جنوب السودان يخصص نصف الموازنة للإنفاق العسكري

الأربعاء، 19 تشرين1/أكتوير 2016 1189

قال وزير مالية دولة جنوب السودان ستيفن ديو داو ، إن بلاده ستخصص نصف الموازنة للإنفاق العسكري في السنة المالية 2017-2016.

ويبلغ حجم الإنفاق في مشروع الموازنة 22.3 مليار جنيه جنوبي سوداني (حوالي 400 مليون دولار)، حسبما نقل موقع راديو “تمازج” عن الوزير قوله أمام البرلمان.

وقال الوزير إن نحو 11 مليار جنيه ستخصص لتمويل قطاع الأمن بما في ذلك الرواتب وتكاليف التشغيل والنفقات الجديدة.

وسيجري تخصيص أقل من نصف الموازنة لقطاعي التعليم والصحة وغيرهما من الخدمات.

وتضرر قطاعا الصحة والتعليم في جنوب السودان بسبب النزاع العسكري الذي اندلع بين الرئيس سلفا كير ونائبه السابق ريك ماشار، في ديسمبر 2013.

ولا يزال جنوب السودان الذي استقل عن السودان عام 2011، من أقل البلدان نمواً في أفريقيا.

وكان من المتوقع أن ينهي تشكيل حكومة وحدة وطنية في أبريل الماضي الحرب الدائرة، ولكن القتال تجدد مرة أخرى في يوليو الماضي، مما أدى إلى توجه مشار إلى المنفى.

موسومة تحت

البنود ذات الصلة (بواسطة علامة)

  • العراق يشتري نصف صادرات تشيكيا من السلاح العراق يشتري نصف صادرات تشيكيا من السلاح

    قال اتحاد الصناعات الدفاعية والأمنية التشيكي أمس، إن السوق الأكثر اجتذابا للسلاح التشيكي كان السوق العراقية حيث توجهت نصف صادرات تشيكيا من السلاح في الفترة بين عامي 2012 ــ2016 إلى العراق.

    وأضاف الاتحاد إن مبيعات تشيكيا من السلاح العام الماضي ارتفعت إلى 20 مليار كورون تشيكي أي إلى نحو 800 مليون دولار، الأمر الذي اعتبر رقما قياسيًا جديدا.

    وأعاد هذا الارتفاع الكبير في قيمة المبيعات إلى العراق بسبب بيعه 15 طائرة عسكرية من نوع الـ 159 ، لافتًا إلى أن فيتنام حلت بالمرتبة الثانية من حيث استيراد الأسلحة التشيكية، حيث بلغت نسبة مساهمتها 14%، فيما جاءت نيجيريا بالمرتبة الثالثة بنسبة 8,7% من صادرات تشيكيا للسلاح.

    و اعترف رئيس الاتحاد ييرجي هينيك، أن تشيكيا كغيرها من دول العالم تستفيد الآن من تزايد الطلب على السلاح بالنظر للتوتر القائم في العالم، غير أن شركات السلاح التشيكية تصطدم بعقبة جدية هي عدم إمكانية التوسع بسبب قلة اليد العاملة المؤهلة في هذا المجال.

    إلى ذلك رأى المحلل الأمني التشيكي فرانتيشيك شولتز، أن تشيكيا تساهم عمليا في الكفاح ضد داعش وبو كو حرام من خلال تزويدها العراق ونيجيريا بالأسلحة المختلفة التي تمكن القوات المسلحة والأمنية فيهما من مواجهة هذه التنظيمات المتشددة.

    وأكد معهد أبحاث السلام الدولي في استوكهولم في تقرير حديث له، أن تشيكيا تواجدت في الخمسة أعوام الماضية في المرتبة 22 دوليا فيما يتعلق ببيع السلاح وأنها ساهمت في سوق السلاح العالمي بمقدار 0,2% .

  • ‏رؤية المملكة 2030 للصناعات العسكرية ... آيدكس 2017 نموذجاَ ‏رؤية المملكة 2030 للصناعات العسكرية ... آيدكس 2017 نموذجاَ

     ‏أصبحت المعارض العسكرية جزءاً لا يتجزأ من المفهوم الشامل للصناعات الدفاعية، ومعرض ومؤتمر الدفاع العربي أيدكس 2017 الذي استضافه مركز أبوظبي الوطني للمعارض، شكّل أحد أبرز محطاتها، واستطاع بفضل الرعاية والدعم المباشر من القيادات السياسية والعسكرية الإماراتية أن يحقق إنجازات غير مسبوقة، كما كان منصة لكبريات الشركات العالمية العارضة في مجال تكنولوجيا الصناعات الدفاعية، بالإضافة إلى استقباله لصناع القرار من وزراء دفاع ورؤساء أركان والخبراء والمهتمين بشؤون الدفاع من جميع أنحاء العالم.

    وتماشياً مع رؤية المملكة 2030 شاركت المملكة العربية السعودية بفعالية في هذا المعرض خاصةً لجهة السعي لبناء شراكات استراتيجية تهدف إلى نقل وتوطين التقنية في مجال تكنولوجيا الصناعات الدفاعية والمتوقع بلوغه نسبة 50%، بالأضافة إلى توسيع دائرة الصناعات المتقدمة مثل صناعة الطيران العسكري، وإقامة المجمعات الصناعية المتخصصة في المجال العسكري، وتدريب المواطنين وتأهيلهم للعمل في مجال القطاعات العسكرية.

    ‏‏وشارك في المعرض كل من المؤسسة العامة للصناعات العسكرية، معهد الأمير سلطان لأبحاث التقنيات المتقدمة، مصنع المدرعات والمعدات الثقيلة، شركة الإلكترونيات المتقدمة،  شركة العربات المتقدمة للتجارة، مجموعة العربة / التدريع ، والشركة السعودية للصناعات الجلدية.

    ‏‏ وتميزت الصناعات الدفاعية بالحضور اللافت لعربة "الشبل" وعربة "سلمان الحزم" والطائرة من دون طيار "حارسة الأجواء" إضافة إلى مجموعة من حلول تكنولوجيا الدفاع والحرب الالكترونية والأنظمة العسكرية غير المأهولة من قبل شركة الالكترونيات المتقدمة.

    ‏إن تحقيق أهداف الرؤية 2030 بدأ يخطو خطى ثابتة من خلال عدة شراكات استراتيجية مع كبرى شركات الدفاع مثل بوينغ، لوكهيد مارتن، وانتونوف... وهنا لا بد من الإشادة بإنجازات مدينة الملك عبد العزيز للعلوم والتقنية، شركة الالكترونيات المتقدمة وشركة السلام لصناعة الطائرات في هذا المجال.

    ‏‏ لكن في الواقع بلوغ نسبة 50% وفقا لرؤية المملكة 2030 سيحتاج إلى جهود جبارة، إذ تعتبر المملكة العربية السعودية الثالثة على مستوى العالمي في الإنفاق العسكري، وبلغ هذا الانفاق خلال السنوات الخمس الماضية 70 مليار دولار، فيما يمثل دخل الصناعة الدفاعية الوطنية السعودية 2% من إجمالي الإنفاق الدفاعي العام.

    ‏‏وفي قراءة تحليلية للصفقات المعقودة خلال معرض أيدكس التي بلغت 90 صفقة وبقيمة اجمالية تجاوزت 19.3 مليار درهم إماراتي، نرى أن القوات المسلحة الاماراتية اعتمدت على استراتيجية متوازنة لدعم الصناعات الدفاعية الإماراتية ولدعم الشركات الامارتية الممثلة للشركات الأجنبية، وحصلت الشركات الإماراتية على نسبة 57.03 % من قيمة العقود فيما نالت الشركات الأجنبية على نسبة 42.87%.

    واستطاعت الشركات التابعة لشركة الصناعات الدفاعية الإماراتية EDIC من الحصول على عقود بلغ مجموعها 3.93 مليار درهم 20.3% ، والتي كان ابرزها عقدي مركبتي آرما والنمر المصنعتين في الامارات، تلتها انترناشيونال غولدن غروب في عقد صفقات بلغت نسبتها 5.48%.. وحققت شركة توازن للعمليات ثالث اعلى نسبة من اجمالي العقود بتوقيعها عقد آليات آرما (8*8) الذي بلغت قيمته 2.4 مليار درهم (12.55%).

    في المقابل حلت رايثيون الأولى بتوقيع عقود بقيمة 2.74 مليار درهم 14.14% كان ابرزها عقد تزويد البحرية الإماراتية وسفن البينونة بمنظومات الدفاع الصاروخي الدوار RAM BLOCK2. تلتها روسوبورن اكسبورت بتوقيعها عقدا لتزويد القوات المسلحة الإماراتية 5000 صاروخ مضاد للدروع من الجيل الحديث وبقيمة 2.6 مليار درهم 13.46%.

    ‏‏وبالطبع معظم الصفقات الموقعة مع الشركات المحلية الإماراتية هي في الحقيقة نتيجة لكونها الممثل التجاري للشركات الدفاعية الأجنبية. الا ان هذا لا يمنع من القول بان العديد من الشركات الأجنبية ستسعى مستقبلا للتعامل مع وكيل اماراتي بهدف زيادة نسبة حظوظها في توقيع اتفاقيات مع القوات المسلحة الاماراتية.

    ‏تجدر الاشارة إلى أن معظم العقود التي تم الاعلان عنها تم توقيعها في فترات سابقة للمعرض، وشملت كافة العقود الموقعة في المرحلة التي تلت معرض آيدكس 2015. ويعتبر الإعلان عن توقيع عقود بقيمة لامست العشرين مليار درهم  لصالح القوات المسلحة الإماراتية جزءا من الإعلام العسكري الذي يخدم الأهداف الاستراتيجية للدولة.

    ‏‏اللافت أيضا في معرض ايدكس مشاركة 1200 شركة محلية واجنبية، واستطاع ايدكس تحقيق رقم قياسي لجهة عدد الزوار، حيث زاره اكثر من مئة ألف زائر من حول العالم. ويشكل ذلك ضعفي عدد زوار يوروساتوري في العام 2016. وتشكل هذه الأرقام وحدها رافعة اقتصادية لا يستهان بها، اذ ساهمت مشاركة الشركات وحضور الزوار في دفع العجلة الاقتصادية الإماراتية.

    من جهة أخرى شكل معرض القوات المسلحة السعودية لتوطين صناعة قطع الغيار " أفِيد  AFED "- الذي أقيم في قاعة المعارض في الرياض العام الفائت - خطوة جادة في هذا الاتجاه، ويمكن القول أن أيدكس لم يحقق في نسخه الأولى الإنجازات التي تمكن من تحقيقها  معرض آفيد في انطلاقته الأولى. لكن ماذا لو استطاع معرض "افيد" بلوغ المستوى العالمي الذي حققه ايدكس 2017؟ وهل يمكن القول ان العام 2030 سيكون اللحظة التي ستبلغ فيها صناعة المعارض العسكرية في السعودية المستوى الذي ستبلغه الصناعات الدفاعية السعودية وفقا للرؤية 2030؟

    إن الغد لناظره قريب

    ‏‏العميد الركن الطيار اندره بومعشر

    ‏المدير التنفيذي الامن الوطني العربي

  • الكورنت المضاد للدروع يحقق في ايدكس 2017 ارقاما قياسية الكورنت المضاد للدروع يحقق في ايدكس 2017 ارقاما قياسية

    تعاقدت القوات المسلحة الإماراتية مع شركة روسوبورن اكسبورت لتزويدها يصواريخ مضادة للدروع نوع كورنت أي Kornet E في اضخم عقد تم الإعلان عنه على هامش فعاليات ايدكس 2017 .

    بلغت قيمة العقد 2.6 مليار درهم اماراتي وشكلت نسبة 13.6% من اجمالي قيمة الصفقات التسعين التي تم الإعلان عنها خلال المعرض. ويشمل العقد تزويد الامرات بخمسة الاف صاروخ وقواعد اطلاق صواريخ كورنت الرباعية الاساطين.

    تستخدم الامارات الكورنت نوع 9K129 Kornet على مركبات النمر الخفيفة المدرعة نوع عجبان 4X4 . وتتميز صواريخ الكرنت بانها السلاح الفعال ضد المدرعات والمروحيات التي تحلق على ارتفاعات منخفضة، التحصينات وبعض التدريعات المقاومة للانفجارات.

    الكورنت أي هو صاروخ مضاد للدروع محمول على الكتف يمكن اطلاقه على الهدف بدون الحاجة ليكون الهدف في مجال الرؤية المجردة.

     

  • البندقية "سيغا م ك" المحدثة من كلاشنيكوف نجمة آيدكس 2017 البندقية "سيغا م ك" المحدثة من كلاشنيكوف نجمة آيدكس 2017

    بندقية قصيرة ذاتية التحميل من عيار 5.45 مم تتمتع بتصويب مضمون كما هو الحال في الأسلحة القتالية

    عرضت شركة "كلاشينكوف" خلال معرض ايدكس 2017 البندقية القصيرة المحدثة "سيغا م ك" 030 ذاتية التحميل من عيار 5.45 مم. وقد تم إدخال تغييرات على تصميمها وفقًا لرغبات المستهلكين، تعمل على تحسين بيئة العمل ومضاعفة الميزات التشغيلية للمنتج.

    "وبفضل زيادة ثخن طبقة طلاء الكروم لسبطانة التصويب في بندقية "سيغا م ك" 030، ازداد عدد التصويب المؤكد من 4000 حتى 10000 طلقة، كما هو الحال في الأسلحة القتالية، - حسبما صرح نائب المدير العام لشؤون التسويق والمبيعات في مؤسسة "كلاشينكوف" فلاديمير ديميترييف. - وبالإضافة إلى ذلك، تم تركيب صمام في البندقية القصيرة في منطقة أسفل السبابة، مما أدى إلى تحسن بيئة عمل المنتج. تعبر بندقية "سيغا م ك" 030 حاليًا – أول سلاح مدني في قائمة العلامة التجارية "كلاشينكوف" مع مستوى مماثل من الضمانات، ونحن سعداء لتقديمها لعملائنا".

    16830968 415946805406236 4584930458966308334 n

    تعتبر البندقية "سيغا م ك" 030 ذاتية التحميل بمثابة النسخة المدنية من طراز السلاح الآلي كلاشينكوف أ ك -74م. وهي مناسبة لممارسة رياضة الرماية والتعليم والتدريب على الرماية والرماية الترفيهية. ويمكن استخدامها في حالات الضرورة لصيد الوحوش غير الكبيرة. تستخدم البندقية القصيرة الوقت المحقق وآلية القذف الغازي الموثوقة ومزودة أيضًا بتجهيزات حديثة من البلاستيك المضاد للصدمات.

    تم تجهيز البندقية القصيرة المحدثة "سيغا م ك" 030 بعشرة مخازن للطلاقات في الهيكل الممدود للمخزن الآلي، وتتضمن سحاب من البلاستيك قابل للطي وشريط جانبي لتركيب حوامل التسديد البصرية. تم تثبيت موجه من نوع بيكاتيني لتركيب الملحقات في الجهة اليمنى وأسفل الأخمص البلاستيكي: المقبض الأمامي أو المصباح أسفل السبطانة. تم زيادة سمك طبقة طلاء الكروم للسبطانة الخاصة بالبندقية القصيرة وتم تجهيزها بفوهة قابلة للإزالة مثبتة على العزقة 24Х1.5 م.

    وقد تم إدخال موجه للطلقة في تصميم البندقية القصيرة، مما يزيد من موثوقية دفع جميع أنواع الذخيرة المدنية، بما في ذلك أنصاف الطلقات، والتي تسمح للرياضيين باستخدام المخازن الآلية بسعة 30 طلقة. وتوجد شريحة خشبية للتصويب مع علامة حتى 1000 م، وكذلك تمت إعادة الدعامة المتوسطة لمدك البندقية.