العناوين

        

الإماراتي المنهالي: اعتداء الشرطة الأميركية كان مدبراً وأطالب ب 200 مليون دولار كتعويض

رفض رجال الأعمال الإماراتي أحمد المنهالي الذي أوقفته الشرطة الأمريكية للاشتباه في صلته بداعش الاعتذار الذي قدمته له السلطات الأمريكية، مؤكداً أنه لن يرضى بأقل من 200 مليون دولار تعويضاً عن الأضرار الجسدية والنفسية والمالية التي سببها له الحادث.

واعتقل المنهالي وكان يرتدي الزي الرسمي في مدينة أفون بولاية أوهايو الأمريكية، إثر بلاغ من عاملة بفندق عن الاشتباه في أنه ينتمي إلى التنظيم الإرهابي.

وأظهر مقطع فيديو عناصر الشرطة وهم يتعاملون بعنف مع الرجل بالزي الإماراتي قبل أن يسقط مغشياً عليه وينقل إلى المستشفى.
وقدم عمدة المدينة ورئيس الشرطة اعتذارهما إلى المنهالي عما حدث، وذلك خلال لقاء معه في مقر مجلس العلاقات الإسلامية - الأمريكية في كليفلاند.

ونقلت صحيفة "ذا ناشيونال" الإماراتية الصادرة باللغة الإنجليزية عن رجل الأعمال أحمد المنهالي قوله: "لقد تعاملوا معي بوحشية، وضغطوا بقوة على ظهري وتعرضت لعدة إصابات ونزفت من جراء أسلوبهم العنيف في الاعتقال"، وأضاف: "أرتدي الزي التقليدي دائماً خلال جميع سفرياتي ولم أتعرض لموقف مشابه من قبل".

وقال المنهالي، وهو متزوج وأب لثلاثة أولاد، لصحيفة الخليج تايمز: "كان بإمكاني رؤية الحقد في أعينهم. كانوا ينوون قتلي". وقال إن الحادث عطل اتفاقاً بقيمة 70 مليون دولار كان يعمل عليه منذ سنة مع شركة أدوية في سان دييغو، واصفاً الحادث بأنه محاولة لإفشال الاتفاقات التي يمكن أن تحمل مكاسب لدول مجلس التعاون الخليجي. وأضاف أن "الامارات تحقق أكبر مداخليها من قطاعي الأدوية والنفط. المتورطون في الحادث لا يريدون أن تتطور الدول العربية في الحقل الطبي". وأكد أن الاعتذار التي قدمه مسؤولون في الشرطة وآخرون حصل من دون أي تحقيق مع الفندق ولا مع العاملة، قائلاً إنه كان "مجرد غطاء" لاعتداء الكراهية الذي استهدفه.

وقال أيضاً: "أنا سعيد لأنهم اعتذروا، فهذا يعني خطوة إلى الأمام، ولكن ذلك لا يعني أن اعتذارهم مقبول وأنني تنازلت عن حقي.. حياة الناس ليست لعبة في أيدي رجال الشرطة المسلحين".

وروى أن موظفة الفندق كانت تعرف سبب زيارتي وكانت تنوي تعطيل الصفقة، مؤكداً أن "الأمر كان مدبراً". وأوضح أن الموظفة البالغة من العمر 22 سنة حاولت ابقاءه في البهو أطول وقت ممكن، مضيفاً: "لقد تعقبتني وخططت للاتصال بالشرطة، وكلما حاولت المغادرة كانت تجد عذراً لإبقائي هناك".

ووصف معاملة الشرطة له بأنها "غير إنسانية ومهينة". وقال: "عندما ألقوني أرضاً، اعتقدت أن ثمة مشكلة في الفندق وأنهم يحاولون حمايتي"، وعندما اقتربت منه الشرطة، قال لهم إنهم يعاني آثار جلطة، و"بالكاد كنت أستطيع التحرك، لذا كان صعباً علي الاستلقاء أرضاً، ولكنني خفت أن يقتلوني إذا لم أذعن لأوامرهم". وأكد أن رجال الشرطة ضغطوا على ظهره ما سبب له جروحاً عدة، ورموا هاتفه أرضاً الأمر الذي يعتبره أمراً غير مألوف ضد مشتبه به. وقال: "لم يحاولوا التحقيق أو التحدث معي. لم أعامل كمشتبه به. كنت هدفاً. شعرت كأنها محاولة قتل". وأكد المنهالي الذي لا يزال في الولايات المتحدة أن وضعه الصحي لم يستقر بعد، قائلاً: "أشعر بالدوار كل الوقت ولا أزال أشعر بألم جسدي، ولا أستطيع النوم لأنني أرى كوابيس كلما أغمضت عيني".

آخر تعديل على الخميس, 07 تموز/يوليو 2016 05:59
قيم الموضوع
(0 أصوات)

الامن الوطني العربي نافذة تطل على كل ما يتعلق بالعالم العربي من تطورات واحداث لها ارتباط مباشر بالمخاطر التي تتهددنا امنيا، ثقافيا، اجتماعيا واقتصاديا... 

           

للتواصل معنا

للتواصل مع ادارة موقع الامن الوطني العربي

editor@nsaforum.com

لاعلاناتكم

لاعلاناتكم على موقع الامن الوطني نرجو التواصل مع شركة كايلين ميديا الوكيل الحصري لموقعنا

editor@nsaforum.com