اسرائيل تعلق العمل بخطة"هانيبال" التي تجيز قصف اماكن تواجد جنودها الاسرى وخاطفيهم

الأربعاء، 29 حزيران/يونيو 2016 953

كشفت صحيفة هآرتس عن أن رئيس هيئة أركان الجيش الإسرائيلي الجنرال غادي آيزنكوت أصدر أمس الثلاثاء قرارا بإلغاء الإجراء المعروف في الجيش باسم "هانيبال" لمنع عملية اختطاف الجنود الإسرائيليين، والقاضي بقصف أي مكان يتواجد فيه جندي إسرائيلي مع خاطفيه.

وقال المراسل العسكري للصحيفة عاموس هارئيل إن التوصية بإصدار هذا القرار جاءت قبل تسريب مسودة تقرير مراقب الدولة حول حرب غزة الأخيرة "الجرف الصامد" في 2014، الذي أكد أن هناك فجوات كبيرة في فهم كيفية تطبيق هذا الإجراء من قبل مختلف مستويات الجيش الإسرائيلي.

وأشارت الصحيفة إلى أن ذلك دفع قيادات عسكرية إسرائيلية كبيرة للبحث في إعداد طريقة عملياتية جديدة تمنع نجاح أي عملية اختطاف دون اللجوء لقصف الخاطف والمختطف، حيث طلب مراقب عام الدولة في إسرائيل القاضي المتقاعد يوسيف شابيرا من آيزنكوت بإلغاء إجراء "هانيبال".

كما أشار المراسل العسكري لصحيفة "معاريف" نوعام أمير إلى أن إجراء "هانيبال" بدأ الجيش الإسرائيلي العمل به عام 1986، عقب سقوط عدد من جنوده في الأسر، لكن آيزنكوت قرر وقف العمل به أخيرا بسبب المشاكل الناجمة عنه، رغم أنه مرّ خلال السنوات الماضية بالعديد من التغييرات في آليات تطبيقه على الأرض.

ونقل أمير عن ضباط إسرائيليين كبار أن هذا الإجراء لم ينجح أبدا في وقف عملية اختطاف الجنود الإسرائيليين، ومع ذلك فقد أثار نقاشا جماهيريا عاصفا في إسرائيل، مما دفع آيزنكوت لوقف العمل به وإصدار تعليماته لكتيبة العمليات في هيئة الأركان لكتابة إجراء جديد بديل عنه.

وفي عام 2015، زعم المستشار القانوني للحكومة الإسرائيلية يهودا فينشتاين أن إجراء "هانيبال" مناسب ومشروع لمنع تنفيذ عمليات اختطاف للجنود الإسرائيليين ويتناسب مع القانون الدولي، لكنه في الوقت ذاته قد يتسبب في خطر مقتل الجندي الإسرائيلي المخطوف.

موسومة تحت
آخر تعديل على الأربعاء, 29 حزيران/يونيو 2016 15:55

البنود ذات الصلة (بواسطة علامة)

  • البيت الأبيض ينشر خريطة لإسرائيل بدون  الضفة والجولان البيت الأبيض ينشر خريطة لإسرائيل بدون الضفة والجولان

    نشر البيت الأبيض شريط فيديو قبيل زيارة الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، لإسرائيل يظهر فيه خارطة الاحتلال بدون الضفة الغربية والجولان المحتل.

    وذكرت صحيفة "يديعوت أحرونوت" العبرية أن الفيديو أثار حالة من الغضب في إسرائيل، وعلقت وزيرة القضاء الإسرائيلي، إيلت شاكيد، قائلة: "أتمنى أن يدور الحديث عن جهل وليس سياسة".

    وأشارت إلى ضرورة نقل السفارة الأمريكية إلى القدس، موضحة أنها تصدق ما يقوله رئيس وزراء الاحتلال، بنيامين نتنياهو، أنه يعمل لصالح نقل السفارة.

    وتأتي هذه الأزمة عقب التقارير التي استفزت إسرائيل حول أن ترامب تبادل مع وزير الخارجية الروسي سيرجي لافروف والسفير الروسي لدى واشنطن سيرجي كيسلياك تفاصيل سرية للغاية عرفها من إسرائيل تتعلق بعملية يحضر لها "داعش".

  • كوريا الشمالية تهدد إسرائيل بعقاب لايرحم كوريا الشمالية تهدد إسرائيل بعقاب لايرحم

    هددت كوريا الشمالية إسرائيل بـ "عقاب لا يرحم" بعد أن انتقد وزير الأمن الإسرائيلي أفيغدور ليبرمان الزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون.

    وجاء في بيان لوزارة خارجية كوريا الشمالية: "وزير الأمن الإسرائيلي مس بتصريحاته شرف القائد العظيم".. "الحديث يدور عن كلمات غير مسؤولة واتهامات تتناقض وقيم دولتنا. إسرائيل هي الدولة الوحيدة في الشرق الأوسط التي تمتلك أسلحة نووية بحماية من الولايات المتحدة".

    وشدد البيان على أن "إسرائيل دولة تشكل عائقا في منطقة الشرق الأوسط، وتحتل مناطق عربية وتنفذ جرائم ضد الإنسانية"، مشيرا إلى أن "وجهة نظر كوريا الشمالية، تقوم على العدالة والسلام، ولذلك فإن موقفنا حول الصراع الإسرائيلي الفلسطيني هو أن الفلسطينيين على حق في نضالهم لنيل حقوقهم في الأراضي المحتلة وإقامة دولتهم الخاصة بهم".

    وكان ليبرمان اعتبر في مقابلة قبل أيام الزعيم الكوري الشمالي حليف للرئيس السوري بشار الأسد، ووصف قادة كوريا الشمالية وإيران وسوريا وحزب الله بـ"المتطرفين والمجانين" الذين هدفهم هو "تقويض الاستقرار في العالم".

  • إيهود باراك يكشف خطة عرضها على أوباما لضرب إيران إيهود باراك يكشف خطة عرضها على أوباما لضرب إيران
    أكد وزير جيش الاحتلال الإسرائيلي الأسبق، إيهود باراك، أنه خطط مع رئيس حكومة الاحتلال، بنيامين نتنياهو، إلى شن هجوم عسكري ضد إيران، بزعم أنها تطور برنامجا نوويا عسكريا إلا أن تردد نتنياهو حال دون ذلك. 

    وأضاف في مقابلة نشرتها صحيفة "يديعوت أحرونوت" اليوم، الجمعة، أن هدف الهجوم هو دفع الأمريكان إلى تشديد العقوبات ضد إيران وتنفيذ العملية العسكرية أيضا. 

    وتابع: "أنا كنت متشددًا أكثر من نتنياهو وتحدثت وقتها مع الرئيس الأمريكي، جورج بوش، وبعد ذلك مع الرئيس باراك أوباما، وأوضحت لهما أنه عندما تتعلق الأمور بمسئولية إسرائيل عن أمنها، فنحن سنتخذ القرار وليس هم.

    ونوه إلى أن الرئيسين الأمريكيين لم يرحبا بالخطة، لكنهما احترما حقنا باتخاذ القرار.
  • زورق “سيغل” غير المأهول يدخل الخدمة في البحرية الاسرائيلية زورق “سيغل” غير المأهول يدخل الخدمة في البحرية الاسرائيلية

    أنهت شركة البت سيستمز “Elbit Systems ” المتخصصة في صناعة الأنظمة العسكرية، اختباراتها التجريبية لزورق “سيغل” غير المأهول، الذي سيدخل الخدمة في سلاح البحرية الاسرائيلية.

    وقال “حنان ماروم” مدير قسم تجارة الأنظمة البحرية لدى شركة “البت” إن الزورق الجديد يعمل بشكل مستقل بالكامل، ويتم التحكم به من خلال الأقمار الصناعية لإجراء عمليات بمديات بعيدة.

    ووفق الشركة فإن زورق “سيغل” يستطيع العمل لمدة أربعة أيام متواصلة بسرعة ثماني عقد، وذلك باستخدام مجسات كهرومغناطيسية ومجسات ذات أشعة تحت الحمراء، إلى جانب أجهزة سونار أخرى لكشف الغواصات والضفادع البشرية.

    وقد زود الزورق بصواريخ “طوربيدو” التي خضعت للاختبارات، بما فيها تجارب النيران الحية التي أجريت العام المنصرم.