السعودية والإمارات الأكثر شراءً للسلاح الأميركي بين 2011- 2016 مميز

الأحد، 12 آذار/مارس 2017 1540

بلغت تجارة الأسلحة العالمية أعلى مستوى لها منذ نهاية الحرب الباردة، وتعد الولايات المتحدة هي أكبر مصدر للأسلحة في العالم، وهو ما يمثل 33٪ من صادرات الأسلحة في العالم، وفقا لمعهد ستوكهولم الدولي لأبحاث السلام.

وفيما يلي الدول التي تُصدر لها الولايات المتحدة معظم أسلحتها في الفترة ما بين 2011- 2016:


1. السعودية:
اعتبرت صحيفة "بيزنس إنسايدر" الأمريكية، المملكة العربية السعودية الأولى عالميًا في الدول التي تتلقى السلاح من الولايات المتحدة الأمريكية، وبلغت مشتريات السعودية من السلاح نحو 6.5 مليار دولار.

وتشمل مشتريات المملكة طائرات تايفون الأوروبية وإف-15 الأمريكية ومروحيات أباتشي فضلا عن أسلحة موجهة بدقة وطائرات دون طيار ومعدات مراقبة.


2. الإمارات:
جاءت الإمارات في المرتبة الثانية بمبلغ 5 مليارات دولار، وكان قد شهد معرض الدفاع الدولي "أيدكس" في فبراير الماضي، عقد 31 صفقة عسكرية بلغت قيمتها ما يصل إلى 11 مليار درهم أو ما يعادل 3 مليارات دولارات من جانب الإمارات.


وتم التعاقد مع الشركة الأمريكية "Raytheon Company" على شراء صواريخ بمبلغ 166.54 مليون دولار، والتعاقد مع شركة "Cubic Simulation Systems" الأمريكية لشراء وتركيب أنظمة المحاكاة للتدريب الداخلي بمبلغ 2.48 مليون دولار.


3. أستراليا:
جاءت أستراليا في المرتبة الثالثة بمبلغ 3.8 مليار دولار، وكانت قد أطلقت أستراليا خطة دفاعية طموحة العام الماضي، تتضمن نفقات بمليارات الدولارات على الأسلحة.


وتدعو الخطة إلى إنفاق 195 مليار دولار أسترالي خلال الأعوام العشرة القادمة لتعزيز القدرات الدفاعية للبلاد لتصل نسبة الميزانية الدفاعية إلى 2% من إجمالي الناتج المحلي السنوي، وتتضمن قائمة المشتريات طائرات بدون طيار مسلحة وقدرات صواريخ باليستية على متن ثلاث مدمرات بحرية جديدة إلى جانب 12 غواصة جديدة و9 فرقاطات وصواريخ بعيدة المدى ومنظومة صاروخية متقدمة.


4. كوريا الجنوبية
وفي المرتبة الرابعة جاءت كوريا الجنوبية برصيد 3.6 مليار دولار، وكانت قد أظهرت بيانات حكومية صدرت أن الولايات المتحدة قامت ببيع أسلحة بقيمة 36 تريليون وون (أي ما يعادل 30.58 مليار دولار أمريكي) إلى كوريا الجنوبية خلال العقد الماضي، في أحدث إشارة تؤكد اعتماد سول بشكل كبير على حليفها الرئيسي في الدفاع.


وأفاد بيان صادر عن وزارة الدفاع الكورية الجنوبية أن سول اشترت خلال 10 سنوات – حتى شهر أكتوبر الماضى – أسلحة أمريكية بقيمة 30.04 تريليون وون — وهى قيمة تعادل 95% من ميزانية الدفاع للعام السابق.


5. تركيا 3.3 مليار
وفي المرتبة الخامسة كانت تركيا برصيد 3.3 مليار دولار، وتعد تركيا من أبرز الدول التي تتلقى السلاح من أمريكا وشراء المعدات العسكرية.

آخر تعديل على الأحد, 12 آذار/مارس 2017 15:44

البنود ذات الصلة (بواسطة علامة)

  • لوكهيد مارتن: الاتفاقية العسكرية مع السعودية تضم حلولا أمنية متقدمة لوكهيد مارتن: الاتفاقية العسكرية مع السعودية تضم حلولا أمنية متقدمة

    وصفت شركة لوكهيد مارتن الأمريكية العملاقة، اتفاقيات التعاون الأمني والعسكري بين الولايات المتحدة والسعودية، بأنها خطوة كبيرة تعكس مكانة المملكة "كحليف إستراتيجي للولايات المتحدة".

    وقالت الشركة في بيان صحفي: "نفخر في لوكهيد مارتن بكوننا جزءًا من هذه الاتفاقية التاريخية التي من شأنها تعزيز العلاقات بين الولايات المتحدة الأمريكية والمملكة العربية السعودية".

    وقالت رئيسة مجلس إدارة والمديرة التنفيذية لشركة لوكهيد مارتن، مارلين هيوسن، إن الاتفاقية "تضم حلولا أمنية متقدمة في حماية الأمن القومي للمملكة العربية السعودية بشكل يدعم جهود السلام في المنطقة ويوفر العديد من الوظائف في البلدين".

    وسيكون لهذه الاتفاقية "مساهمة مباشرة في الرؤية السعودية 2030 من خلال توفير آلاف الوظائف التي تتطلب مهارات عالية في قطاعات اقتصادية جديدة".

  • بيونغ يانغ تكشف عن مخططات ومؤامرات لاغتيال زعيمها بيونغ يانغ تكشف عن مخططات ومؤامرات لاغتيال زعيمها

    كشفت كوريا الشمالية، اليوم السبت، النقاب عن مقطع فيديو، تزعم أنه يؤيد ما كشفت عنه أخيراً بأن هيئتي الاستخبارات الكورية الجنوبية والأمريكية خططتا لاغتيال زعيمها كيم جونغ أون باستخدام مادة بيوكيماوية، طبقاً لما ذكرته وكالة "يونهاب" الكورية الجنوبية للأنباء.

    وعرضت شبكة "يوريمينجوكيري تي في" الدعائية الكورية الشمالي مقطع فيديو يحتوي على شهادة مما تصر كوريا الشمالية على إنه إرهابي وبعض الأدلة بشأن ما يزعم من محاولة إرهابية ضد كيم.

    وكانت كوريا الشمالية قد زعمت في 5 مايو(أيار) الجاري بأن جماعة إرهابية، تدعمها وكالة الاستخبارات المركزية الأمريكية (سي.آي.إيه) وهيئة الاستخبارات الكورية الجنوبية تسللت إلى كوريا الشمالية لشن هجوم إرهابي بمادة بيوكيماوية ضد كيم، ويظهر مقطع الفيديو رجلاً يدعى كيم سونغ إيل، لم تتضح ملامح وجهه، يقول إنه تعرض للخداع والإغراء لتنفيذ المؤامرة.

    وكانت وزارة الأمن العام الكورية الشمالية قد قالت في مايو(أيار) الماضي إن هيئة الاستخبارات الوطنية الكورية الجنوبية تآمرت مع (سي.آي.إيه) لاعطاء رشوة لعامل أخشاب كوري شمالي، ولقبه هو كيم في روسيا في يونيو(حزيران) عام 2014 وحولته إلى إرهابي.

    وفي مقطع الفيديو، قال كيم إنه بحث سبل شن هجوم على زعيم كوريا الشمالية مع مسؤولين من هيئة الاستخبارات الكورية الجنوبية، مثال لذلك إخفاء كمية صغيرة من مادة سامة بيوكيماوية في مروحة تدفئة وتبريد.

    وكان ممثلو الادعاء الكوريون الشماليون قد كشفوا الأسبوع الماضي عن قائمة تضم 4 مشتبه بهم، تزعم أنهم تورطوا في المحاولة الإرهاربية، من بينهم لي بيونغ هو، رئيس هيئة الاستخبارات الكورية الجنوبية.

  • تيلرسون: صفقة الأسلحة مع السعودية لدعم أمن المملكة والخليج ومواجهة النفوذ الإيراني تيلرسون: صفقة الأسلحة مع السعودية لدعم أمن المملكة والخليج ومواجهة النفوذ الإيراني

    قال وزير الخارجية الأمريكي ريكس تيلرسون السبت، إن واشنطن تعتزم تكثيف جهودها لردع إيران في سوريا واليمن، وهما دولتان تساند واشنطن، وطهران فيهما أطرافاً متحاربة.

    وقال تيلرسون في مؤتمر صحافي مع نظيره السعودي عادل الجبير إن صفقة الأسلحة "تدعم الأمن في السعودية ومنطقة الخليج العربي بأكملها على المدى الطويل في مواجهة النفوذ الإيراني الخبيث، وفي مواجهة التهديدات الموجودة على حدود السعودية من كل الجهات".

    وتابع إنه يأمل أن يستغل الرئيس الإيراني حسن روحاني ولايته الثانية لإنهاء برنامج الصواريخ الباليستية، وإنهاء ما وصفها بشبكة إرهابية.

    وأضاف تيلرسون قائلاً "لن أعلق على توقعاتي. لكننا نأمل في أن روحاني إذا أراد أن يُغير علاقة إيران ببقية العالم فتلك هي القرارات التي يحتاج إلى اتخاذها".

    وقال الجبير إن الانتخابات الرئاسية الإيرانية شأن داخلي، ودعا طهران إلى الالتزام بقرارات الأمم المتحدة بشأن صواريخها الباليستية ووقف دعم "الإرهاب".

    وقال تيلرسون الذي يرافق الرئيس دونالد ترامب في أولى جولاته الخارجية، إن شركات أمريكية وقعت اتفاقات تبلغ قيمتها 350 مليار دولار مع السعودية، في اليوم الأول للرئيس في الرياض.

  • السعودية تتوصل لاتفاق مع لوكهيد مارتن لشراء 4 سفن حربية متقدمة السعودية تتوصل لاتفاق مع لوكهيد مارتن لشراء 4 سفن حربية متقدمة

    توصلت شركة لوكهيد مارتن لاتفاق ينص على بيع أربع سفن حربية مخصصة لتمشيط السواحل ومراقبتها إلى المملكة، وذلك بالتزامن مع الزيارة المرتقبة للرئيس الأمريكي دونالد ترامب.

    وتحدد الاتفاقية مواصفات السفن الأربع بكونها مزودة بأفضل تقنيات ومعدات التسليح البحري، وأنظمة عسكرية وملاحية وإلكترونية متقدمة، بقيمة إجمالية تصل لستة مليارات ريال.

    وصُممت السفن الأربع، لتقوم بمهام تمشيط السواحل، ويُتوقع أن تتسلم المملكة كذلك 60 مروحية وأكثر من 100 دبابة وأنظمة دفاع جوي صاروخي.