بارامونت غروب تسلم قريباً الاردن 25 مدرعة مدولبة من الجيل القادم MBOMBE 8 مميز

السبت، 11 حزيران/يونيو 2016 2074
أعلنت مجموعة «بارامونت» أن الجيش الأردني سوف يتسلم نصف مركباته المدرعة الخمسين من طراز «إم بومبي»، التي كان قد طلبها منذ سنتين قريباً.
وقالت إنه يجري إنتاج الدفعة الأولى من 25 مركبة في جنوب أفريقيا وسيتم تسليمها قريب للقوات المسلحة الاردنية. عقد اليات المدرعة المدولبة ام بومبي لصالح الأردن تم الإعلان عنه خلال معرض سوفكس الأردن 2016.
كما أعلنت الشركة أيضا عن  توقيع عقد مع شركة «جيه إم إس إس» تتولى الأخيرة بموجبه الإنتاج المحلي والتجميع للدفعة الثانية من المركبات .
وتتميز مركبة مومبي بمواصفاتٍ متطورة كثيرة، فهي بفعل تطورها، حققت قفزة نوعية في التكنولوجيا. فهي عربة مشاة قتالية عالية الرشاقة, وتوفر حماية وقوة نيران رائعة.
وهي مصممة لتوفير حماية ضد الألغام الأرضية والمتفجرات المرتجلة (IEDs)، والإنفجارات الجانبية، وهجمات قذائف آر بي جي. وقد تم تحقيق ذلك من خلال تكنولوجيا ثورية جديدة توفر حماية رائعة من الألغام, وذلك بدون اللجوء إلى التصميم التقليدي لبدن العربة على شكل “V”، فالقاع المسطح لبدن العربة المحمي من الألغام, يخفض خيال الصورة الظلية, لمبومبي لأقل من 2.4 متر، ما يوفر بذلك فوائد كبيرة في القتال، وضد هجمات الأدوات المتفجرة المرتجلة.
تأتي العربة كنموذج معياري بمستوى عالي من الحماية ضد هجمات الطاقة الحركية من الإنفجار، وهي مؤهلة بالكامل لمواصفات المعيار القياسي Stanag.وهي تتمتع بمساحة وافرة للسائق والقائد والمدفعي,، و8 جنود مشاة مجهزين بالكامل مع العتاد والتجهيزات والذخيرة والمعدات.
أما بدن هيكل العربة المدرع, فيوفر قوة صد ممتازة ضد الهجمات الباليستية لغاية مستوى الحماية 3 كمستوي معياري من مواصفات المعيار القياسي (STANAG 4569) وضد انفجارات الألغام الأرضية المضادة للدبابات تحت بدنها المسطح أو تحت أي عجلة من العجلات.
المقاعد المقاومة للانفجار تم تصميمها لمنع إصابات الطاقم من أقصى حد للتسارع بعد وقوع الانفجار بجانب أو تحت العربة.
يمكن إضافة حماية زائدة معيارية لإعطاء دفاع ضد تهديدات هجمات قذائف آر بي جي الصاروخية, والهجمات الباليستية من عيار 14.5 ملم والتهديدات المحددة، وذلك لتحقيق متطلبات المستخدم.
يشار إلى أن مبومبي تم تصميمها بقوة فعالة للمحافظة على مواصفات حركيتها الرائعة, حتى وهي مثقلة العتاد في الظروف القتالية كعربة مشاة قتالية تحمل مدفع أوتوماتيكي حديث. فهذه العربة ذات الدفع السداسي 6×6 قادرة على حمل حمولات كبيرة فوق مختلف أنواع التضاريس، وبدون أن تفقد حركيتها، كما أن المحاور الثلاثة توفر لها أداءاً ممتازاً عبر الممرات الطبيعية البرية، موفرة بذلك منصة طليقة الحركة متعددة الاستعمالات بدرجة عالية

 
آخر تعديل على السبت, 11 حزيران/يونيو 2016 15:32

البنود ذات الصلة (بواسطة علامة)

  • تطوير ناقلة الجند البرمائية «بي تي-3إف» لصالح مشاة البحرية الروسية تطوير ناقلة الجند البرمائية «بي تي-3إف» لصالح مشاة البحرية الروسية

    أفاد مصدر عسكري لمجلة «جينز دفنس ويكلي»، بأن شركة «تراكتور بلانتس كونسورن» الروسية تقوم حالياً بتطوير ناقلة جند مدرعة برمائية مجنزرة، أطلقت عليها اسم «بي تي-3إف»، مصممة للاستخدام من قبل مشاة البحرية ووحدات المارينز.

    ووفقاً للمصدر نفسه، فإن الناقلة «بي تي-3إف»، يمكنها أن تحل محل ناقلة الجند المدرعة «بي تي آر-80» لمشاة البحرية في روسيا. وستبلغ زنتها أثناء القتال 18.5 طناً، بطاقم من ثلاثة عناصر، وسيكون بإمكانها نقل 14 جندياً، كما أنها ستكون مدرعة عند المستوى الرابع «ستانغ 4569». أما قياس هيكل الناقلة، فسيصل طوله إلى 7 أمتار، وعرضه إلى 3.3 أمتار، وارتفاعه إلى 3 أمتار.

    وسيكون محركها الذي يعمل بالديزل بقوة 500 حصان، ويوفر سرعة على الطرقات 70 كم في الساعة، وسرعة في المياه 10 كم في الساعة، أما المدى التشغيلي للناقلة، فيصل إلى 600 كم. وسوف تستند الناقلة إلى هيكل مركبة القتال للمشاة «بي إم بي-3»، وستكون مسلحة برشاش عيار 7.62 ملم.

    وكانت صناعة الدفاع الروسية قد باشرت بتطوير الناقلة «بي تي-3إف» لصالح إندونيسيا في عام 2010، حيث كان من المفترض الحصول على ناقلات جند مدرعة، كتتمة لمركبات القتال المصفحة للمشاة من طراز «بي إم بي-3 إف»، لكن إندونيسيا استعاضت عن ذلك بطلب مركبات «بي إم بي-3 إف».

    ووفقاً لمجلة «جينز دفنس ويكلي»، فإن تسليم ناقلة الجند المدرعة إلى وحدات مشاة البحرية الروسية ليس مؤكداً، حيث إنهم يستخدمون ناقلات جند على عجلات، وليست مركبات «بي إم بي-3 إف»، التي يفترض أن تصميم «بي تي-3 إف» يشكل تتمة لها. وبرغم ذلك، يمكن أن يكون هناك طلب قوي على ناقلة الجند «بي تي-3 إف» من إندونيسيا وقبرص وغيرهما.

  • الشرطة الروسية تستلم مدرعة "الدب المفترس" في 2017 الشرطة الروسية تستلم مدرعة "الدب المفترس" في 2017

    أعلن الممثل العسكري لإحدى شركات الصناعة العسكرية الروسية سيرغي سوفوروف أن الشرطة الروسية سوف تتسلم في عام 2017 مدرعة SPM-3 “الدب”.

    حيث وقعت الشرطة في فبراير/شباط العام الجاري، أمرا بشأن اعتماد هذه المعدات في وزارة الداخلية، وسوف تبدأ عمليات التسليم في عام 2017.

    وأوضحت الشركة أن الجزء السفلي من المدرعة الروسية الجديدة سيكون مكافحا لانفجارات اللغم مع محرك بقوة 300 حصان، أما بالنسبة للحاجز الخاص بالمدرعة فيمكنه الصمود أمام إصابات الرصاصات الخارقة للدروع، والحماية من قوة اللغم المحمل بـ6 كيلوغرامات من مادة “تي إن تي”.

    وتوجد على سقف السيارة المدرعة أسلحة يتم التحكم بها وقاذفة قنابل يدوية أوتوماتيكية، وحتى الصواريخ المضادة للدبابات.

  • العاهل الأردني: لن نقبل بتعريض حدودنا للخطر العاهل الأردني: لن نقبل بتعريض حدودنا للخطر

    أكد العاهل الأردني الملك عبدالله الثاني للأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون الجمعة 24 يونيو/حزيران أن عمان لن تقبل بأي ظروف تشكل خطرا على أمن حدودها، بسبب أزمة اللاجئين السوريين.

    وبحث الملك عبدالله الثاني والأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون، خلال اتصال هاتفي الجمعة، تطورات الأوضاع في المنطقة، خصوصا ما يتصل بالجهود الإقليمية والدولية للتصدي لخطر الإرهاب.

    وشدد العاهل الأردني، على ضرورة أن يتحمل المجتمع الدولي مسؤولياته في التعامل مع أزمة اللجوء السوري، بوصفها أزمة إنسانية دولية، مؤكدا أن الأردن "لن يقبل أن تشكل أي ظروف خطرا على أمن حدوده واستقراره".

    وشدد على أن المملكة دعت في أكثر من مرة إلى ضرورة أن يكثف المجتمع الدولي من جهوده في التعامل مع الأزمة السورية، خصوصا ما يتصل بملف اللاجئين السوريين، والتي طالما حذر الأردن من تداعياتها الخطيرة.

    من جهته أعرب بان كي مون، عن تعازيه في ضحايا الهجوم بسيارة مفخخة الثلاثاء الماضي الذي استهدف موقعا عسكريا أردنيا يقدم خدمات للاجئين سوريين عند الحدود مع سوريا، وأدى إلى مقتل سبعة جنود.

  • الأردن: اعتقال 22 شخصاً ووقوع 3 جرحى من الشرطة الأردن: اعتقال 22 شخصاً ووقوع 3 جرحى من الشرطة

    أصيب عدد من قوات الدرك مساء أمس الأربعاء بأعيرة نارية أثناء إلقائهم القبض على مجموعة من الخارجين عن القانون في لواء ذيبان في محافظة مادبا.

    وبالتفاصيل نفذت قوة أمنية من قوات الدرك ومجموعات الأمن العام مساء أمس الأربعاء واجباً لإلقاء القبض على مجموعة من الخارجين عن القانون في منطقة ذيبان، محافظة مادبا، وجاءت هذه العملية بعد استنفاذ الجهات المختصة للحلول الممكنة لاحتواء الموقف وتسليم الأشخاص الخارجين عن القانون أنفسهم.

    وباشرت القوة الأمنية المشكلة لتنفيذ الواجب حيث تم إلقاء القبض على 9 أشخاص، وعلى إثر ذلك تجمع مجموعة من الأشخاص في الشوارع الرئيسية والفرعية وقاموا بإغلاق الطرق والاعتداء على المركز الأمني في المنطقة بالحجارة والألعاب النارية، حيث قامت قوات الدرك باستخدام الغاز المسيل للدموع والقوة المناسبة لتفريق مثيري الشغب وتم إلقاء القبض على 13 شخصاً آخرين.

    وبعد فترة زمنية قام عدد من مثيري الشغب والمحتجين بإطلاق العيارات النارية من أسلحة أوتوماتيكية بشكل مباشر باتجاه قوة تنفيذ الواجب الأمر الذي أدى إلى وقوع ثلاث إصابات من مرتبات قوات الدرك بأعيرة نارية إصابات مختلفة حيث تم إخلاء الإصابات إلى المدينة الطبية وحالتهم العامة متوسطة، فيما استمرت القوة بتنفيذ الواجب وملاحقة مثيري الشغب في الشوارع الفرعية للسيطرة على الموقف وإعادة الهدوء للمنطقة بشكل عام.