كانون1/ديسمبر 08, 2021

WASHINGTON, May 7, 2020 - The State Department has made a determination approving a possible Foreign Military Sale to the Government of Egypt to refurbish forty-three (43) AH-64E Apache attack helicopters for an estimated cost of $2.3 billion. The Defense Security Cooperation Agency delivered the required certification notifying Congress of this possible sale today.

The Government of Egypt has requested to buy equipment to refurbish forty-three (43) AH-64E Apache attack helicopters. This includes: eighty-eight (88) T700-GE-701D engines (86 remanufactured, 2 spares); forty-seven (47) AN/ASQ-170 Modernized Target Acquisition and Designation Sight/AN/AAR-11 Modernized Pilot Night Vision Sensors (MTADS/PNVS) (43 remanufactured, 2 new, 2 spares); forty-five (45) AAR-57 Common Missile Warning Systems (CMWS) (43 new, 2 spares); and ninety-two (92) Embedded Global Positioning System/Inertial Navigation Systems (EGI) (86 new, 6 spares). Also included are AN/AVR-2B Laser Detecting Sets, AN/APX-119 transponders, Identify Friend or Foe (IFF), AN/APN-209 radar altimeters, AN/ARN-149 Automatic Direction Finders, UHF/VHF radio, tactical AN/ARC-201E radio, APR-39 Radar Warning Sets, Improved Data Modems IDM-401, Enhanced Image Intensifiers EI2, Hellfire launchers M299, 2.75 inch 19 tube rocket launchers, M230 automatic guns, M230 spare gun barrels, MT06 initiators, cartridge actuated JAU-59, training devices, helmets, simulators, generators, transportation, wheeled vehicles and organization equipment, spare and repair parts, support equipment, tools and test equipment, technical data and publications, personnel training and training equipment, U.S. government and contractor engineering, technical, and logistics support services, and other related elements of logistics support. The estimated total cost is $2.3 billion.

This proposed sale will support the foreign policy and national security of the United States by helping to improve the security of a friendly country that continues to be an important strategic partner in the Middle East.

Egypt intends to use these refurbished AH-64 helicopters to modernize its armed forces to address the shared U.S.-Egyptian interest in countering terrorist activities emanating from the Sinai Peninsula, which threaten Egyptian and Israeli security and undermine regional stability. This sale will contribute to Egypt's military goal to update its capability while further enhancing greater interoperability between Egypt, the U.S., and other allies. Egypt will have no difficulty sustaining these refurbished aircraft.

The proposed sale will not alter the basic military balance in the region.

The principal contractors involved in this program are the Boeing Company, Meza, AZ, and Lockheed Martin Corporation, Orlando, FL. There are no known offset agreements proposed in connection with this potential sale.

Implementation of this proposed sale will not require the assignment of any additional U.S. Government or contractor representatives to Egypt.

There will be no adverse impact on U.S. defense readiness as a result of this proposed sale.

This notice of a potential sale is required by law and does not mean the sale has been concluded.

أزاحت شركة "بوينغ" الأمريكية الستار عن طائرة التدريب المتطورة الجديدة "تي – اكس"، والتى من المرتقب أن تعتمدها القوات الجوية الأمريكية كطائرة تدريب رئيسية للطيارين الجدد.

وجاء فى بيان أصدرته بوينج أن الطائرة "تي – اكس"، هى ثمرة شراكة انتاجية وتكنولوجية مع مؤسسة "ساب" السويدية العملاقة، وتتميز الطائرة التدريبية الجديدة بقدرتها على المناورة وبراعة تصميم جسمها وخفته، حيث إنه مصنوع من سبائك التيتانيوم التى تفوق فى قوتها الصلب بثلاثة أضعاف.

وتعمل الطائرة الجديدة بمحرك توربينى من إنتاج مؤسسة "جنرال إلكتريك" الأمريكية طراز "جى ايه 404" متصل بنظام حاسوبى متطور فى قمرة الطائرة التى هى على شكل فقاعة زجاجية، وتتمتع الطائرة كذلك بمحاكيات رماية وأنظمة تنشين وحماية رادارية متطورة.

أعلنت وزارة الدفاع السنغافورية عن خطط لرفع مستوى قدرات المهام الحربية لمروحيات الأباتشي AH-64D.

ويهدف البرنامج، الذي تم الإعلان عنه في سياق رد على استفسارات وسائل الإعلام، إلى تجهيز مروحيات الأباتشي االعاملة في البلاد بأنظمة الحرب الإلكترونية المتكاملة وتحديث حلول الاتصالات عبر الأقمار الصناعية.

وقالت مصادر حكومية إن [وزارة الدفاع السنغافورية] اتبعت دائما نهجا صارما وحكيما في التخطيط لاحتياجاتنا الدفاعية وسوف تجهز طائرات هليكوبتر بطريقة كافية لتلبية متطلبات الأمن والدفاع في البلاد".

وأضافت الحكومة السنغافورية أنه من المتوقع أن يكتمل العمل في عمليات التطوير وبرنامج الترقية  في غضون السنوات القليلة المقبلة، ولكن لم يكشف عن موعد رسمي.

يذكر أن أباتشي AH-64D هي طائرة هليكوبتر هجومية متعددة المهام من صنع شركة بوينغ، وبنيت في المقام الأول لصالح الجيش الأمريكي. ومن بين العملاء البارزين الآخرين القوات المسلحة في اليابان وكوريا الجنوبية وإسرائيل واليونان وبريطانيا وغيرها.

قال مسؤول في شركة "بوينغ" الأميركية لصناعة الطائرات، الأحد، إن شركته تجري مفاوضات مع عدد من دول المنطقة لبيعها طائرات حربية من دون طيار.

وأوضح رئيس الشركة في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا وتركيا، برنارد دن لـقناة "سكاي نيوز عربية"، إن الشركة باعت عددا من هذه الطائرات لعدد من دول المنطقة.

وتابع دن "نتطلع لإيجاد طرق لإرضاء عملائنا وهذه الحاجات تتغير مع الوقت طبقا للتهديدات التي تواجههم".

أكد نائب الرئيس الأول لشركة "بوينغ العالمية" مارك آلن في حوار مع صحيفة "الشرق الأوسط"، أجري في الرياض، أن المملكة العربية السعودية تمتلك أخر ما توصلت إليه تقنية الدفاع في طائرات F15 على مستوى العالم، إضافة إلى طائرات الإنذار المبكر، ومروحيات الأباتشي المتقدمة.

وقال ألن "إن نقطة تحول علاقتنا مع السعودية، كانت من خلال حصولها على آخر التقنيات، طبعًا هذا ما يخص الجانب التجاري، أما في الجانب الدفاعي، عندما ننظر لطائرة F15 فإننا فخورون بأنها كانت العمود الفقري للقوات الجوية الملكية السعودية، وتسلمت المملكة عددًا من نسختها الحديثة F15SA، التي تُعد أحدث طائرة مقاتلة من نوعها في العالم.

وفيما يخص الفرص الموجودة في المملكة ورؤية 2030، أوضح ألن أن لدى بوينغ فرص كبيرة وهي تعمل مع المملكة من خلال مبادرات مختلفة، ستوفر الوظائف للشباب السعودي، وستعمل على نقل التقنية المتقدمة والبنية التحتية الخاصة بصناعة الطيران والفضاء إلى السعودية، حيث بدأت الشركة في الوقت الراهن عدة محادثات ومناقشات مع عدد من الشركاء والعملاء المحليين والحكومة السعودية لتحقيق بعض أهداف هذه الرؤية.

وإذا ما نظرنا إلى تاريخ علاقة بوينغ مع المملكة سنجد الكثير من المبادرات موجودة على أرض الواقع، مثل إنشاء بوينغ لأربع من شركات التوازن الاقتصادي هي السلام لصناعة الطيران، وشركة الإلكترونيات المتقدمة، والشركة السعودية لهندسة النظم، وشركة المعدات المكملة للطائرات المحدودة، ولدينا ثقة تامة بأننا سنكون شركاء رئيسيين لتحقيق رؤية المملكة الطموحة والواعدة".

 

أكد نائب الرئيس الأول لشركة "بوينغ العالمية" مارك ألن أن الشركة السعودية لمساندة الطائرات العمودية مثال ناجح وجيد على توجه بوينغ لدعم الرؤية والاستثمارات الوطنية في السعودية، ونقل التقنية وتطوير المواهب والبنية التحتية الخاصة بصناعة الطيران والفضاء والطائرات العمودية، هذه الشركة الجديدة ستساعد على تقليل تكلفة صيانة وتشغيل الطائرات، لأنها تدار داخل المملكة وبأيدي شباب سعوديين، وهذا يزيد الكفاءة والاعتماد والموثوقية للمنتجات التي تساعد الحكومة السعودية على توفير الوقت والجهد والمال".

وتحدث ألن عن فرص واعدة للعمل مع المملكة من خلال مبادرات عدّة مختلفة، ستوفر الوظائف للشباب السعودي، وتعمل على نقل التقنية المتقدمة والبنية التحتية الخاصة بصناعة الطيران والفضاء إلى السعودية.

وأوضح أن "بوينغ" السعودية ملتزمة بتحقيق الأهداف الوطنية السعودية، من خلال توفير الوظائف للشباب السعودي، ومستمرون في هذا الاتجاه، ولدينا شراكات كبيرة مع الجامعات السعودية، مثل برنامج الخريجين السعودي الذي من خلاله نختار أحد الشباب السعوديين من خريجي الجامعات الأميركية للعمل في مصانعنا في الولايات المتحدة، لمدة عام ثم العودة للمملكة بخبرات عالمية والعمل في شركتنا في السعودية بدوام كامل، وهو في الحقيقة برنامج قيادي لأنه يخرج قياديين ونقوم به بشكل سنوي.

كما أننا شركاء مؤسسون لجامعة الفيصل وهي إحدى الجامعات المهمة لتطوير المواهب السعودية. وفي إطار التزامنا بدعم الأبحاث والبرامج الخاصة التي تركز على تطوير المواهب في المملكة في مختلف المجالات، لدينا شراكة مهمة مع جامعة الملك عبد الله للعلوم والتقنية (كاوست) فقد أصبحنا عضوا في برنامج جامعة الملك عبد الله للعلوم والتقنية للتعاون الصناعي، الذي يهدف لتسهيل التعاون الصناعي محلياً ودولياً، حيث تقوم بوينغ بعقد شراكات مع أكاديميين وطلاب من الجامعة من أجل دعم جهود الأبحاث والتطوير.

في أغسطس 2015، وقعت شركة بوينج وشركة السعودية لهندسة وصناعة الطيران وشركة السلام للطائرات اتفاقية شراكة لتأسيس وإنشاء مركز لدعم الطيران العمودي المدني والعسكري بالمملكة في مدينتي الرياض وجدّة، وسيقدم المركز مجموعة من الخدمات المتكاملة للصيانة الشاملة والدعم التقني للطائرات العمودية بمختلف أنواعها.

وتركز هذه الشراكة على توفير فرص عمل مستدامة للشباب السعودي مما يساعد في تنمية وتطوير المهارات التقنية والفنية والدعم والمساندة لدى الكفاءات الوطنية في مجال صناعة الطيران العمودي. وسيقوم المركز بدعم منصات الطيران العمودي بشقيه المدني والعسكري مثل الطائرات العمودية من طراز بوينج AH-64 (الأباتشي)، وCH-47 (الشينوك)، AH-6i.

اسرائيل تطلب التعاقد على النسخ المطورة من مقاتلات الاف-15

من المُرجّح ان تشتري اسرائيل سربا من مقاتلات F-15 المطورة من شركة " بوينج " الامريكية لصناعات القضاء والطيران شبيهة لتلك التي تعاقدت عليها المملكة العربية السعودية، وكذلك عليها ان تختار بين الحصول على مروحيات CH-53K للنقل الثقيل المصنعة من قبل شركة " سيكورسكي " التابعة لشركة " لوكهيد مارتن " الامريكيتين او مروحيات CH-47 شينوك للنقل الثقيل والمصنعة من قبل شركة بوينج.

ويقوم  الجيش الاسرائيلي بالتجهيز لتنفيذ عقدين كبيرين مع الولايات المتحدة، سيتضمنان الحصول على طائرات مصممة خصيصا لتجديد اسطوله من الطائرات المقاتلة والمروحيات الناقلة. ولقد تم اتخاذ القرار لشراء سربين لصالح القوات الجوية، وذلك عقب انشاء اول سرب لمقاتلات F-35I Adir الشبحية من الجيل الخامس، والتي استلمت القوات الجوية الاسرائيلي اول مقاتلتين منها في ديسمبر 2016.

تمويل هذه الصفقات سيأتي من المعونة العسكرية السنوية الامريكية البالغة حاليا 3.3 مليار دولار، والتي سترتفع الى 3.8 مليار دولار سنويا اعتبارا من اكتوبر 2018.

لفترة طويلة من الزمن، رغبت القوات الجوية الاسرائيلي في استبدال مقاتلاتها طراز F-15 بنسخ احدث واكثر تقدما مزودة برادارات مصفوفة المسح الإلكتروني النشط AESA. هذه المقاتلات لا تملك خاصية الشبحية ولكنها تملك ميزة حمل اكبر كمية من الذخائر، ولديها قدرات هجومية متقدمة، وامكانية قيادتها من قبل طيارين اثنين، مما يعطي الافضلية خلال تنفيذ المهام المعقدة التي تتطلب تركيزا عاليا من الطيار.

بخلاف ان المقاتلات ذات المحركين تملك ميزة الاستمرارية والبقائية في حال تعطل احدى محركيها عن العمل.

مقاتلات F-15 الجديدة ثمنها لا يقل عن 100 مليون دولار و على مدى 40 عام خضعت مقاتلات F-15 للتعديل والتحديث وأصبحت تصنف الان على انها قاذفة مقاتلة استراتيجية في احدث نسخها  ( F-15E Advanced Strike Eagle ). وقد اتخذت وزارة الدفاع الاسرئيلي القرار باستبدال سربين مقاتلين، وسيتم اتخاذ القرار باستبدالهم اما بمقاتلات F-35 أو مقاتلات F-15.

وجاء ذلك بعد صدور الموافقة ايضا على التعاقد على 17 مقاتلة F-35 اضافية سترفع حجم اسطول القوات الجوية الاسرائيلية مستقبلا الى 50 مقاتلة من هذا النوع. اما الاستبدال المستقبلي للسربين المقاتلين من مقاتلات F-15 المتقادمة فسيتم حسمه بعد عرض كافة التفاصيل والامكانيات للاف 15 الجديدة وليس فقط الاف 35.

ايضا قدمت وزارة الدفاع الاسرائيلية طلبا لدى وزارة الدفاع الامريكية للحصول على معلومات عن مروحيات النقل العسكري. وسيتم الحصول على المعلومات خلال صيف العام الجاري، متضمنة تفاصيل عن اداء وصلاحية وخطوط انتاج المروحيات، بالاضافة الى امكانية تنصيب انظمة اسرائيلية عليها. سيتم معالجة وتحليل المعلومات المنتظرة طبقا لاحتياجات القوات الجوية الاسرائيلية لعام 2018، وسيتم عندئذ تفديم اول عرض مالي.

مروحيات اليسعور CH-35 Yassour الاسرائيلية ستحتفل بمرور 50 عاما على وجودها في الخدمة بحلول 2022، وتضمن محتوى طلب المعلومات المقدم من وزارة الدفاع الاسرائيلية، الاسراع في البحث عن بديل مستقبلي لهذه المروحيات. سلاح مشاة البحرية الامريكي قام مؤخرا بشراء 200 مروحية CH-53K King Stallion الاحدث على الاطلاق. هذه المروحيات التي تعد قيد التطوير حاليا، سوف تدخل الخدمة العملياتية خلال العام القادم.

مروحية نقل عسكري اخرى، تفكر فيها وزارة الدفاع الاسرائيلية، وهي المروحية CH-47 Chinook. الاختلاف في السعر بين مروحية لوكهيد مارتن ( CH-53K ) ومروحية بوينج ( CH-47 ) يصل الى الثلث لصالح بوينج، ويعتمد السعر النهائي على حجم طلبيات الجيوش الاجنبية لها.

Capable, ready-to-serve solution intended to replace UH-1N “Huey” Fleet, which guards U.S. weapons

ORLANDO, Fla., March 2, 2017 – Boeing [NYSE:BA] today unveiled its MH-139 helicopter in the competition to replace the U.S. Air Force’s UH-1N “Huey” fleet, which currently protects intercontinental ballistic missiles and transports U.S. government and security forces.

Boeing’s response to the Air Force, revealed at the Air Force Association Air Warfare Symposium, is based on the market-leading Leonardo Helicopters AW139, a modern, non-developmental, multi-mission helicopter.

“This Northeast Philadelphia-built aircraft is sized to meet U.S. Air Force requirements and offers more than $1 billion in acquisition and lifecycle expense savings over 30 years when compared to competitor aircraft,” said David Koopersmith, vice president and general manager, Boeing Vertical Lift.

The U.S. Air Force UH-1N Replacement Program plans to replace the current Huey fleet -- which entered service in the 1970s -- with up to 84 new helicopters.

“The Huey replacement is of vital importance to the Air Force, and the MH-139 is the right solution for those missions,” said Judy Fedder, director of Global Sales & Marketing, Boeing Integrated Logistics, and a retired U.S. Air Force lieutenant general. “The fact that the AW139 is being built today on an active production line will speed it to meet the time-critical demand following the competition.”

Almost 900 AW139s are in service with more than 250 governments, militaries and companies across the world. More than 250 of the helicopters have been assembled and delivered from Philadelphia.

 كشف ستيفن تريمبل رئيس قسم التسويق في بوينج صورة للنموذج المقترح لطائرة المستقبل  737 MAX 10X في توقيت من المتوقع ان يثير سلسلة من الجدال مع نظيره في شركة ايرباص خلال مؤتمر المعهد الوطني للإحصاءات الذي يعقد في سان دييغو.

وقد كشف ستيفن ان طول الطائرة سيبلغ حوالي 43.8 مترا كحد اقصى وسيزيد عرضها حوالي 1.68 مترا عن نظيرتها MAX9، كما ستتزود بباب في منتصف بدن الطائرة و لا يوجد اختلاف واضح عن نظيرتها سوى في طول الطائرة.

وتواصل بوينغ تقييم تصميمها مع احتمال اعتماد عدة خيارات منها تمديد نقطة دوران عجلات الهبوط مما سيتيح مرونة اعلى في الإقلاع على الرغم من طول الطائرة.

وسبق ان سمح مجلس إدارة بوينج بالمباشرة بتسويق 737 MAX 10X إلى العملاء في أواخر ديسمبر 2016 وقد بدا العديد من العملاء ابداء رغبتهم في اقتنائها.

وقال تريمبل ان الطائرة الجديدة سوف توفر نفس القدرات التي توفرها طائرة ايرباص A321neo، ولكن بزيادة في الطول مع استهلاك أقل للوقود وأكبر قليلا لجهة العرض.

في المقابل اعلن مدير التسويق في ايرباص جون ليهي ان النيو A321neo  تهيمن على ما يقارب خمسة الى واحد من المبيعات بالمقارنة بين النيو والماكس 9 ويعتقد ان طائرة ايرباص A321neo  تتميز بممرها الاوسع والمريح في المقارنة مع عدد المقعدين الاضافيين لبوينغ وممرها الضيق.

وجاء الرد من بوينغ بشان هذه النقطة وقد دحض  مندوب بوينغ ادعاء ايرباص بان النيو A321neo ستتع لعشرة مقاعد إضافية عن عدد مقاعد البوينغ وأشار الى ان النيو ستكون أطول ب 38.1 سم فقط. مما يجعل من الصعب جدا حشر 10 مقاعد إضافية في هذه المساحة. إضافة الى انه يتوجب على النيو ان تكون أطول ب 72 سم في حال تم الاخذ بعين الاعتبار الزيادة 1.86 متر في عرض الماكس.

من المتوقع ان تقوم بوينغ قريبا باطلاق طائرتها الجديدة 737 Max 10X وستكون الطائرة الرابعة في مجموعة البوينغ ذات المحرك المحدث من فئة 737.

The T-X program, established by the US Air force, aims at procuring a new two-seat jet trainer thus replacing the T-38 Talon's fleet whose average age is over 50 years. One of the program's driving requirements for the new trainer would be to prepare pilots for the increased complexity in some areas especially regarding information management, which is considered as an essential part of fifth generation aircraft. The request for proposal called for 350 aircraft, along with a number of ground training systems, with initial operating capability scheduled for 2024 and full operational capabilities in 2034.

In a world trainer's market is valuated at $3 billion per year (according to a Teal Group report, a leading aerospace and defense market analysis firm) the T-X competition is considered as "the most important" due to the fact that other countries currently operating the T-38 Talon- such as the Turkish and German Air forces- are considered as primary potential customers for the T-X program. Consequently, the competition attracted most major airframes capable of building high end jet trainers.

The competition

For U.S defense contractors the stakes are high since, the T-X competition's results will have its consequences on their positioning. For companies like Boeing and Northrop, currently depending on F-15 (Boeing) and F-18 (Boeing/Northrop Grumman) orders, losing the T-X competition may jeopardize their position as a prime contractor in the tactical aircraft market. Northrop has been appointed as a prime contractor for the B-21 strategic bomber and Boeing is using its close relationship with the Trump administration by trying to promote for a new F-18 variant as an F-35 C replacement. However, a scenario where Lockheed Martin emerges as a winner would place it as the sole U.S manufacturer of tactical military aircrafts.

The importance of the competition and its consequences, pushed some contractors to submit some of their existing aircraft before the formal RFP release while others decided to proceed with clean sheet designs.

Additional information Competitors/design
Presented on September 2016, the Boeing/Saab T-X is a clean sheet design. the Aircraft, powered by a General Electric F404, first flew on December 20th 2016.  Boeing/Saab T-X
Based on a modified M-346 Master - currently in use in Italy, Israel, Poland and Singapore- the T-100 is Leonardo’s design for the competition through its U.S subsidiary DRS (after its partner Raytheon announced its withdrawal due to business issues). The aircraft would be powered by two F124 engines provided by Honeywell. Leonardo T-100
Already in service in the south Korean Air Force the T-50 presented for the competition presents minor changes (mostly avionics related) Lockheed Martin/ KAI T-50
Northrop initially intended to participate in the T-X competition with an updated version of the Hawk T2/T128 - already in use in the UK, India, Finland and Australia- by partnering with BAE systems, L-3 Communications and Rolls-Royce. However, it had to switch to a new clean-sheet design as the modified hawk couldn't achieve the required performance due to airframe shortcomings. The new design was to be constructed by one of its subsidiary, Scaled Composites. Finally, both companies announced in a joint statement that they won't be submitting a T-X design. Northrop Grumman/ BAE systems
The two companies their participation in the T-X competition on February 1st2017. The companies formed the Freedom Aircraft Ventures LLC in centennial, Colorado in order to develop a lightweight, all composite aircraft. Sierra Nevada/TAI Freedom
Textron representatives expressed their interest in the T-X competition by offering a modified version of their Textron Airland light attack jet (a contender for the USAF A-X competition aimed at replacing the A-10). however, the company announced in September 2015 its decision that it would not offer the scorpion due to a requirement change ( from a low-cost advanced jet to a high performance fly-by-wire trainer with top tier handling qualities) Textron Airland Scorpion
A derived version of the javelin MK-30, a cancelled project jointly developed by ATG and Israel Aerospace Industries Slavatti Javelin

 

However, some of the major U.S contractors, such as Northrop, Textron and later Raytheon, decided to abandon the competition as the RFP was released. The main factor behind this "lack of enthusiasm" was linked to providing a "lowest cost yet technically acceptable model". This requirement clearly favored off-the-shelf designs (such as Lockheed's T-50) or even designs mainly cost focused (such as the one offered by Boeing/Saab) rather than the common philosophy aimed at providing t.

 

Consequently, the T-X competition seems to be heading towards a head-to-head competition between the biggest U.S contractors: Lockheed Martin and Boeing in a face off that resembles the one that occurred between the two for the JSF competition unless if the US Air Force decides to go for a third choice: Leonardo’s T-100 which has already proven its capabilities as the M346 is currently used four countries including Italy and Israel two of the F-35 program partners with the latter having an important influence in U.S defense policy.

tx first flight 630x354

Boeing/Saab T-X


1472757058856

Lockheed Martin/ KAI T-50


M346

LEONARDO M-346

Hassan Maged P.H.D

Defense Analyst

الصفحة 1 من 4
Image
الامن الوطني العربي نافذة تطل على كل ما يتعلق بالعالم العربي من تطورات واحداث لها ارتباط مباشر بالمخاطر التي تتهددنا امنيا، ثقافيا، اجتماعيا واقتصاديا...

آخر خبر

تواصلوا معنا

لاعلاناتكم على موقع الامن الوطني العربي نرجو التواصل مع شركة كايلين ميديا الوكيل الحصري لموقعنا

 editor@nsaforum.com