العناوين

        

الدفاع الصاروخي في بولندا سيجهز في 2018

اعلن نائب وزير الدفاع الامريكي روبرت وورك يوم 13 مايو/ أيار أن  قاعدة الدفاع المضاد للصواريخ (الدرع الصاروخية) في بولندا ستجهز في 2018. 

وقال في كلمة له خلال الاحتفال ببدء عملية بناء القاعدة في قرية ويدزيكوفو في شمال بولندا إن هذه القاعدة ستكون مماثلة لتلك الموجودة في رومانيا. ووصف وضع حجر الأساس بأنه بدء العمل في إقامة المرحلة النهائية، الثالثة في الدرع الأوروبي لمنظومة الدفاع المضاد للصواريخ. ونوه بأن القاعدة البولندية ستعمل لحماية القسم الشمالي والأوسط من أراضي حلف الناتو، "وحينذاك سيمكن القول إنه تم إنجاز بناء صرح الدفاع المضاد للصواريخ التابع للناتو وهو ما سيسمح بحماية كل اوروبا من خطر الصواريخ الباليستية".

وشدد على أن المنظومة تحمل طابعا دفاعيا، وهي غير موجه ضد روسيا ولا تهدف الى تقليص قوة الردع النووي الموجودة لديها. وقال:" ما دامت إيران تواصل إنتاج ونشر الصواريخ، سنواصل من جانبنا محاولة حماية أنفسنا من هذا الخطر".

وأشار إلى أن الرد على التحديات في مجال الامن يتطلب تطوير الناتو في القرن الحادي والعشرين.

وتجدر الإشارة إلى أنه تم التوقيع على اتفاقية إقامة القاعدة في بولندا، في عام 2008 وباتت سارية المفعول بعد 3 سنوات. وفي البداية كان يخطط لنشر صواريخ اعتراضية بعيدة المدى في القاعدة يمكن توجيهها بواسطة رادارات من تشيكيا، ولكن في عام 2010 تغيرت الخطة، حيث سيجري في بولندا نشر صواريخ اعتراضية متوسطة المدى من طراز "إس ام -3". وسيعمل في القاعدة حوالي 200 شخص من المدنيين والعسكريين، وسينصب في القاعدة رادار ومنصة إطلاق. وتقدر كلفة الموقع بـ300 مليون دولار.

آخر تعديل على الجمعة, 13 أيار 2016 21:52
قيم الموضوع
(0 أصوات)

البنود ذات الصلة (بواسطة علامة)

  • نزاع مالي بين واشنطن وسيئول حول مصادر تمويل نشر منظومة الثاد في كوريا الجنوبية

    قال الرئيس الأمريكي دونالد ترامب في يوم 27 أبريل(بالتوقيت الأمريكي)، إنه يريد من كوريا الجنوبية دفع تكاليف نشر منظومة الدفاع الصاروخي الأمريكي ثاد، التي تبلغ مليار دولار.

    وذكر ترامب في مقابلة أجرتها معه وكالة رويترز أنه سيعيد التفاوض حول اتفاقية التجارة الحرة مع كوريا الجنوبية أو ينهيها، واصفا الاتفاقية بأنها فظيعة.

    وتعتبر هذه هي المرة الأولى التي يشير فيها ترامب مباشرة إلى تكاليف نشر منظومة ثاد التي يتم نشرها في كوريا الجنوبية، وأيضا إنهاء اتفاقية التجارة الحرة مع كوريا الجنوبية.

    وتنتهي صلاحية اتفاقية التجارة الحرة بعد مرور 180 يوما من تاريخ إبلاغ أحد طرفيها الطرف الآخر عن الرغبة في إنهائها.

    وذكر ترامب أن بلاده قد تواجه صداما مع كوريا الشمالية، معبرا عن أمله في المعالجة السلمية للقضية الكورية الشمالية التي أزعجت الرؤساء السابقين، غير أنه أوضح أن ذلك أمر صعب للغاية.

    وأضاف أنه لا يثق في الزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون، وأن الثقة فيه أمر صعب للغاية.

    من جهتها جددت وزارة الدفاع بكوريا الجنوبية، اليوم الجمعة، التأكيد على أن الولايات المتحدة هي التي تتحمل تكاليف نشر منظومة الدفاع الصاروخي الأمريكي المتقدم "ثاد" في القوات الأمريكية المتمركزة في كوريا الجنوبية.

    وأوضحت الوزارة أنه ليس هناك أي تغيير في موقف البلاد، وهو أن توفر الحكومة الكورية الجنوبية الأراضي والبنية التحتية لنشر منظومة "ثاد"، وتتحمل الحكومة الأمريكية تكاليف نشر المنظومة وتشغيلها وصياتها بموجب اتفاقية وضعية القوات الأمريكية المتمركزة في كوريا الجنوبية(SOFA).

    الجدير بالذكر أن الوزارة كانت توضح بصورة متكررة منذ فبراير 2016 عندما بدأت التفاوض رسميا مع الجانب الأمريكي بشأن نشر المنظومة أن الولايات المتحدة ستتحمل ثمن نشر المنظومة بموجب SOFA.

     

  • جنود أميركيون ينضمون لقوة نشرها الناتو في بولندا

    رحبت بولندا الخميس، بنشر أول مجموعة من الجنود الأمريكيين ضمن قوة متعددة الجنسيات بمنطقة البلطيق لمواجهة تهديدات محتملة من روسيا.

    وتقرر نشر أكثر من 1100 جندي -900 أمريكي و150 من بريطانيا و120 من رومانيا في منطقة أورزيز الواقعة على بعد 57 كيلومتراً جنوبي جيب كالينينغراد الروسي على بحر البلطيق، حيث نشرت موسكو صواريخ قادرة على حمل رؤوس نووية ونظام "إس-400" الصاروخي للدفاع الجوي.

    وسيتم نشر 3 تشكيلات أخرى بحلول يونيو (حزيران) بنفس المنطقة.

    وقال قائد قوات حلف الأطلسي في أوروبا، الجنرال كورتيس سكاباروتي، خلال احتفال أقيم للترحيب بالدفعة الجديدة في أورزيز الواقعة على بعد 220 كيلومتراً إلى الشمال الشرقي من وارسو، "نشر هؤلاء الجنود في بولندا إظهار واضح لوحدة حلف الأطلسي وعزمه ويبعث برسالة واضحة لأي معتد محتمل".

    وضغطت بولندا، التي أزعجها سلوك روسيا على الجناح الشرقي لحلف الأطلسي، لنشر الجنود على أراضيها خاصة منذ ضمت موسكو شبه جزيرة القرم من أوكرانيا في عام 2014.

    وأثنى الرئيس البولندي أندريه دودا، على نشر القوات ووصف التحرك بأنه لحظة تاريخية "انتظرتها أجيال".

  • أميركا تنشر منظومة “ثاد” المضادة للصواريخ في كوريا الجنوبية

    أعلن الجيش الأميركي الاثنين أنه بدأ عملية نشر منظومته المتطورة المضادة للصواريخ “ثاد” في كوريا الجنوبية، غداة قيام كوريا الشمالية بإطلاق صواريخ باليستية باتجاه اليابان.

    وكانت سيول أعلنت العام الماضي موافقتها على نشر منظومة الدرع الصاروخية، الذي تعتبره الصين تهديدا لأمنها.

    وأشارت قيادة القوات الأميركية في المحيط الهادئ في بيان إلى أنها “نشرت العناصر الأولى” من منظومة “ثاد” في كوريا الجنوبية الثلاثاء (بالتوقيت المحلي).

    وبحسب البنتاغون، فإن نشر هذه المنظومة يرفع مستوى الحماية نسبة إلى المنظومة الحالية، ويحمي الأراضي الكورية الجنوبية والقوات الأميركية هناك.

    ومنظومة “ثاد” مصممة لاعتراض وتدمير الصواريخ البالستية وهي لا تزال خارج الغلاف الجوي أو على وشك دخولها خلال آخر مراحلها.

    ونقل البيان عن قائد القوات الأميركية في منطقة آسيا المحيط الهادئ الأميرال هاري هاريس قوله إن “الأعمال الاستفزازية لكوريا الشمالية، بما في ذلك عملية إطلاق الصواريخ الأخيرة، ليست إلأا تأكيدا على قرارنا” مع كوريا الجنوبية بنشر “ثاد” في البلاد.

  • ثلاثة مليارات لتطوير منظومات الدفاع الفضائي والصاروخي الامريكية

    منح البنتاغون الأمريكي عدة شركات مثل بي أي سيتسمز، نورثروب غرومان ورايثيون... وغيرها من الشركات عقدا بقيمة ثلاث مليارات لتطوير منظومة الدفاع الفضائي العالي الارتفاع والدفاع الصاروخي.

    سينفذ العقد لصالح قيادة الدفاع الصاروخي والفضائي وقيادة القوى الاستراتيجية في الجيش الأمريكي ويشمل العقد جهود الأبحاث والتطوير، التصميم، التجارب، والنشر لمنظومة متكاملة من الدفاع الصاروخي الفضائي والعالي الارتفاع والعتاد والبرمجيات المتممة لها. سيتم انجاز الاعمال المطلوبة في شهر فبراير 2026.

    لا يقتصر العقد على تطوير الصواريخ الباليستية انما يشمل مروحة واسعة من المنظومات والحلول التي تحتاج اليها قيادة الدفاع الفضائي والصاروخي للجيش الأمريكي والقيادات العسكرية الأخرى لمواجهة تحديات ومتطلبات الدفاع الصاروخي للعقود القادمة ولتمكينها من تنفيذ مهام بفعالية ونجاح.

    في مجال الدفاع الفضائي والعالي الارتفاع سيشمل العقد تطوير منظومات مثل المنصات الجوية وغيرها، الحساسات الاتصالات المحطات الأرضية الحمولة منظومات النشر، منظومات التحكم الفضائي، الحرب الالكترونية، مراكز القيادة والسيطرة  من الاتصالات والاستعلام الرصد والمراقبة.

    في مجال الدفاع الصاروخي والمحطات الأرضية سيشمل العقد تطوير منظومات التحكم وإدارة النيران،الرادارات والحساسات، إدارة حقل المعركة ، الاتصالات ، المنصات ، المتتبعات والصواريخ.

الامن الوطني العربي نافذة تطل على كل ما يتعلق بالعالم العربي من تطورات واحداث لها ارتباط مباشر بالمخاطر التي تتهددنا امنيا، ثقافيا، اجتماعيا واقتصاديا... 

           

للتواصل معنا

للتواصل مع ادارة موقع الامن الوطني العربي

editor@nsaforum.com

لاعلاناتكم

لاعلاناتكم على موقع الامن الوطني نرجو التواصل مع شركة كايلين ميديا الوكيل الحصري لموقعنا

editor@nsaforum.com