افضليات بنك اهداف التحالف الدولي تتسبب بخسارة البوكمال

الخميس، 07 تموز/يوليو 2016 1464

كشفت صحيفة "واشنطن بوست" الأمريكية أن هجوما "لجيش سوريا الجديد" في شرق سوريا فشل بسبب النقص في الدعم الجوي للطيران الحربي الأمريكي الذي ترك حليفه في اللحظة الحرجة من المعركة قرب البوكمال.

وذكرت مصادر للصحيفة أن الطيران الأمريكي تلقى في 28 يونيو/حزيران الماضي أمرا بدعم هجوم قوات المعارضة السورية على مدينة البوكمال على الحدود السورية العراقية، لكن في ذروة المعركة تلقى قادة الطائرات الأمريكية أمرا آخر بترك ساحة المعركة والتوجه إلى الفلوجة في العراق المجاور.

وبحسب المتحدث باسم البنتاغون كريس غارفر، فإن القيادة اعتبرت أن من الأهم تدمير قافلة لمسلحي تنظيم "داعش" الإرهابي الذين طردوا مع آلياتهم قبل ذلك من الفلوجة. واضطر مقاتلو "جيش سوريا الجديد" للانسحاب نتيجة ذلك.

وأشارت الصحيفة إلى أن فشل العملية قرب البوكمال شكل ضربة قوية لخطط الولايات المتحدة بشأن تشكيل وحدات محلية قادرة على مواجهة تنظيم داعش، متسائلة ما إذا كانت واشنطن قد حشدت قوات كافية في المنطقة إذ تضطر دائما إلى نقل القوات على مسافات طويلة.

وكانت وكالة "رويترز" قد نقلت عن مصادر سورية معارضة في 29 يونيو/حزيران أن قوات سورية مدعومة من الولايات المتحدة تقهقرت أمام "داعش" عند مشارف مدينة البوكمال الواقعة على نهر الفرات والتي يسيطر عليها التنظيم منذ مطلع 2014.

وتراجع مقاتلو المعارضة نتيجة هجوم مضاد شنه "داعش" بعد أن كان "جيش سوريا الجديد" المدعوم من الولايات المتحدة شن هجوما قبل ذلك بهدف السيطرة على بلدة البوكمال.

وكان الناطق الرسمي باسم "جيش سوريا الجديد" مزاحم السلوم قد صرح قبل ذلك لوكالة "فرانس برس" عبر الهاتف قائلا: "بدأنا عند السادسة من مساء الثلاثاء هجوما بإسناد جوي من التحالف الدولي من منطقة التنف، بمحاذاة الحدود العراقية السورية". وأشار قياديون في المعارضة المسلحة إلى أنهم تمكنوا من تحقيق تقدم سريع في صحراء البوكمال قليلة السكان انطلاقا من قاعدتهم الرئيسية في التنف إلى الجنوب الغربي.

يذكر أن "جيش سوريا الجديد" تشكل في نوفمبر/تشرين الثاني 2015 ويضم مئات من مقاتلي المعارضة وتلقوا تدريبات في معسكر تابع للتحالف الدولي بقيادة واشنطن في الأردن.

تجدر الإشارة الى بعض المحللين علقوا على الموضوع  مشيرين الى ان فشل العمليات الحربية المدعومة من الولايات المتحدة ضد تنظيم داعش في منطقة –البوكمال في سوريا، والتي أسفرت عن خسائر فادحة وخسائر في المعدات العسكرية، هي ما دفعت بالرئيس باراك أوباما للنظر في خطة لتنسيق الهجمات ضد الجماعات الإرهابية في سوريا بالتعاون مع روسيا.

الطيران الأمريكي يتخلى عن حلفائه في ذروة المعركة بسوريا

كشفت صحيفة "واشنطن بوست" الأمريكية أن هجوما "لجيش سوريا الجديد" في شرق سوريا فشل بسبب النقص في الدعم الجوي للطيران الحربي الأمريكي الذي ترك حليفه في اللحظة الحرجة من المعركة قرب البوكمال.

وذكرت مصادر للصحيفة أن الطيران الأمريكي تلقى في 28 يونيو/حزيران الماضي أمرا بدعم هجوم قوات المعارضة السورية على مدينة البوكمال على الحدود السورية العراقية، لكن في ذروة المعركة تلقى قادة الطائرات الأمريكية أمرا آخر بترك ساحة المعركة والتوجه إلى الفلوجة في العراق المجاور.

وبحسب المتحدث باسم البنتاغون كريس غارفر، فإن القيادة اعتبرت أن من الأهم تدمير قافلة لمسلحي تنظيم "داعش" الإرهابي الذين طردوا مع آلياتهم قبل ذلك من الفلوجة. واضطر مقاتلو "جيش سوريا الجديد" للانسحاب نتيجة ذلك.

وأشارت الصحيفة إلى أن فشل العملية قرب البوكمال شكل ضربة قوية لخطط الولايات المتحدة بشأن تشكيل وحدات محلية قادرة على مواجهة تنظيم داعش، متسائلة ما إذا كانت واشنطن قد حشدت قوات كافية في المنطقة إذ تضطر دائما إلى نقل القوات على مسافات طويلة.

وكانت وكالة "رويترز" قد نقلت عن مصادر سورية معارضة في 29 يونيو/حزيران أن قوات سورية مدعومة من الولايات المتحدة تقهقرت أمام "داعش" عند مشارف مدينة البوكمال الواقعة على نهر الفرات والتي يسيطر عليها التنظيم منذ مطلع 2014.

وتراجع مقاتلو المعارضة نتيجة هجوم مضاد شنه "داعش" بعد أن كان "جيش سوريا الجديد" المدعوم من الولايات المتحدة شن هجوما قبل ذلك بهدف السيطرة على بلدة البوكمال.

وكان الناطق الرسمي باسم "جيش سوريا الجديد" مزاحم السلوم قد صرح قبل ذلك لوكالة "فرانس برس" عبر الهاتف قائلا: "بدأنا عند السادسة من مساء الثلاثاء هجوما بإسناد جوي من التحالف الدولي من منطقة التنف، بمحاذاة الحدود العراقية السورية". وأشار قياديون في المعارضة المسلحة إلى أنهم تمكنوا من تحقيق تقدم سريع في صحراء البوكمال قليلة السكان انطلاقا من قاعدتهم الرئيسية في التنف إلى الجنوب الغربي.

يذكر أن "جيش سوريا الجديد" تشكل في نوفمبر/تشرين الثاني 2015 ويضم مئات من مقاتلي المعارضة وتلقوا تدريبات في معسكر تابع للتحالف الدولي بقيادة واشنطن في الأردن.

تجدر الإشارة الى بعض المحللين علقوا على الموضوع  مشيرين الى ان فشل العمليات الحربية المدعومة من الولايات المتحدة ضد تنظيم داعش في منطقة –البوكمال في سوريا، والتي أسفرت عن خسائر فادحة وخسائر في المعدات العسكرية، هي ما دفعت بالرئيس باراك أوباما للنظر في خطة لتنسيق الهجمات ضد الجماعات الإرهابية في سوريا بالتعاون مع روسيا.

 

 

Aircraft assigned to provide cover for the offensive, launched June 28 to capture the eastern Syrian town of Bukamal, were ordered in the middle of the operation to leave the area and head instead to the outskirts of Fallujah, in neighboring Iraq, the officials said.

 

[Islamic State routs Pentagon-backed Syrian rebels in fresh setback for U.S. strategy]

 

A large convoy of Islamic State fighters had been seen trying to escape across the desert after the city was recaptured by the Iraqi army, and U.S. commanders decided that the convoy represented a “strategic target,” said  Col. Chris Garver, a U.S. military spokesman.

 

The convoy was destroyed by the U.S. and British planes along with gunships and aircraft from the Iraqi air force, which began striking the long line of Islamic State vehicles before the U.S. Air Force arrived. Hundreds of Islamic State fighters were killed and scores of their vehicles were destroyed in one of the more spectacular single assaults against the militants in the nearly two-year-old war against them.

 

By that time, however, the fighters of the Pentagon-trained New Syrian Army were in retreat, beaten back by the Islamic State to their desert base more than 200 miles away at Tanf, on the Syrian-Iraqi border. The failure of the operation was a significant blow to the Pentagon’s Syria strategy of building a Syrian Arab force capable of taking on the Islamic State.

 

The diversion of air forces also calls into question whether the U.S. military and its coalition allies have committed enough resources to the war against the Islamic State, which is now being waged on multiple fronts across a large swath of territory in Syria and Iraq.

 

Defending the decision to withdraw air support from the battle in Syria, Garver said: “You have a finite number of resources and you try to get the biggest bang for buck that you can out of the resources you have. … Prioritization was given to one target over another.”

 

The U.S. military’s daily record of air strikes conducted in Iraq and Syria shows that eight strikes were conducted in Bukamal on the day the offensive was launched — but only one on the day it crumbled. For the bombing of the Fallujah convoy, the U.S. Air Force “put everything up in the air,” Garver said, including B-52 bombers and AC-130 Spectre gunships.

 

“The priority here appeared to be going after the target, going after the big shiny object,” said David Maxwell, a former Special Forces officer and the associate director of Georgetown University’s Security Studies Program, after being informed of the strikes. “It’s the manifestation of a mind-set of the last 15 years, of these drone strikes and Special Operations force raids, where we want to achieve immediate effects on the battlefield without thinking about what might fall to the wayside.”

 

The decision to attack the convoy left the New Syrian Army without air cover and struggling to maintain early gains in an operation that was already teetering on the brink of failure.

 

[Pentagon struggles to train and equip Syrian rebels]

 

There were other reasons for the operation’s collapse, according to New Syrian Army fighters involved in the operation. They include failed hopes that residents of Bukamal would rise up to support the offensive. The New Syrian Army succeeded on the first day to seize a foothold  at a rudimentary airstrip outside the town. A rebel radio station, Bu Kamal Liberation Radio, broadcast appeals to the local population to stage an insurrection.

 

But the calls were not heeded, said Abdulsalam Muzil, a member of the Authenticity and Development Front, the rebel group that formed the New Syrian Army. “We put out messages on our radio station but it was difficult for people to join us because the Islamic state has an iron fist,” he said. “Also, now people are not listening to the radio so much because they consider it old-fashioned.”

 

The Islamic State soon counterattacked, pushing the rebel forces out of the town and back into the desert, where they were forced to drive back to their border garrison base.

 

The New Syrian Army initially said it lost two men in the fight, one who was killed in the ensuing gun battle and another who was captured and beheaded. The Islamic State displayed their brutalized bodies in a video, as well as quantities of captured weapons, including U.S. .50-caliber heavy machine guns. Three others later died in an ambush as the group retreated back across the desert.

 

New Syrian Army commanders said they noticed U.S. warplanes disappear from the skies overhead for a while during the battle, but they were unaware that the reason was the bombing of the Fallujah convoy. The air support later returned, said Muhammed Tallaa, the commander of the New Syrian Army, who has in the past criticized the meager support given by the U.S. military to his group.

 

The U.S.-backed forces sought after the event to portray the operation as hit-and-run attack — or “deep penetration raid” — behind enemy lines, and described it as a success. The Islamic State “is no longer safe in what was formerly one of their most secure areas,” the group said in a statement.

 

But the characterization did not match earlier statements, including by the United States, that the operation was aimed at capturing Bukamal.

 

“The announced purpose of this attack by the New Syrian Army … is to liberate Bukamal and cut [the Islamic State’s] military supply lines in the Euphrates Valley between Syria and Iraq,” said Garver during a news conference shortly before the offensive collapsed.

 

Garver said that operations at Bukamal are continuing, suggesting the offensive is not over yet. But the Islamic State is also on the attack: Tallaa, the commander of the New Syrian Army, said his men were coming under rocket fire at their desert base in Tanf late Wednesday night.

 

[The long, lethal reach of the Islamic State]

 

The small force never numbered more than 100 men, but was backed in the offensive by a different, CIA-backed group. The New Syrian Army comprises rebels drawn from the local population of Bukamal who were recruited mostly in Turkey in 2015, trained in Jordan and sent into Syria earlier this year with the goal of confronting the Islamic State.

 

Checkpoint newsletter

Military, defense and security at home and abroad.

Sign up

But the force has always been vulnerable. A sizable percentage of the fighters were killed in an Islamic State suicide bombing in May, and in June it was bombed twice by the Russian air force, despite U.S. military attempts to halt the strikes.

 

The contingent had received training and support from the United States, Jordan and the United Kingdom before driving 10 hours across the Syrian desert to assault Bukamal, and its perceived defeat there is one more blow to a highly criticized Pentagon program that has produced only marginal battlefield gains despite a $500 million budget and an initial promise of churning out 5,000 trained fighters a year.

 

Hanging out our supposed allies to dry doesn’t achieve much and undermines our legitimacy and credibility,” Maxwell said. “It’s hard to establish and maintain rapport with these organizations if we say one thing and do another.”

البنود ذات الصلة (بواسطة علامة)

  • لوكهيد مارتن: الاتفاقية العسكرية مع السعودية تضم حلولا أمنية متقدمة لوكهيد مارتن: الاتفاقية العسكرية مع السعودية تضم حلولا أمنية متقدمة

    وصفت شركة لوكهيد مارتن الأمريكية العملاقة، اتفاقيات التعاون الأمني والعسكري بين الولايات المتحدة والسعودية، بأنها خطوة كبيرة تعكس مكانة المملكة "كحليف إستراتيجي للولايات المتحدة".

    وقالت الشركة في بيان صحفي: "نفخر في لوكهيد مارتن بكوننا جزءًا من هذه الاتفاقية التاريخية التي من شأنها تعزيز العلاقات بين الولايات المتحدة الأمريكية والمملكة العربية السعودية".

    وقالت رئيسة مجلس إدارة والمديرة التنفيذية لشركة لوكهيد مارتن، مارلين هيوسن، إن الاتفاقية "تضم حلولا أمنية متقدمة في حماية الأمن القومي للمملكة العربية السعودية بشكل يدعم جهود السلام في المنطقة ويوفر العديد من الوظائف في البلدين".

    وسيكون لهذه الاتفاقية "مساهمة مباشرة في الرؤية السعودية 2030 من خلال توفير آلاف الوظائف التي تتطلب مهارات عالية في قطاعات اقتصادية جديدة".

  • بيونغ يانغ تكشف عن مخططات ومؤامرات لاغتيال زعيمها بيونغ يانغ تكشف عن مخططات ومؤامرات لاغتيال زعيمها

    كشفت كوريا الشمالية، اليوم السبت، النقاب عن مقطع فيديو، تزعم أنه يؤيد ما كشفت عنه أخيراً بأن هيئتي الاستخبارات الكورية الجنوبية والأمريكية خططتا لاغتيال زعيمها كيم جونغ أون باستخدام مادة بيوكيماوية، طبقاً لما ذكرته وكالة "يونهاب" الكورية الجنوبية للأنباء.

    وعرضت شبكة "يوريمينجوكيري تي في" الدعائية الكورية الشمالي مقطع فيديو يحتوي على شهادة مما تصر كوريا الشمالية على إنه إرهابي وبعض الأدلة بشأن ما يزعم من محاولة إرهابية ضد كيم.

    وكانت كوريا الشمالية قد زعمت في 5 مايو(أيار) الجاري بأن جماعة إرهابية، تدعمها وكالة الاستخبارات المركزية الأمريكية (سي.آي.إيه) وهيئة الاستخبارات الكورية الجنوبية تسللت إلى كوريا الشمالية لشن هجوم إرهابي بمادة بيوكيماوية ضد كيم، ويظهر مقطع الفيديو رجلاً يدعى كيم سونغ إيل، لم تتضح ملامح وجهه، يقول إنه تعرض للخداع والإغراء لتنفيذ المؤامرة.

    وكانت وزارة الأمن العام الكورية الشمالية قد قالت في مايو(أيار) الماضي إن هيئة الاستخبارات الوطنية الكورية الجنوبية تآمرت مع (سي.آي.إيه) لاعطاء رشوة لعامل أخشاب كوري شمالي، ولقبه هو كيم في روسيا في يونيو(حزيران) عام 2014 وحولته إلى إرهابي.

    وفي مقطع الفيديو، قال كيم إنه بحث سبل شن هجوم على زعيم كوريا الشمالية مع مسؤولين من هيئة الاستخبارات الكورية الجنوبية، مثال لذلك إخفاء كمية صغيرة من مادة سامة بيوكيماوية في مروحة تدفئة وتبريد.

    وكان ممثلو الادعاء الكوريون الشماليون قد كشفوا الأسبوع الماضي عن قائمة تضم 4 مشتبه بهم، تزعم أنهم تورطوا في المحاولة الإرهاربية، من بينهم لي بيونغ هو، رئيس هيئة الاستخبارات الكورية الجنوبية.

  • تيلرسون: صفقة الأسلحة مع السعودية لدعم أمن المملكة والخليج ومواجهة النفوذ الإيراني تيلرسون: صفقة الأسلحة مع السعودية لدعم أمن المملكة والخليج ومواجهة النفوذ الإيراني

    قال وزير الخارجية الأمريكي ريكس تيلرسون السبت، إن واشنطن تعتزم تكثيف جهودها لردع إيران في سوريا واليمن، وهما دولتان تساند واشنطن، وطهران فيهما أطرافاً متحاربة.

    وقال تيلرسون في مؤتمر صحافي مع نظيره السعودي عادل الجبير إن صفقة الأسلحة "تدعم الأمن في السعودية ومنطقة الخليج العربي بأكملها على المدى الطويل في مواجهة النفوذ الإيراني الخبيث، وفي مواجهة التهديدات الموجودة على حدود السعودية من كل الجهات".

    وتابع إنه يأمل أن يستغل الرئيس الإيراني حسن روحاني ولايته الثانية لإنهاء برنامج الصواريخ الباليستية، وإنهاء ما وصفها بشبكة إرهابية.

    وأضاف تيلرسون قائلاً "لن أعلق على توقعاتي. لكننا نأمل في أن روحاني إذا أراد أن يُغير علاقة إيران ببقية العالم فتلك هي القرارات التي يحتاج إلى اتخاذها".

    وقال الجبير إن الانتخابات الرئاسية الإيرانية شأن داخلي، ودعا طهران إلى الالتزام بقرارات الأمم المتحدة بشأن صواريخها الباليستية ووقف دعم "الإرهاب".

    وقال تيلرسون الذي يرافق الرئيس دونالد ترامب في أولى جولاته الخارجية، إن شركات أمريكية وقعت اتفاقات تبلغ قيمتها 350 مليار دولار مع السعودية، في اليوم الأول للرئيس في الرياض.

  • ترقب لإعلان عن بيع أسلحة للسعودية بـقيمة 110 مليار دولار خلال زيارة ترامب ترقب لإعلان عن بيع أسلحة للسعودية بـقيمة 110 مليار دولار خلال زيارة ترامب

    كشفت صحيفة «نيويورك تايمز» الأمريكية أنه من المرتقب أن يعلن الرئيس «دونالد ترامب» عن صفقة بيع أسلحة للسعودية بقيمة 110 مليارات دولار، خلال زيارته المرتقبة للمملكة التي يبدأها غدا السبت وتستمر حتى الأحد.

    وقالت الصحيفة إن الفضل في إبرام تلك الصفقة يعود إلى «غاريد كوشنر» كبير مستشاري «ترامب» وصهره في نفس الوقت.

    وأوضحت أنه مطلع الشهر الجاري، رحب «كوشنر» بوفد سعودي رفيع المستوى خلال استقباله لهم بغرفة استقبال مذهبة بالبيت الأبيض، حيث ناقش معهم آنذاك صفقة السلاح هذه، لإعلانها خلال زيارة الرئيس الأمريكي للمملكة.

    وآنذاك ناقش الجانبان، وفق الصحيفة، «قائمة مبيعات أسلحة تضم طائرات وسفن وقنابل، ثم أثار المسؤول الأمريكي فكرة قيام السعودة بشراء نظام رادار متطور مصمم لإسقاط الصواريخ الباليستية».

    وبينت الصحيفة أنه خلال مناقشة الصفقة، قال العديد من المسؤولين الإداريين إن التكلفة قد تكون مشكلة، لكن «كوشنر» هاتف «ماريلين هيوسون» الرئيس التنفيذي لشركة «لوكهيد مارتن»، التي تصنع نظام الرادار، وسألها عما إذا كانت تستطيع خفض السعر، فأخبرته بأنها ستنظر في الأمر.

    وقالت الصحيفة، إن تدخل «كوشنر» الشخصي في بيع الأسلحة، شكل دليلا إضافيا على استعداد ترامب للاستغناء عن بعض الأعراف القانونية المتبعة في إبرام صفقات الأسلحة، مثل مرورها بالخارجية وكذلك الكونغرس، والحصول على موافقات مبدئية ثم نهائية على تلك الصفقات.

    ولفتت الصحيفة، إلى أن تلك الصفقة ستعتبر رمزا لتجديد التزام أمريكا بأمن الخليج العربي.

    وتعد الولايات المتحدة المورد الرئيسي لمعظم احتياجات السعودية من طائرات مقاتلة من طراز إف-15 إلى أنظمة قيادة وتحكم تساوي عشرات المليارات من الدولارات في السنوات الأخيرة.

    وزادت عملية «عاصفة الحزم» في اليمن، من سعي السعودية لإبرام المزيد من الصفقات العسكرية التي عقدتها مع الولايات المتحدة وبريطانيا وفرنسا وغيرها من الدول الأوروبية، حيث قامت السعودية بتطوير ترسانتها العسكرية من خلال عقدها صفقات تسليح تحصلت بعدها على مجموعة كبيرة من أحدث الصواريخ والدبابات.

    ومن جانب أخر قال وزير الخارجية السعودي «عادل الجبير» أمس، إن القمم التي تستضيفها الرياض خلال زيارة الرئيس الأمريكي «دونالد ترامب، للمملكة يومي 20 و21 مايو/أيار الجاري هي حدث تاريخي.

    وكشف الوزير السعودي خلال مؤتمر صحفي عقده في الرياض، أنه يتم دراسة بناء مؤسسة أمنية تستطيع أن تتصدى لأي تحديات قد تظهر في المنطقة، دون تفاصيل عن تلك المؤسسة.

    وأشار إلى أن السعودية تتفق مع رؤية الإدارة الأمريكية في التصدي لسياسات إيران العدوانية ودعمها للإرهاب.

    وعلى مدار يومي السبت والأحد المقبلين، تستضيف السعودية 4 قمم؛ 3 منها تجمع ترامب مع العاهل السعودي الملك سلمان بن عبد العزيز، وقادة دول الخليج، وزعماء دول عربية وإسلامية، بجانب قمة تشاورية لدول مجلس التعاون الخليجي.