركات الناشئة في جيتكس "كانت أمراً مثيراً للاهتمام"، وأضاف: "أتاح لنا هذا الأسبوع التواصل مع نظرائنا والتعرف على الأفكار والفرص الجديدة، وهذا أمر أهمّ بكثير من الفوز بالجائزة".

في المقابل، حصلت شركة "سوّاقي" السعودية على جائزة "أفضل شركة ناشئة بإدارة عربية" البالغة قيمتها 20,000 دولار، وذلك لقاء تطبيق صُمّم لمساعدة الأسر السعودية على التواصل مع سائقيهم الخاصين. وتشمل مزايا هذا التطبيق تحديد وجهة الرحلة للسائق، وإرسال التنبيهات المتعلقة بالتقدم في مسار الرحلة وعند الوصول، دون أن يكون على السائق قراءة أية رسائل أو تلقّي مكالمات هاتفية أثناء سير الرحلة.

وأعرب سيبستيان ديتزل، الشريك المؤسس لسواقي، عن فخره بالفوز بجائزة أفضل شركة ناشئة بإدارة عربية في جيتكس، وسروره بتكريم الجهود المبذولة والأفكار الموضوعة "بعد شهور من العمل الجاد"، وقال: "نرى أن من شأن منتجاتنا تسهيل الأمور على الأسر والسائقين، والأمل يحدونا في أن تكون هذه مجرد خطوة أولى في مسيرتنا نحو رواج تطبيق "سواقي" وشيوع استخدامه لدى كل الأسر في المملكة".

أما شركة "إد تك" القادمة من دبي، والتي تغطي خدماتها الاحتياجات التعليمية حول العالم أجمع، فقد فازت بجائزة "أفضل شركة ناشئة بإدارة شبابية" البالغة قيمتها 20,000 دولار، لقاء موقعها التعليمي Teach Me Now، الذي يتيح للمعلمين والطلبة فصولاً افتراضية لإثراء تجربة التعلّم. ووصفت تيا مايرفولد، مؤسِّس الشركة ومديرها التنفيذي، الموقع بأنه "إي باي التعليم الشخصي"، الذي يهدف إلى جعل التعليم في متناول الجميع، وقالت: "أول درس تعليمي تمّ عبر الموقع شهد تقديم أستاذ في فنزويلا درساً تعليمياً لطالب في منطقة الشرق الأوسط".

وأضافت مايرفولد، المقيمة سابقاً في دبي والعائدة إليها لتأسيس شركتها: "ينمو مشهد ريادة الأعمال والشركات الناشئة في دبي نمواً سريعاً، فالمدينة تنطوي على كثير من الإمكانات، كما أن الدعم الحكومي المقدّم في دبي ودولة الإمارات لرواد الأعمال مهمّ ورائع، وهو أمر متنامٍ ومتغير بسرعة كذلك".

بدورها فازت "أكاوستك آرتس" بجائزة قدرها 20,000 دولار، عن فئة "أفضل شركة ناشئة بإدارة نسوية"، بعد أن قدمت مؤسِّستها مريم مارسيتو من فرنسا للمنافسة على التمويل في مسابقة "سترت أب". وابتكرت هذه الشركة مكبراً موجّهاً للصوت أسمته "A" هو الأكثر تطوراً من نوعه في العالم. ويكوّن هذا الاختراع شعاعاً صوتياً ضيقاً يتيح للمستخدم توجيهه إلى مستمع بعينه عبر الغرفة دون أن يسمعه أي شخص آخر. ويحظى هذا الاختراع بإقبال على موقع التمويل الجماعي "إندييجوجو".

وأكّدت مارسيتو بمناسبة الفوز، أن "التكريم كان مُجزياً"، مُعربة عن "تقديرها لتكريم رائدات الأعمال في معرض جيتكس، ولإدراك المنظمين أهمية دعمهن في تحقيق أهدافهن".

من جانبها، أعربت تريكسي لوه ميرماند، النائب الأول للرئيس في مركز دبي التجاري العالمي، الجهة المنظمة لأسبوع جيتكس للتقنية 2016، عن سرورها لكون الفائزين في المنافسات المكثفة التي شهدتها مسابقة "سترت أب" للتمويل، التي استضافتها دبي خلال الأيام الثلاثة الماضية "جاءوا من أنحاء العالم؛ من لبنان إلى كندا وغيرهما"، معتبرة أن في ذلك دلالة على عالمية المواهب الإبداعية المشاركة في الحدث، وإبرازاً لفرص التفاعل والتواصل بين الشركات الناشئة من جميع أنحاء العالم مع أعضاء لجنة التحكيم الذين قدِموا إلى دبي بخبرتهم الواسعة وتجاربهم التوجيهية الاستراتيجية من مناطق بعيدة مثل وادي السليكون، وقالت: "أثارت إعجابنا أجواء الثقة والإبداع التي طغَت على اجتماعات التمويل، وورش العمل الإرشادية، واللقاءات المباشرة التي تمّت على مدى خمسة أيام، من مؤسسين تقنيين شباب في فعالية الحراك العالمي للشركات الناشئة بجيتكس".

وكان أكثر من 420 شركة ناشئة قدمت من 60 بلداً، شاركت في فعالية الحراك العالمي للشركات الناشئة بجيتكس هذا الأسبوع، وقد أصبحت هذه الفعالية، في عامها الأول، الأبرز من نوعها في العالم هذا العام.

قيم الموضوع
(0 أصوات)

17 أكتوبر 2016؛ دبي، الإمارات العربية المتحدة – اختارت مايكروسوفت مدينة دبي لاطلاق كلاً من نظام ويندوز سيرفر 2016 وسيستم سنتر في منطقة الشرق الأوسط ، وقد تم الاطلاق الرسمي فعلياً عبر معرض جيتكس للتقنية الجاري لهذا الأسبوع ، وعكست مايكروسوفت عبر الاطلاق الاخير إمكانات أحدث ابتكاراتها في مجال البنية التحتية لتقنية المعلومات.

ويمتاز ويندوز سيرفر2016 بمنصة تطبيقات جاهزة لخدمات الحوسبة السحابية ومستوى عالي من الأمان ، بالإضافة إلى بعض الأدوات التي صممت بهدف تلبية كل ما يحتاج إليه العملاء كي يشرعوا في تنفيذ أعمال التحول إلى التقنية الرقمية.

فيما يشكل سيستم سنتر 2016 منصة مايكروسوفت الخاصة بإدارة الأنظمة داخل المقر ، والتي تقدم بدورها دعما كاملا لمراكز البيانات المعتمدة على البرمجيات ، كما يمكن دمجها دون مشكلات مع الحزمة المحسنة (OMS) وهي أداة المراقبة والإعداد الخاصة بمايكروسوفت والقائمة على منصة أزور السحابية.

تعليقا على هذا الخبر صرح نجيب أوزيوجال مدير مجموعة أعمال الحوسبة السحابية لدى مايكروسوفت الخليج قائلا "يسعدنا أن ندشن كلا من ويندوز سيرفر 2016 وسيستم سنتر 2016 في جيتكس ، ويشير هذا إلى إلتزامنا الراسخ بتقديم أحدث المنتجات والخدمات التي تمتاز بالأمن والابتكار ، أما بالنسبة لدولة الإمارات العربية المتحدة على وجه الخصوص فهي تعد من أوائل مستخدمي البرمجيات في بداية إصدارها سواء كان هذا الأمر على مستوى الحكومة أو الشركات أو حتى على مستوى المستهلك المتعطش لكل ماهو جديد في مجال التقنية ، ونرى أن جيتكس هو أفضل مناسبة كي نعرض فيها كيف يمكننا جميعا الانتفاع من هذه التقنيات التي تدخل في صلب حياتنا اليومية سواء من الأجهزة المحمولة والأدوات التحليلية والحوسبة السحابية والشبكات الاجتماعية".

  • ·ويندوز سيرفر  2016

قامت مايكروسوفت بتحديث ويندوز سيرفر مرة أخرى مستعينة بميزة تخفيض التكلفة للعملاء الذين يحاولون تبني الحوسبة السحابية بتكلفة منخفضة ، حيث تغيرت أعمال الترخيص من نموذج المعالج إلى نموذج يعتمد على اللب الملموس ، وبالتالي سوف تتيح منصة أزور الهجينة لعملاء ويندوز سيرفر الاستفادة من خيارات تشغيل البيئة الهجينة ،  وهو ما يعني نسبة توفير في النفقات تصل إلى 45% سنويا.

يقدم ويندوز سيرفر 2016 مستوى أمان عالي يهدف إلى حماية تطبيقات وبيانات المؤسسة التي لا غنى عنها لتحقيق رسالتها ، يقدم نظام التشغيل إلى أقسام تقنية المعلومات أدوات مدمجة قوية تساعد في منع الهجمات واكتشاف الأنشطة المثيرة للشبهات ، كما تشتمل هذه الأدوات على سمات الغرض منها التحكم في الوصول المصرح به وحماية الأجهزة الافتراضية وتقوية المنصة لمواجهة التهديدات المتزايدة.

كما أن ويندوز سيرفر هو منصة تطبيقات جاهزة لاستخدام السحابة والتي صممت من أجل تسريع وتيرة التغيير الرقمي لأي مؤسسة مهما كان حجمها. حيث تقدم نسخة 2016 سبل جديدة لتدشين وتشغيل كلا من التطبيقات القائمة والمخصصة للسحابة سواء كانوا يستخدمون محليا أو على أزور ، كما تسمح سمات جديدة كليا مثل "ويندوز سيرفر كونتينر" وخيار تدشين "نانو سيرفر" الخفيف للعملاء من تغيير نظام تطبيقاتهم بسهولة كي ينتفعوا كلية من تقنية المعلومات الحديثة.

حينما دشن ويندوز سيرفر 2016 رسميا يوم 26 سبتمبر ، كان يستخدم أكثر من 500,000 جهاز في كافة أنحاء العالم أحدث إصدارات Technical Preview لنظام التشغيل الخاص بالخوادم والتي دشنت في أبريل الماضي ، في حين تراوح المقيمين الأوائل بين مؤسسات ضخمة وشركات استضافة سحابية خاصة وبين أنشطة تجارية صغيرة منتشرة في كافة أنحاء العالم.

  • ·سيستم سنتر  2016

صممت كلا من التحسينات التي طرأت على حزمة (OMS) تقديم سيستم سنتر2016 كي تسد الحاجات المتباينة لمن ينتقلون إلى الحوسبة السحابية حتى ولو كان الأمر داخل مؤسسة واحدة ، حيث تقدم الإمكانات داخل المقر الخاصة بخدمة سيستم سنتر 2016 والتحسينات التي طرأت على أدوات الإدارة المعتمدة على منصة أزور في OMS كي تقدم للعملاء الخيارات التي يحتاجون إليها بغرض استخدام الحوسبة السحابية بأمان وسلاسة ، فضلاً عن السرعة التي تناسب كافة أصحاب الشأن.

كما أجرت مايكروسوفت أيضا تحسينات على التخزين المعتمد على البرمجيات حيث رفعت من مستوى جودة الخدمة بين المستخدمين النهائيين (QoS) وكذلك استدعاء أسرع للبيانات بإستخدام الطبقات التخزينية.

كما يقدم سيستم سنتر2016 لإداري النظام عددا من أداوت المراقبة الجديدة التي تستخدم في بيانات ويندوز ولينوكس والتي تشمل مجموعات الإدارة وتعديل الإنذارات ونوافذ الصيانة المخطط لها وذلك لتقليل ضوضاء الإنذارات.

قيم الموضوع
(0 أصوات)

الشراكات بين القطاعين العام والخاص تساعد المدن الذكية

على تجديد تصوراتها للصمود المرن وحماية المنشآت الحيوية في الحقبة الرقمية

شركات وادي السيليكون تعزّز سوق أمن الإنترنت في الشرق الأوسط البالغة 10 مليارات دولار

كيث كابلان الرئيس التنفيذي لمؤسسة تسلا ود. فيليس شنيك المسؤولة في أمن الإنترنت بوزارة الأمن الوطني الأمريكية يتناولان في جيتكس أفضل ممارسات المدن الذكية

دبي، دولة الإمارات العربية المتحدة

تعمل علاقات الشراكة بين القطاعين العام والخاص، وتحديداً بين الحكومات وشركات التقنية التي تتخذ من وادي السيليكون مقراً، على تعزيز اتباع أفضل الممارسات في معايير أمن الإنترنت الخاصة بالمدن الذكية، في وقت تبرز سوق الشرق الأوسط سوقاً رئيسية في هذا المضمار. وقد بات تأمين المدن الذكية أمراً شديد الإلحاح في ظلّ تزايد اتصال المؤسسات العامة وشركات القطاع الخاص والنظم الصناعية ومليارات الأجهزة المحمولة بالإنترنت.

وكان ما يقرب من نصف الشركات والمؤسسات في منطقة الشرق الأوسط وتركيا وإفريقيا (45 بالمئة) أفاد بوقوع حوادث تتعلق بأمن الإنترنت في النصف الأول من العام 2016، وفقاً لشركة أمن الإنترنت الروسية "كاسبرسكي لاب". ويُنتظر في ظلّ تفاقم الحوادث والهجمات الإلكترونية أن يبلغ حجم سوق أمن الإنترنت في الشرق الأوسط حوالي عشرة مليارات دولار بحلول العام 2019، أي ضعف حجمها الذي وصل إلى خمسة مليارات دولار في 2014، بحسب تقرير حول أمن الإنترنت المستقبلي في الشرق الأوسط، صادر عن شركة الأبحاث "ماركتس آند ماركتس".

وتحسباً لهذا النمو المستمر، بدأت شركات التقنية العالمية بإبرام علاقات شراكة مع الحكومات في جميع أنحاء العالم لمساعدة المدن الذكية على تجديد تصوراتها لمسائل القدرة على الصمود بمرونة وحماية منشآت البنية التحتية الوطنية الحيوية في الحقبة الرقمية، وذلك عبر مراكز عالمية مثل وادي السيليكون ولندن ودبي.

وفي هذا السياق، قال كيث كابلان، الرئيس التنفيذي والمؤسس الشريك لمؤسسة تسلا الفكرية الأمريكية المختصة بالعلوم والتقنية، إن حكومات دول مجلس التعاون الخليجي في حقبة الأجهزة ذاتية التشغيل "تأتي في طليعة الجهات التي تحتضن الابتكارات العالمية، وتبني المدن الذكية، وتلجأ إلى إنترنت الأشياء والخدمات".

دولة الإمارات تقدم رؤية عالمية ثاقبة في المدن الذكية

تستثمر الحكومات الخليجية في مشاريع المدن الذكية، من دبي ومدينة مصدر ومدينة الشارقة في دولة الإمارات، إلى المدن الاقتصادية الأربع في المملكة العربية السعودية، ومدينة لوسيل في قطر. وفي ضوء سعي دبي إلى أن تكون أذكى مدينة في العالم بحلول العام 2017، دخلت حكومة الإمارة في علاقة شراكة مع الاتحاد الدولي للاتصالات بشأن معايير المدن الذكية، وأصبحت رائدة في استخدام الطائرات المسيّرة عن بُعد والطباعة ثلاثية الأبعاد والمركبات ذاتية القيادة لأغراض حكومية.

وتحدث كابلان عن موضوع المدن الذكية خلال مشاركته في أسبوع جيتكس للتقنية، أحد فعاليات تقنية المعلومات الأشد تأثيراً في العالم، والذي يتواصل في مركز دبي التجاري العالمي حتى الخميس 20 أكتوبر الجاري بمشاركة أكثر من 4,000 جهة عارضة و64 بلداً و230 متحدثاً وما يزيد على 410 شركة ناشئة من 60 بلداً. وأضاف الخبير التقني الكبير: "تخلق المدن الذكية فرصاً جديدة مثيرة للاهتمام بوضع حلول مبتكرة، وترسيخ معايير السلامة، وبناء علاقات الشراكة بين القطاعين العام والخاص، من أجل تطوير المهن المستقبلية التي تتطلب مهارات عالية".

من جهتها، تواكب شركة "دارك ماتر" العالمية المختصة بأمن الإنترنت، والتي تتخذ من دولة الإمارات مقراً، مبادرات الرقمنة الحكومية في الدولة، فيما تتطلع إلى العمل بشكل وثيق مع القطاعين العام والخاص لرفع مستوى الوعي بأهمية الصمود المرن فيما يتعلق بأمن الإنترنت في ظلّ الرقمنة. وقال فيصل البناي، الرئيس التنفيذي لشركة "دارك ماتر"، إن ثمّة حاجة ماسّة في دولة الإمارات إلى تحديث معايير أمن الإنترنت التي وضعت في حقبة تقنية المعلومات لتصبح ملائمة لحقبة إنترنت الأشياء، في ظلّ الاهتمام الكبير المحيط بمبادرات المدن الذكية في الدولة، وأضاف: "نحن مطمئنون إلى رؤية حكومة دولة الإمارات الرامية إلى وضع معايير عالمية في المدن الذكية ومشاركتها الحكومات على مستوى العالم، بهدف حماية الشركات والمؤسسات والأعمال التجارية".

الولايات المتحدة تمسك بزمام الريادة في الجاهزية الأمنية

من المتوقع أن ترتفع معدلات الجريمة الإلكترونية العالمية لتصبح مُعضلة تبلغ تكلفتها على 2.1 تريليون دولار بحلول العام 2019، وفقاً لتقرير صدر حديثاً عن شركة "آي بي إم" ومركز ومعهد "بونيمون" لأبحاث أمن المعلومات، ومقره الولايات المتحدة، بعنوان "معلومات التهديدات 2016 من مختبر إكس فورس التابع لآي بي إم". وقد نمت الهجمات الإلكترونية على الشركات والمؤسسات بستة أضعاف، من 27,000 في الفترة بين العامين 2014 و2015 لتصل إلى 158,000 في العامين 2015 و2016، وفقاً لشركة "كاسبرسكي لاب".

وتحتل الولايات المتحدة المرتبة الأولى في الالتزامات بأمن الإنترنت على مستوى العالم، بحسب تقرير "المؤشر العالمي لأمن الإنترنت وملفات تعافي الإنترنت" الصادر عن الاتحاد الدولي للاتصالات التابع للأمم المتحدة. وتعمل وزارة الأمن الوطني الأمريكية على تعزيز أمن الإنترنت في البلاد عبر مبادرات مثل عمليات التقييم التي تقيس مستوى الأخطار المحدقة بمنشآت البنية التحتية الحيوية، فضلاً عن صندوق للمدن الذكية بقيمة 500 مليون دولار.

من جهتها، تحدثت في أسبوع جيتكس للتقنية د. فيليس شنيك، نائب الوكيل لشؤون أمن الإنترنت والاتصالات لمديرية الحماية والبرامج الوطنية في وزارة الأمن الوطني الأمريكية، متناولة أمن المدن الذكية. كذلك تحدث إلى جانب د. شنيك د. جوناثان ريشنتال، كبير مسؤولي المعلوماتية لدى حكومة مدينة بالو آلتو، الذي قدّم عرضاً حول ابتكار خريطة طريق رقمية للمدن.

واستضاف جيتكس شركات عالمية بارزة في مجال أمن الإنترنت ومتحدثين معنيين بالمدن الذكية العالمية، ويعرض فرصاً جذابة لتطوير علاقات عمل جديدة وعلاقات شراكة بين القطاعين العام والخاص.

كذلك يسلّط الحدث الضوء على الشركات الناشئة المختصة بتقنيات المدن الذكية خلال فعالية الحراك العالمي للشركات الناشئة في جيتكس، المقرر أن تكون أبرز فعالية من نوعها تقام لمدة أسبوع في العالم خلال العام 2016. ويمثل كيث كابلان أحد القضاة في مسابقة تتنافس فيها الشركات الناشئة للحصول على مبلغ قدره 160,000 دولار يمكّنها من الارتقاء بابتكاراتها إلى الصعيد العالمي.

وقالت تريكسي لوه ميرماند، النائب الأول للرئيس في مركز دبي التجاري العالمي، الجهة المنظمة لأسبوع جيتكس للتقنية 2016، إن جيتكس ملتزم بجمع أكثر الشركات والباحثين والمبدعين ورواد الأعمال الناشئين ابتكاراً في مجال أمن الإنترنت في العالم، بما يتماشى مع رؤية الحكومة الإماراتية للابتكار، دفعاً لعجلة الإبداع في الحقبة التالية من المدن الذكية، بدءاً بمنطقة الخليج العربي".

قيم الموضوع
(0 أصوات)

مستثمرون عالميون ورواد أعمال يعقدون شراكات هامة

في الحراك العالمي للشركات الناشئة بجيتكس

الفعالية شهدت اجتماعات مثمرة أتاحت فرصاً مجزية لرواد الأعمال الشباب

دبي، دولة الإمارات العربية المتحدة

أشاد مستثمرون عالميون كبار وأصحاب رؤوس أموال بفعالية الحراك العالمي للشركات الناشئة في جيتكس، التي تُعتبر واحدة من أبرز الفعاليات العالمية المختصة بعلاقات الشراكة التمويلية والاستثمارية الخاصة بالشركات الناشئة.

وباتت فعالية الحراك العالمي للشركات الناشئة في جيتكس الفعالية الأبرز عالمياً التي تستمر لأسبوع كامل لجهة المشاركة الدولية هذا العام، وذلك بمشاركة أكثر من 410 شركات ناشئة من 60 بلداً، و1,200 من مؤسسي شركات التقنية. وحصد المستثمرون فرصاً مميزة بناءً على خطط أعمال تجارية وضعتها الشركات الناشئة المشاركة في الحراك، في حين أتيح المجال أمام أصحاب الشركات الناشئة من رواد الأعمال الحصول على الخبرات والنصائح التي تساعدهم في النمو والوصول إلى أسواق جديدة.

كما حظي المستثمرون بوقت مثمر من الأحاديث واللقاءات مع رواد أعمال بارزين من جميع القطاعات، كالتقنيات المالية والتعليم والرعاية الصحية وإنترنت الأشياء والتجزئة، وذلك في الردهة المخصصة لذلك ضمن فعالية الحراك بجيتكس، الذي تتواصل فعالياته حتى الخميس 20 أكتوبر في مركز دبي التجاري العالمي.

وثمّن إيريك سيبر، الشريك والنائب الأول للرئيس لشركة "إنفينتيجز" الاستثمارية، فرصة لقاء الشركات الناشئة القادمة من جميع أنحاء العالم ومن قطاعات مختلفة في مكان واحد وجهاً لوجه، مشيداً بفعاليتها، فيما اعتبر عمر الرفاعي، المدير التنفيذي لوحدة الاستثمارات الخاصة في "ستاندرد تشارترد" أن اللقاءات الشخصية التي تتم وجهاً لوجه "فكرة ممتازة"، مؤكداً أن الشركات الناشئة التي التقاها "كانت مثيرة للاهتمام وشكّلت فرصاً يمكن استغلالها، وقد نصحت صديقين يديران شركتين ناشئتين بضرورة الاشتراك في فعالية الحراك العام المقبل".

وفي المقابل، اتفق مع هذه الآراء أيضاً رائد حافظ، مؤسس "إل جروسر"، التطبيق الخاص بتوصيل مستلزمات البقالة في دبي، الذي أشاد بحجم المشاركات في الفعالية، وقال إنه التقى في غضون ثلاثة أيام مع عشرة مستثمرين في اجتماعات عُقدت على انفراد، وأضاف: "تمكّنا من الالتقاء بعدد من المستثمرين الذين أبدوا اهتماماً كبيراً في جولتنا المقبلة للحصول على التمويل".

واستطاع المستثمرون الدوليون اكتساب رؤىً أعمق حيال الإمكانيات التي تنطوي عليها منطقة الشرق الأوسط، كما حظوا بفهم أعمق للفرص ومكامن القوة لدى الشركات الناشئة المحلية.

وفي هذا السياق، رأى كارلوس فالديراما، المدير التنفيذي لشركة "ميولنير" الاستثمارية الإسبانية، أن منظومة الشركات الناشئة في المنطقة تنطوي على إمكانات كبيرة، لافتاً إلى أن "مؤسسي الشركات مفعمون بالطاقة ولديهم أفكار عظيمة، وقد كانت نتائج المشاركة في فعالية الحراك العالي للشركات الناشئة في جيتكس ممتازة، بالرغم من كونها ما تزال في دورتها الأولى".

من جانبه، أيّد مصطفى شمس الدين، المدير العام لبيبسي كولا في المملكة العربية السعودية واليمن، ما جاء على لسان نظرائه، وقال: "يشكّل لقاء رواد الأعمال الموهوبين هؤلاء من شباب وشابات من أبناء المنطقة مصدر تفاؤل كبيراً في مستقبل بلادنا".

وبدورها عبرت تريكسي لوه ميرماند، نائب أول للرئيس في مركز دبي التجاري العالمي، عن فخرها بالفرص المميزة التي قدمتها الفعالية والتي من شأنها تغيير حياة الكثيرين من رواد الأعمال الشباب عبر حصولهم على التمويل المطلوب لمشاريعهم، وبيع منتجاتهم لعشرات الآلاف من العملاء الجدد. وقالت: "تمكن الحراك العالمي للشركات الناشئة في جيتكس من استضافة أكثر من 300 اجتماعاً بين المستثمرين ورواد الأعمال الشباب على مدى اليومين الماضيين، أسس ما يقارب من نصفها لشراكات مثمرة تعود بالنفع على كلا الطرفين وتمتد لفترات طويلة بعد انتهاء الحدث".

وأضافت ميرماند قائلة: "لقد أتاحت الفعالية فرصة العمر للكثير من الشركات الناشئة لعرض أفكارهم من أجل الحصول على التمويل المطلوب الذي يمكن أن يطور أعمالهم ويغير حياتهم للأبد، من خلال الاجتماعات الاستراتيجية التي رتبناها لهم". واختتمت بالقول: "لقد كان رد فعل المستثمرين رائعاً وإيجابياً، مما يدل على جودة الأفكار المبتكرة، وروح الريادة التي يمتلكها المشاركون من الأعمال الناشئة في الحراك العالمي للشركات الناشئة في جيتكس".

وقد لمس أصحاب الشركات الناشئة قيمة كبيرة في الصفقات المحتمل إبرامها مع مستثمرين إقليميين وعالميين، إذ قال أمير الشربيني، مؤسس "ويب ڤيل" من مصر: "نحرص كشركة ناشئة على الاهتمام بالعائد المادي على كل قرش ننفقه، وقد قدّم لنا معرض جيتكس دعماً استثنائياً تمثّل في ترتيب لقاءات مثمرة مع مستثمرين إقليميين وعالميين كبار، ونوصي أقراننا ممن يديرون شركات ناشئة إقليمية ذات إمكانيات كبيرة بالمشاركة في معرض جيتكس".

أما أكرم اليوسي، مؤسس شركة "بريموني" المختصة بتقييم رواد الأعمال، فأفاد بأن الردهة المخصصة للقاءات ضمن فعالية الحراك العالمي للشركات الناشئة "تشكّل ملتقىً واحداً للتعارف والتواصل والحصول على الإفادات والشروع في محادثات لإبرام الصفقات المنشودة".

مزيد من المعلومات عن أسبوع جيتكس للتقنية متاح في الموقع www.gitex.com.

قيم الموضوع
(0 أصوات)

الامن الوطني العربي نافذة تطل على كل ما يتعلق بالعالم العربي من تطورات واحداث لها ارتباط مباشر بالمخاطر التي تتهددنا امنيا، ثقافيا، اجتماعيا واقتصاديا... 

           

للتواصل معنا

للتواصل مع ادارة موقع الامن الوطني العربي

editor@nsaforum.com

لاعلاناتكم

لاعلاناتكم على موقع الامن الوطني نرجو التواصل مع شركة كايلين ميديا الوكيل الحصري لموقعنا

editor@nsaforum.com