العناوين

        

تشهد طائرات ’يوروفايتر تايفون‘ انتشاراً عالمياً واسعاً يظهر المستوى الرفيع للطائرة في مجال الفعالية والموثوقية. وتشهد اليوم تقدم ملحوظ في عملية دمج القدرات الرئيسية على متن الطائرة، وما ينطوي عليه ذلك من نتائج مهمة.
وبهذه المناسبة، أعلنت الشركة انها تختبر واحدة من أكثر فترات الطلعات الجوية التدريبية ازدحاماً في تاريخ البرنامج، فيما يحرز تحقيق التكامل بين مزيج الأسلحة المحسّنة مزيداً من التقدم، ويبشر بنتائج واعدة. وقد اجرت الشركة سلسلة من الطلعات الجوية التجريبية باستخدام طائرتها المتطورة للاختبارات (IPA)وعملت على دمج أبرز قدرات نظم السلاح الجديدة مع تركيز خاص على صواريخ ’ستورم شادو‘ و’ميتيور‘. وتواصل ’يوروفايتر‘ توفير قوة جوية فاعلة ومثبتة في منطقة الشرق الأوسط ودول البلطيق. ويخوض البرنامج فترة زاخرة بالتحديات والتشويق، فيما تواصل قدرات نظام التسليح نموها".
 
ويشمل برنامجP2E –ترقية قدرات المرحلة الثانية التي تطرح جملة واسعة من تحسينات القدرة في مجال الطائرات. وإلى جانب صواريخ ’ستورم شادو‘ و’ميتيور‘ طرأت العديد من التحسينات على نظم الرادار، ونظم الدفاع المساندة الفرعية، وغيرها من إلكترونيات الطيران التي من شأنها تعزيز القدرة القتالية للطائرات، وتفوقها في مختلف الأدوار.
وأضاف: "سنشهد خلال نوفمبر مزيداً من أعمال إدراج صواريخ ستورم شادو، بما في ذلك إطلاق الصواريخ، والاستعداد لجولة مقبلة من إطلاق صواريخ ميتيور. وستنضم ’إيرباص للدفاع والفضاء‘ في إسبانيا إلى البرنامج التجريبي باعتبارها مركز الاختبار الرابع للطلعات الجوية، فيما حصلت IPA4على الضوء الأخضر لمتابعة اختباراتها والتركيز على أداء نظم الأسلحة والأوامر. وهكذا، يعمل كامل مجتمع الطلعات الجوية الاختبارية معاً لتوفير تحسين حقيقي في القدرات.
وسيشمل برنامج  P3Eلـ ’يوروفايتر تايفون‘ نشر العديد من القدرات الإضافية التي تتضمن أسلحة الدقة العالية الموجهة جو-أرض على أهداف متحركة سريعة مع أضرار جانبية منخفضة. يتيح برنامج مرحلة التحسين الثالثة ’P3E‘لمشغلي ’يوروفايتر‘ إمكانية دمج صواريخ ’بريمستون2‘ على الطائرة، وتعزيز تحسين القدرات التسليحية الموجودة الأخرى – بما في ذلك صواريخ ’ستورم شادو‘ و’ميتيور‘ و’بافوايIV‘و’أسرام‘. ونسعى لتوفير برنامج التحسينات P3Eإلى العميل في عام 2017".
كما يتضمن التحسينات الإلكترونية في الطائرة، وإمكانية إدراج أسلحة جديدة مثل الصواريخ المضادة للسفن SDB IIوMarte-ER، وإدراج -Scan Radarالجديد.
قيم الموضوع
(0 أصوات)

طورت شركتان أميركيتان نظاماً لتتبع الطائرات قالتا إنه سيحول دون اختفاء طائرات كما حدث مع طائرة الخطوط الجوية الماليزية «إم إتش 370».

ويبعث النظام الجديد إشارات تتبع الطائرات إلى الأقمار الإصطناعية بدلاً من إرسالها إلى محطات أرضية، ما يعني عدم فقدان مواقع الطائرات فوق المحيطات أو المناطق النائية.

وقال رئيس شركة «فلايت أوير» دانيال بيكر: «لا يهم إن كانت تحلق فوق المحيط أو الصحراء أو القطب الشمالي. سنعرف أين توجد الطائرة».

وتعاونت «فلايت أوير» المتخصصة في تعقب الرحلات على الانترنت مع شركة «إيريون» في تطوير التكنولوجيا الجديدة.

وسيقوم النظام بتثبيت مستقبلات في أقمار إصطناعية على مدارات منخفضة تشغلها شركة «إريديوم كوميونيكيشن» ومن المقرر أن تبدأ العمل في العام 2018.

وكان من المستهدف في البداية أن يساعد النظام مراكز المراقبة الجوية في توجيه الطائرات بكفاءة أعلى.

ويجعل نظام التتبع الجديد الذي أطلق عليه اسم «غلوبال بيكون» البيانات الخاصة بالموقع التي سيتم الحصول عليها من المستقبلات المثبتة في الفضاء متاحة لشركات الطيران حتى يتسنى لها تتبع طائرتها في الحال من خلال خدمة عبر الانترنت.

وبعد اختفاء الطائرة الماليزية في آذار (مارس) العام 2014، واجهت الجهات التنظيمية وشركات الطيران انتقادات لتعاملها البطيء مع توصيات فرنسية بشأن إشارات تتبع صدرت بعد تحطم طائرة تابعة لشركة «آر فرانس» في العام 2009.

وقالت «فلايت أوير» إنها ستكشف عن زبونها الأول من شركات الطيران الأسبوع المقبل.

وأضاف بيكر: «تواصلنا مع عدد قليل من بين العشرات من زبائننا من شركات الطيران لبحث الفرصة، ورغم اهتمام الجميع باستخدام بياناتنا ... إلا أن واحدة فقط قد تفي بالإطار الزمني الضيق للإعلان».

قيم الموضوع
(0 أصوات)

تعتزم شركة "غلوبال فاوندريز" الذراع التقنية لشركة مبادلة، استثمار نحو ملياري دولار لإنشاء مصنع لرقائق التكنولوجيا المتطورة.

وتوقعت الشركة- حسبما أوردت صحيفة "الخليج"- أن تطرح منتجها الجديد في الأسواق عام 2018.

وقال سانجاي جها الرئيس التنفيذي للشركة: "يسعى قطاع التقنية لاعتماد رقائق بسماكة 7 نانو متر كتوجه مستقبلي طويل الأجل وهي فرصة مناسبة للشركة المنافسة في مجال التقنيات الأكثر تطوراً".

قيم الموضوع
(0 أصوات)

تعمل أستراليا على توسيع قدراتها الحربية الإلكترونية، الأمر الذي سيعطي دعماً بمعدل الثلث  لنظمها الحربية، حيث أعلن وزير الدفاع ماريز باين عن تخصيص 500 مليون دولار أسترالي ( أي ما يعادل 382 مليون دولار أمريكي ) لعمليات الحرب الإلكترونية وذلك لدعم مشاريع القوات البحرية والبرية.

ووفقاً لما صرحت به وزراة الدفاع الأسترالية فإن هذا المشروع سيوفر معدات الحرب الإلكترونية والبنية التحتية، الأمر الذي سيعطي دفعة قوية لقدرات السفن البحرية، ووحدات الجيش للتعامل مع التهديدات الناشئة عبر طيف الحرب الإلكترونية.

وبمجرد تفعيله، فإن هذا النظام سيمكن القوات الحربية الأسترالية من تطوير قدراتها في البيئات الخطرة والمعقدة.

إلى جانب ذلك صرح الوزير باين أن هذا المشروع سيحقق مكاسب للشركات التي ستوفر التكنولوجيات اللازمة لتطوير البرنامج، وهذه المكاسب لن تقتصر على الجانب المادي فقط، بل ستعمل أيضا على توفير فرص عمل للمواطنين الأستراليين كما أنه سيساهم في نمو اقتصاد البلاد.

وستقوم كل من شركة " بي ايه اي سيستمز" أستراليا، وشركة "أفالون إلكترونيكس ألترا" بتوفير الكثير من المعدات المتطورة التي تخدم عملية التطوير.

وكدعم للاقتصاد الأسترالي، سيتم إنشاء مؤسسة جديدة تتضمن مختبرات وبرامج محاكاة واختبارات لأنظمة الدعم.

وهكذا فإن هذا المشروع سيمكن قوى الدفاع الأسترالي من إجراء تجارب في مناطق تهديدات صاروخية محتملة بغية حماية الأرواح والممتلكات.

قيم الموضوع
(0 أصوات)

تعمل شركة تاكتيكال روبوتيكس على توسيع نطاق اختبارات الطيران لطائرتها الروبوتية "كورمورانت"، وصرحت الشركة في بيان لها أنها كانت تعمل قي الوقت الحالي على توسيع نطاق الطيران للطائرات بدون طيار، المعروفة سابقا باسم AirMule، وذلك عن طريق الاختبارات المستمرة للطيران الغير المقيد التي قامت بإجرائها الصيف الماضي،  كما أنها ستقوم باجراء تعديلات على تقنيات التحكم بالطائرة.

وتضمنت الاختبارات أيضا التعديلات التي تعزز التحكم الذاتي ومجموعات الاستشعار المعقدة، ووفقاً للشركة يجري العمل أيضاً على زيادة نسب الأمان والموثوقية عبر تكرار التجارب لجميع المهام الحساسة التي تنفذها كورمورانت.

وقالت الشركة أنه اعتبارا من شهر سبتمبر الحالي فإن أنظمة الملاحة المتمتعة بالتحكم الذاتي"، وكذلك الإقلاع والهبوط الآليين، أصبحا المعيارين الثابتين على جميع طائراتها، كما أشارت إلى أن الاختبارات القادمة سوف تشمل الزيادة التدريجية والمتأنية للسرعة، فضلاً عن الرحلات الجوية فوق المناطق المجاورة.

يذكر أنه تم تصميم كرمورانت ليتناسب مع الاستخدامات العسكرية والمدنية على حد سواء، حيث صرحت الشركة أنه في المجالات المدنية أثبتت الطائرة أنها قادرة على تحقيق استجابة واسعة في العمليات الإسعافية وخاصة حالات الطوارئ كما أنها مناسبة في القطاعات التجارية بما في ذلك تسليم الطرود

أما فيما يتعلق بالمهام العسكرية الأساسية لكرمورانت فهي تشمل  تسليم المعدات، إخلاء الجرحى ومهام القوات البحرية وعمليات الإغاثة الإنسانية.

وفي حين تكون طائرات UAVs مصممة على أساس نقل أفراد وحمولات حفيفة لمسافات الميل الإضافي الأخير، فإن الكورمورانت قادرة على نقل حمولات تصل الى 1.100 باوند (500 كيلوغرام) على مدى مسافات تمتد لأكثر من 30 ميلا (50 كلم).

قيم الموضوع
(0 أصوات)

أطلقت إسرائيل، الثلاثاء 13 سبتمبر/أيلول 2016، قمراً اصطناعياً للفضاء لأغراض التجسس على منطقة الشرق الأوسط.

وقالت الإذاعة الإسرائيلية العامة (رسمية): “قامت وزارة الدفاع الإسرائيلية والصناعات الجوية اليوم بإطلاق القمر الاصطناعي أوفيك 11 إلى الفضاء الخارجي”.

وأضافت الإذاعة: “تكللت عملية الإطلاق التي تمت في قاعدة بالماحيم بجنوب البلاد بالنجاح”.

وأشارت: “لأن هذا القمر الاصطناعي المتقدم من نوعه، تم إنتاجه في إسرائيل ويستخدم لجمع المعلومات الاستخبارية، إذ بامكانه تصوير أي نقطة في الشرق الأوسط”.

من جانبها نقلت صحيفة “هآرتس” الإسرائيلية عن مسؤول في وزارة الدفاع قوله: “نحتاج عدة أيام حتى نستطيع القول إن عملية الإطلاق نجحت بشكل قطعي”.

وتسعى إسرائيل إلى تقوية قطاع التجسس عبر الفضاء لديها من خلال تطوير أقمار اصطناعية لهذا الهدف.

قيم الموضوع
(0 أصوات)

كشف مؤسس شركة "أمازون دوت كوم"جيف بيزوس" امس عن خطة لإطلاق بعض الصواريخ التي تعد من أكبر ما تم تصميمه نهاية العقد الجاري.

وتعتزم شركة "بلو أوريجين" (Blue Origin) المملوكة لـ"بيزوس" تصميم نوعين من صواريخ "New Glenn" التي تم تسميتها تيمناً بأول أمريكي يدور حول الأرض "جون جلين"، وذلك للتفوق على صواريخ "سبيس إكس" – وهي الشركة التي أسسها المدير التنفيذي لـ"تسلا موتور" "إيلون ماسك".

ومن المنتظر أن يصل طول أصغر صواريخ "نيو جلين" إلى أكثر من 80 متراً ويصل الصاروخ إلى هدفه على مرحلتين، أما النسخة الأكبر فسوف يصل طوله إلى حوالي 95 متراً ويصل إلى هدفه في ثلاثة مراحل.

وصمم الصاروخين لإطلاق أقمار صناعية وبشر إلى الفضاء، ويمكن للنسخة الأكبر نقل حمولات أكبر وأبعد بكثير في الفضاء الخارجي.

قيم الموضوع
(0 أصوات)

نشرت وزارة الدفاع الروسية لقطات فيديو فريدة تظهر المقاتلة الروسية من الجيل الخامس "تي-50" أثناء التحليق، لأول مرة.

جاء ذلك في شريط فيديو أعدته وزارة الدفاع بمناسبة يوم القوات الجوية والفضائية الروسية الذي يصادف 12 أغسطس/آب. ويتضمن هذا الشريط الذي أطلق عليه "السماء تحت سيطرة الأقوياء"، أول فيديو لطائرة "تي-50" التقط من طائرة أخرى تحلق بجانب المقاتلة الروسية الأكثر تطورا. وتظهر المقاتلة في الدقيقة 01.15 و01.48 و02.08 بتوقيت الفيديو.

 

كما يتضمن الشريط لقطات خلابة لتحليق مقاتلتي "ميغ-29 كوب" و "سو-35 إس" وعملية إقلاعهما من متن حاملة طائرات، وطائرة قتال وتدريب من طراز "ياك-130"، ومقاتلة "سو-35 إس" الحديثة، وقاذفة استراتيجية "تو-95"، ومناورات لفريقي "الفرسان الروس" و"الخطاطيف" للاستعراض الجوي

وأوضحت وزارة الدفاع الروسية أن تصوير طلعات مقاتلات "تي-50" و"سو-35" و"ميغ-29 كوب" جرى في جنوب روسيا هذا العام من  متن طائرة نقل عسكري "آن-12".

تصميم وتصنيع مقاتلة الجيل الخامس كان هدفه أن تستطيع الطائرة توجيه الضربات في أي وقت من اليوم وفي جميع الأحوال الجوية على الأهداف الجوية والبرية، والأهداف العائمة.

العمل على تصميم المقاتلة المتعددة المهام بدأ في الثمانينيات، وكان مقرر أن تحل الطائرة الجديدة محل المقاتلة سو- 27 والطائرة الاعتراضية ميغ-31. ونفذت اول تحليق لها في عام 2010. ومن المقرر انتهاء اختبار "تي-50" بحلول نهاية العام الحالي، ليبدأ تزويد سلاح الجو الروسي بهذه الطائرات في عام 2018.

تعتبر المقاتلة سوخوي T — 50 متعددة المهام، فهي قاذفة ذات قدرات قتالية فائقة تحقق لها السيادة الجوية. ويرجع ذلك إلى قدراتها العالية على المناورة التي تصل إلى11G وسرعتها البالغة (2100 كم/ساعة) وعملها على ارتفاع (20) كم من سطح الأرض.

وتصل معدلات صعود المقاتلة الرأسي تصل إلى (350) متر في الثانية، ويعود الفضل في ذلك إلى محركين غايةِ في القوة (AL-41F1) يـمـكـناها من التحليق بسرعة تفوق سرعة الصوت دون الحاجة الى استخدام المسـرعات أو الحارقات الإضافية علما بأن هذه الميزة لا تتوفر حالياً إلا في الطائرة الروسية "ميغ ـ 31" والطائرات الأمريكية "إف ـ 22" و"إف ـ 35".

وصنعت الطائرة T-50  باستخدام عدد كبير من المواد الجديدة، مثل مواد التصنيع الكربونية البلاستيكية التي تتميز بوزن خفيف يساوي نصف وزن التيتانيوم، وبصلابة كبيرة جدا، مما أدى إلى تخفيف وزن الطائرة إلى الربع مقارنة بمثيلاتها.

ومن مميزات هذه الطائرة أيضا القدرة على التحليق خلال مدة طويلة (3.5) ساعات متواصلة، بسرعة تفوق سرعة الصوت في النهار والليل وفي كل الظروف الجوية، والقدرة على التخفي، وقدرة عالية على حماية النفس، ناهيك عن مداها البالغ (5500) كم. تحمل الطائرة أسلحتها من صواريخ وقنابل، في باطنها من أجل التخفي.

t50

وتجهز المقاتلة بحاويتين داخليتين على الأقل للأسلحة، طول الواحدة حوالي 5.1 متر، يتسعن لما يبلغ وزنه 2.5 طن، توضع فيهن الصواريخ الموجهة "جو-جو" و" جو- أرض"، وكذلك قنابل عيار 500 كغ، وعندما لا تكون هناك حاجة إلى التخفي يمكن للطائرة أن تحمل المزيد من الأسلحة في الحاويات الخارجية التى تصل إلى 10 طن.

وكان قد أعلن قائد القوات الجوية الفضائية الروسية الجنرال فيكتور بونداريف، أن أول طائرات مقاتلة حديثة من طراز "تي — 50" ستدخل حيز الخدمة في قواته العام القادم.

وأشار إلى أن هذه الطائرات ستختبر من خلال مشاركتها في مختلف المناورات والتدريبات التي ستجري في القوات المسلحة الروسية في السنة المقبلة. وستمثل هذه المقاتلة الجديدة العمود الفقرى للقوات المسلحة الروسية.

قيم الموضوع
(0 أصوات)

أعلنت صحيفة إيزفيستيا" عن تمكن خبراء في المؤسسة الروسية القابضة "روس إلكترونيكا" من ابتكار مادة من الالياف ستشكل تحولا نوعيا في الصناعات الدفاعية الروسية.

المادة التي عرضتها مؤسسة "روس إلكترونيكا"، هي من نوع الياف الفريت وتتميز بقدرتها على تحييد تأثير وسائل الحرب الالكترونية وستكون قادرة على حماية الأجهزة الالكترونية في دبابات القتال الرئيسية والمدرعات ومنظومات الدفاع الجوي الصاروخية والطائرات من تأثير وسائل الحرب الإلكترونية.

وقد أعلن المدير العام للمؤسسة إيغور كوزلوف لـ "إيزفيستيا" ان هذه المادة ذات وزن نوعي صغير ومرونة عالية ، وقادرة على امتصاص تأثير "الموجات الضاربة" للمعدات الإلكترونية، ومنع انتشار الإشعاعات الإلكترونية غير الموجهة لأجهزتها الذاتية، التي يمكن أن تكون هدفا لمنظومات تدميرية معادية فائقة الدقة.

ويضيف كوزلوف أن من الممكن مقارنة هذه المادة في بعض المنتوجات بجوخ الملابس السميك. وأن مستوى امتصاص هذه المادة للموجات الكهرومغناطيسية يقارن بمعدات مماثلة أثقل وأضخم بكثير تستخدم في الحماية من الأسلحة الالكترونية، وتمنع اكتشاف المعدات العسكرية عبر الاشعاعات الكهرومغناطيسية المنبعثة منها. أي "أننا عمليا ابتكرنا "عباءة الإخفاء" عن مختلف المعدات العسكرية الروسية المنتشرة في ساحات القتال لحمايتها من الأسلحة العصرية الفائقة الدقة.

ويؤكد مبتكرو هذه المادة أنه لا يوجد مثيل لها ليس فقط في روسيا بل وفي العالم أيضا، وأنه لم يتمكن أحد من اختراع مادة بهذا الوزن النوعي المنخفض والمرونة العالية، وتمتاز بقابلية امتصاص عالية.

وتحمي هذه المادة من الاشعاعات الكهرومغناطيسية في نطاق 0.5 – 50 غيغا هرتز. كما تسمح هذه المادة بتخفيض مستوى الحقل الكهرومغناطيسي للآليات الحربية إلى 10-30 ديسيبل، ما يسمح بخلق مواقع ثابتة ومتحركة في ساحة المعركة غير مرئية للأسلحة الفائقة الدقة التي توجه بواسطة حقول فيزيائية مختلفة حرارية، كهرومغناطيسية، الأشعة تحت الحمراء.

وبحسب كوزلوف، تسمح ألياف الفريت بضمان عمل الأجهزة الإلكترونية المثبتة داخل الهياكل الأساسية الحاملة للمستوى الأول والثاني والثالث. أي من هاتف ذكي يحمله الجندي إلى محطة رادار لاكتشاف مواقع وتوجيه صواريخ منظومة الدفاع الجوي "إس– 500". وأكد كوزلوف أن هذه المادة يمكن استخدامها لحماية المعدات الإلكترونية البرية والبحرية على حد سواء.

وأوضح كوزلوف أن هذه المادة تصلح إضافة إلى حماية المعدات الالكترونية، لإخفاء الوسائل الدفاعية والمعدات الأرضية مثل دبابات "أرماتا". كما أنها تسمح باستخدامها لوقاية العاملين في مواقع العمل التي يوجد فيها مستوى تردد عال للمجال الكهرومغناطيسي. كما يمكن استخدامها في مختلف المجالات الطبية.

قيم الموضوع
(0 أصوات)

أرسلت وزارة الدفاع الروسية في أواخر شهر يونيو طائرة التجسس "تو – 214أر" رمزهاRA-64511 وذات الترقيم 42305011 والملقبة بـ"يوم القيامة " الى المسرح العملياتي السوري لتنفيذ عمليات الاستطلاع وجمع المعلومات ومراقبة تطور العمليات وحركة القوى الموالية للتحالف الغربي ضد داعش.

طائرة يوم القيامة لم تدخل الخدمة الفعلية في القوات الجوية الروسية. وقد اعلن  يوري بوريسوف نائب وزير الدفاع الروسي أن الجيش الروسي سيتسلم أول نموذج من طائرات "يوم القيامة" من الجيل الثالث في العام المقبل.

ويهدف هذا النوع من النشر العملياتي الى تجربة منظومات الطائرة واختبارها وإدخال التحسينات عليها لتتلائم مع متطلبات المهام التي ستنفذها مستقبلا. وهي ليست المرة الأولى التي يتم فيها ارسال هذا النوع من الطائرات . اذ سبق وارسلت "تو – 214أر" ذات الترقيم RA-64514  في فبراير الماضي إلى سوريا للقيام بمهام استطلاعية. ودخلت الطائرة إلى سوريا عن طريق إيران ثم العراق، لتهبط في مدينة اللاذقية بالقاعدة الجوية الروسية "حميميم".

ترتكز المهمة على اختبار أداء وفعالية حساسات الطائرة الالكترونية . فالتو – 214أر مزودة باحدث منظومات الحرب والرصد الالكتروني ويمكنها تنفيذ مهام الاستعلام الالكتروني  ELINT (Electronic Intelligence)  والاستعلام الراديوي  SIGINT (Signal Intelligence) ومجهزة برادار وأجهزة الكتروبصرية قادرة على انتاج صور شبيهة بصور الكاميرات العادية. كما يمكنها اعتراض وتحليل مختلف الاشارات الناتجة عن أهدافها المعادية مثل الرادارات الراديو والاليات القتالية وأجهزة الخليوي...

رادارها متعدد الترددات يعمل في جميع الأحوال الجوية، ويمكنه كشف الأهداف على مسافة 400 كيلومتر، ويسمح بالحصول على المعلومات خلال وقت سريع مع صورة أفضل للتفاصيل و يستطيع استكشاف الأهداف في الجو وعلى سطح الأرض وما هو مخفي في جوف الأرض.

الهدف المعلن لمهمة هذه الطائرة هو الاستعلام عن داعش الا انه في الحقيقة فان المسرح العملياتي السوري يعتبر المكان النموذجي لرصد عمليات التحالف الدولي ضد داعش ورصد العمليات التركية وعمليات قوات الناتو المنتشرة في تركيا.

لكن بصورة ادق تعتبر الطائرة الاف 22 هي الهدف الأساسي الذي تسعى روسيا ورائه . وروسيا مهتمة بكشف المميزات التقنية والفنية لطائرة الاف 22 وطائرات الناتو الأخرى. كما تسعى الى تحديد بصمتها الرادارية من خلال تعريضها لسلسة من الموجات الترددية، إضافة الى كشف طبيعة عملها واساليب القتال والمناورة الجوية التي يعتمدها طياروها. وقد قامت روسيا بنشر منظوماتها الدفاعية الحديثة بسوريا مثل البانتسير اس 1 والغراولر لتقفي اثار الاف 22 والسعي الى فك ترميز عمل منظوماتها الالكترونية.

الطائرة يطلق عليها أيضا تسمية ايل 80 اما تسميتها بطائرة "يوم القيامة"، كونها تستطيع التحليق لفترات طويلة في الجو لرصد نشاط العدو. تجدر الإشارة إلى أن تسمية طائرات "يوم القيامة"، تعود للولايات المتحدة التي تعتبر أن هذا النوع من الطائرات لن يستخدم إلا حال اندلاع حرب نووية مدمرة تشل الاتصالات الأرضية وتشرذم مراكز القيادة العسكرية.

يمكن لهذه الطائرات تأمين الاتصالات عبر الأقمار الاصطناعية وأن تتحول إلى نقاط قيادة طائرة تدير القيادات العسكرية جيشها من على متنها. يذكر أن مركز القيادة الاستراتيجي الطائر الذي أطلق عليه اسم "طائرة يوم القيامة"، يخصص لقيادة الوحدات والتشكيلات العسكرية في ظروف النشر العملياتي للقوات وغياب البنية التحتية الأرضية، وكذلك في حال تعطل مراكز القيادة العملياتية البرية وعُقد وخطوط الاتصال.

قيم الموضوع
(1 تصويت)

يصادف العام 2016 الذكرى المئة لتوقيع اتفاقية سايكس بيكو الشهيرة بين بريطانيا وفرنسا بشهادة روسيا, على إثر هذه الأتفاقية تم تقسيم منطقة الشرق الأوسط إلى عدة مناطق نفوذ أدت إلى ولادة دول جديدة لا تتوفر فيها مقومات الدولة القومية الحديثة, مما جعل منطقة الشرق الأوسط برمتها في حالة من الغليان والتوترات الشديدة والتي أدت بدورها إلى العديد من الحروب والنزاعات المسلحة.
هذه رحلة سريعة على التغيرات التي طرأت على الحدود في منطقة الشرق الأوسط خلال المئة العام الماضية, من العام 1910 حتى العام 2016.

 

قيم الموضوع
(0 أصوات)

أذهل الناشط الرياضي لوك أيكينس الجماهير في جميع أنحاء العالم بتنفيذه أول قفزة من دون مظلة يقوم بها انسان، في بث مباشر لقناة "فوكس نيوز" الأمريكية، مساء السبت 30 يوليو/تموز.

ونفذت القفزة من ارتفاع 25 ألف قدم (7620 مترا)، حيث تمكن أيكينس من الهبوط على شبكة مساحتها تساوي ثلث مساحة ساحة كرة القدم، وعلقت على ارتفاع يساوي ارتفاع مبنى ذي 20 طابقا فوق سطح الأرض، في ولاية كاليفورنيا.

وسارع رواد الإنترنت إلى نشر فيديو القفزة في مواقع التواصل الاجتماعي.

ووصف معظم المغردين في "تويتر" أيكينس بـ"المجنون"، وأعربوا عن دهشتهم.

لكن على ما يبدو، فإن أيكينس كان مقتنعا في أنه ينوي عمل شيء لا يقدم عليه سوى المجانين. وكانت صحيفة "غارديان" نقلت عن الرياضي، منذ يومين، إنه قلق جدا، حيث قال: "لو لم أكن قلقا، لكنت غبيا.. نتحدث هنا عن القفز من دون مظلة، وأنا سأنفذ الفكرة بجدية، إنني لا أمزح".

وقد نفذ أيكينس، الذي يعتبر أحد أبرز وأشهر هواة القفز بالمظلات، 18 ألف قفزة بالمظلات حتى الآن.

 

قيم الموضوع
(0 أصوات)

الامن الوطني العربي نافذة تطل على كل ما يتعلق بالعالم العربي من تطورات واحداث لها ارتباط مباشر بالمخاطر التي تتهددنا امنيا، ثقافيا، اجتماعيا واقتصاديا... 

           

للتواصل معنا

للتواصل مع ادارة موقع الامن الوطني العربي

editor@nsaforum.com

لاعلاناتكم

لاعلاناتكم على موقع الامن الوطني نرجو التواصل مع شركة كايلين ميديا الوكيل الحصري لموقعنا

editor@nsaforum.com