واشنطن تعترف : خسرنا الكثير في عملية اليمن.. وسقط مدنيون مميز

الجمعة، 10 آذار/مارس 2017 1257
أقر قائد القوات الأميركية في الشرق الأوسط الجنرال جو فوتيل الخميس بأن عملية موضع جدل نفذتها وحدة من القوات الخاصة الأمريكية ضد تنظيم القاعدة في اليمن في 29 كانون الثاني/ يناير الماضي، تسببت بمقتل مدنيين.

وقال الجنرال فوتيل أمام لجنة القوات المسلحة في مجلس الشيوخ إن القوات الأمريكية: “نقبل بتحمل المسؤولية، في مقتل 4 إلى 12 مدنيا في العملية”.

لكن القائد العسكري أكد في المقابل أن العملية أتاحت الحصول على “معلومات مفيدة”.

وأضاف أن التحقيق الذي فتح بعد العملية، لم يكشف عن أي “قصور” أو “قرارات سيئة” أو “خطأ في التقدير” من جانب العسكريين.

وكانت وحدة من القوات الخاصة في سلاح البحرية “نيفي سيلز” نفذت العملية في منطقة يكلأ في محافظة البيضاء، مستهدفة مجمعا فيه قياديون في تنظيم القاعدة في جزيرة العرب. وكانت أول عملية يأذن بها الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بعد أيام على توليه الرئاسة.

غير أنها لم تجر طبقا للخطة، فتسببت العملية بمقتل مدنيين من سكان البلدة، بينهم نساء وأطفال أصيبوا بنيران طائرات أو مروحيات استقدمت لمساندة الوحدة الخاصة.

وقتل في الهجوم قائد فريق القوات الخاصة وليام راين اوينز وجرح ثلاثة جنود أمريكيين آخرين في اشتباكات عنيفة. كما خسرت القوات الأمريكية طائرة مروحية من طراز “في 22 أوسبري”؛ إثر تعرضها لحادث أصيب فيه ثلاثة عسكريين أيضا.

وبحسب شبكة “سي أن أن”، قال فوتيل: “خسرنا الكثير في هذه العملية، وأتحمل مسؤولية ذلك، خسرنا عنصرا وجرح آخرون بالإضافة إلى تسببنا بسقوط ضحايا مدنيين، وخسرنا طائرة باهظة الثمن.”

وكان السيناتور، جون ماكين، الذي يرأس لجنة الكونغرس قال في تعليق على العملية: “عندما يكون هناك نساء وأطفال قتلوا وخسارة طائرة قيمتها 70 مليون دولار، ولم يتم إلقاء القبض على أي شخص كما كان مخططا له في هذه العملية، فإن المهمة لا تُعدُّ ناجحة.”

ورفض البيت الأبيض الانتقادات التي وجهت إليه بسبب العملية، معتبرا أن ذلك سيكون بمنزلة إهانة لذكرى الجندي الذي قتل فيها.

واستنكر والد الجندي الأمريكي القتيل ما وصفه بـ”العملية الغبية”، متسائلا عن السبب الذي دفع الرئيس دونالد ترامب للموافقة عليها. 

وتساءل وليام أوينز في مقابلة أجرتها معه صحيفة “ميامي هيرالد”: “لماذا في هذا الوقت كان يجب أن يتم تنفيذ هذه العملية الغبية، حتى قبل مرور أسبوع على تولي إدارة ترامب السلطة؟ لماذا؟”. 

وأضاف: “خلال العامين الماضيين، لم يكن هناك جنود على الأرض في اليمن”، بحيث اعتمدت جميع العمليات “على الصواريخ والطائرات دون طيار؛ بسبب عدم وجود هدف يستحق التضحية بحياة أمريكي واحد. والآن فجأة، علينا أن نقوم بهذا الاستعراض الكبير”.   

 

 

البنود ذات الصلة (بواسطة علامة)

  • السعودية تحبط تهريب كمية أسلحة كبيرة قادمة من اليمن السعودية تحبط تهريب كمية أسلحة كبيرة قادمة من اليمن

    كشف المتحدث الرسمي لفرع إدارة المجاهدين بمنطقة جازان «خالد قزيز»، أن دوريات المجاهدين، ممثلة بدورية المعلومات الأمنية، تمكنت من إحباط محاولة تهريب كمية من الأسلحة والذخيرة قادمة من اليمن إلى السعودية.

    وبين «قزيز» أن العملية بدأت فور توفر معلومات عن قيام مجموعة من المهربين بمحاولة تهريب أسلحة وذخيرة حية، وتوجههم من وادي ضمد الحدودي بين السعودية واليمن باتجاه مركز مناخل التابع لمحافظة «الداير».

    وأوضح أنه جرى إعداد عدة كمائن للمواقع المحتمل اتخاذها للعبور، وعند اقتراب المهربين تمت ملاحقتهم وإطلاق أعيرة نارية لإجبارهم على الوقوف، إلا أنهم لاذوا بالفرار، وضبطت كمية كبيرة من الأسلحة والذخائر بلغ عددها 100 مسدس ربع، و100 مخزن لنفس السلاح، إضافة إلى 2969 طلقة حية متنوعة .

    يذكر أن المليشيات الحوثية اليمنية تستهدف السعودية بالصواريخ الباليستية، وتسعى لتهديد أمنها؛ وذلك لمشاركتها في العمليات العسكرية ضدها باليمن.

    ومنذ 26 مارس/آذار 2015، تقود السعودية عمليات التحالف العربي العسكرية في اليمن ضد الحوثيين وقوات صالح؛ استجابة لطلب الرئيس اليمني، عبد ربه منصور هادي، التدخل؛ في محاولة لمنع سيطرة عناصر الحوثي-صالح على جميع البلاد، بعد سيطرتهم على العاصمة ومناطق أخرى بقوة السلاح.

  • عملية نوعية للتحالف العربي تسفر عن اعتقال "زرقاوي اليمن" عملية نوعية للتحالف العربي تسفر عن اعتقال "زرقاوي اليمن"

    قالت قيادة التحالف لدعم الشرعية في اليمن، يوم السبت، إن مروحيات التحالف نفذت عملية إسناد جوي جوي لقوات مكافحة الإرهاب التابعة للجيش اليمني، مساء الجمعة.

    وقال التحالف العربي الذي تقوده السعودية، إن قوات مكافحة الإرهاب التابعة للجيش اليمني قامت، مساء الجمعة، بمداهمات استباقية في إطار ملاحقتها لأوكار تنظيم القاعدة في مدينة المكلا.

    واعتقلت القوات اليمنية عدداً من العناصر والقيادات الكبيرة لتنظيم القاعدة الإرهابي في وادي عدم بحضرموت من جنسيات مختلفة أبرزهم (أحمد سعيد عوض بارحمة) الملقب بالزرقاوي، في منطقة (الطويلة) بمدينة المكلا.

    وأدت العملية إلى إحباط المخططات الإرهابية عبر مصادرة معدات وآليات وأسلحة متنوعة كانت معدة لتنفيذ عمليات إرهابية في عدد من المناطق بحضرموت.

    وتعد هذه العملية النوعية الثانية من نوعها بعد اعتقال الرجل الثاني بتنظيم القاعدة بحضرموت (أبو علي الصيعري) في وادي عدم بوادي حضرموت.

    المصدر: واس

     

  • من طيار حربي لسفير في واشنطن.. من هو الأمير خالد بن سلمان؟ من طيار حربي لسفير في واشنطن.. من هو الأمير خالد بن سلمان؟

    عين العاهل السعودي الملك سلمان بن عبدالعزيز، مساء السبت، أحد أبنائه، وهو الأمير خالد، سفيرًا للرياض في واشنطن، خلفًا للسفير السابق الأمير عبدالله بن فيصل بن تركي، وسط غياب شبه كامل لسيرة السفير الجديد الذاتية.

    فالأمير الشاب هو أحد أبناء المؤسسة العسكرية السعودية، التي لا تكشف تفاصيل منسوبيها لوسائل الإعلام، وتبقى سرًا عسكريًا متبعًا في مختلف دول العالم.

    وظهر الأمير خالد بن سلمان أمام عدسات الكاميرات بزي مدني في العام 2012 في حفل زواجه من ابنة الأمير محمد بن مشعل بن عبدالعزيز، والذي أقيم في قصر الثقافة بالحي الدبلوماسي في الرياض.

    فيما اقتصر ظهوره في المناسبات الأخرى لمرات قليلة بزي عسكري، سواء خلال تخرجه من كلية الملك فيصل الجوية أو تخرجه من قاعدة “كولومبوس” الحربية في ولاية “مسيسبي” الأمريكية في العام 2009.

    والأمير الشاب، ضابط برتبة ملازم طيار، من خريجي كلية الملك فيصل الجوية، وخريج قاعدة كولومبوس الحربية في ولاية مسيسيبي الأمريكية عام 2009. وهو أحد الطيارين السعوديين المشاركين في عمليات عاصفة الحزم العسكرية في اليمن منذ إطلاقها في العام 2015

    كما شارك الطيار السعودي الذي وصفته وسائل الإعلام السعودية بـ “الجريء”، في أولى الضربات الجوية التي وجهتها السعودية ضد تنظيم “داعش” في سوريا عام 2014 ضمن قوات التحالف الدولي لمكافحة الإرهاب.

    ويعرف أصغر سفراء السعودية عمرًا، الولايات المتحدة عن كثب من خلال دراسته العسكرية فيها، فيما يتسلم مهامه بالتزامن مع بدء قيادة جديدة للولايات المتحدة الحليفة لبلاده، يرأسها دونالد ترامب، الذي يُتوقع أن يزور السعودية الشهر المقبل.

  • صناعة الأمل صناعة الأمل
    بقلم الكاتب عبدالله الجنيد

    71f2fcc1 412a 44f9 8af3 765365c012fd

    عبدالله الجنيد

    الحزم يُوجب اليمن الوفاء لأهل اليمن وشهداء الحزم بإطلاق برنامج انتقال سياسي يعتمد مخرجات الحوار الوطني، وأول ذلك تأكيد الفدرالية. فالعمليات العسكرية دخلت شوطها الأخير في تخليص اليمن من طغمة المخلوع والحوثي، لكن السؤال ما هو مصير اليمن في حال تأخرت استحقاقات الحوار الوطني؟

    اتفق اليمنيون على مخرجات حوارهم الوطني الضامن لمشروعهم السياسي والكفيل بإنجاز عملية الانتقال السياسي. فدون ذلك هو عودة اليمن لسابق عهده، أي إرث نظام علي عبدالله صالح الذي اعتمد الولاءات القبلية والدولة الفاشلة في استدامة نظامه وتأمين سيطرته المطلقة، و ذلك هو التحدي الحقيقي ليمن الغد.

    اتقن علي صالح التوظيف المزدوج لكل التناقضات بما في ذلك جلب بقايا القاعدة في صفقة مشبوهة مع أطراف دولية بل وتأمين مناطق نفوذ لها في الجنوب ليستطيع ابتزاز محيطه و حلفاءه .

    فهل سنقبل من جديد بالمراهنة على سلطة الدولة المركزية بعد الانتهاء من العمليات العسكرية لتنجز عملية الانتقال السياسي المطلوبة؟

    على القيادة السياسية اليمنية وضع هذا السؤال نصب عينيها الآن كأول قرارا سياسي قبل إطلاق عملية إعادة الاستقرار أو حتى التفكير في إعادة  الإعمار.

    فالحوار الوطني خلص إلى الاتفاق على كل التفاصيل والمبادرة الخليجية تدعم و تؤكد ذلك. ويجب التفريق بين المركزية السياسية والمركزية الوطنية في إدارة الشأن الوطني، لأن التنمية الإقليمية تستوجب أن يكون ذلك خالصا للإدارات الإقليمية بشكل غير منقوص إن أراد اليمن تجاوز إرث نظام علي عبدالله صالح.

    فاليمن لا تنقصه الموارد بما في ذلك رؤوس الأموال لبناء يمن جديد وسعيد بشرط أن تكون هناك منظومة حوكمة حقيقية تستطيع أن تكون محفّزا لبيئة مستقطبة للخبرات ورؤوس الأموال اليمنية أولا.

    من هنا يأتي شكل الدور المحتمل لدول مثل المملكة العربية السعودية وأشقائها الخليجيين في الاضطلاع بدور إشرافي للتحقق من مكونات العملية الانتقالية وقياس الأداء تحفيزا للتدفقات المالية.

    ربما أحد أهم نتائج الأزمة اليمنية هو خلخلة بنى النظام السياسي قبلي التركيبة ولو بشكل نسبي، لذلك على اليمنيين البناء على ذلك للانتقال من ثابت الولاء القبلي إلى الانتماء الوطني .

    مخاض الانتقال السياسي في دولة تقدر مساحتها بما يتجاوز 450 ألف كيلومتر مربع ، وبكثافة سكانية (26.8 مليون نسمة حسب تقرير للبنك الدولي جرى آخر تحديث له أبريل 2017) هو الأعلى في شبه الجزيرة العربية، ويعاني 60% منه انعدام الأمن الغذائي ومتوسط نصيب الفرد من الدخل القومي (حسب تقرير البنك الدولي 2015) هو 1.140$ أمر يجب أن يشغلنا جميعا ليس لخطورته على اليمن فحسب، بل على عموم دول شبه الجزيرة العربية.

    ما تقدم هو جزء يسير من جملة معطيات هي فقط لتوضيح حجم التحديات إن هي أكبر من أن تترك لليمن منفردة شأن إدارتها دون عون. فتلك الظروف قد تستثمر من قبل أطراف أخرى في عرقلة تحقيق الاستقرار أو حتى إطلاق عملية الانتقال السياسي .

    الحال هو كذلك عندما يأتي الحديث عن مشاريع إعادة إعمار اليمن. فيجب أن يوكل ذلك الأمر للشركات الخليجية أسوة بكل الدول المانحة، فالقطاعات الخليجية هي الشريك الأمثل لإخوانهم اليمنيين  في نقل الخبرات وللاستفادة من هذه التجربة بكل تفاصيلها.

    ومن المستحسن إنشاء لجنة عليا تشرف على استراتيجية إعادة الإعمار وتأهيل اليمن في المرحلة الانتقالية مهمتها ضمان الشفافية والحوكمة.

    أما فيما يخص برامج الإغاثية و التنمية، فإن الهلال الاحمر الإماراتي يملك من التجارب ما هو كفيل بإنجاح دعم عملية الانتقال السياسي.

    الوضع الإنساني في اليمن لم يكن ليصل إلى ما هو عليه لو لا استثمار صالح والحوثي في رفع مستوى المعاناة الإنسانية فقط لابتزاز مواقف سياسية و لتحقيق مصالح شخصية.

    لذلك، من المهم أن يدرك اليمن أنه في حاجة ماسة لشركائه في الحزم لإدارة كافة مكونات الأزمة شريطة تخليه عن مركزية الدولة إداريا.

    أما أمنيا، فإن ذلك قابل للإدراك فور رؤية  26.8 مليون يمني الضوء في آخر النفق كشركاء في صناعة يمن الأمل .

    المصدر: سكاي نيوز

    عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

    aj_jobs