مستوطنون يهود يقتحمون المسجد الأقصى بحماية جنود الاحتلال

الأحد، 29 أيار 2016 802

اقتحمت جماعات يهودية متطرفة صباح اليوم باحات المسجد الأقصى المبارك من جهة باب المغاربة .

وقال شهود عيان إن جنود الاحتلال من الوحدات الخاصة التابعة لشرطة الاحتلال الاسرائيلي رافقت المستوطنين خلال اقتحامهم باحات الأقصى بكامل سلاحهم.. موضحين أن المستوطنين نفذوا جولات استفزازية في باحات المسجد والتقطوا صورا لأماكن فيه.

يأتي اقتحام المستوطنين في ظل استمرار منع شرطة الاحتلال المتواجدة بشكل دائم على أبواب المسجد الأقصى عددا من النساء الفلسطينيات من دخول المسجد الأقصى للصلاة فيه.

ويسعى الاحتلال لتكريس واقع التقسيم الزماني والمكاني للمسجد عبر الاقتحامات المتكررة له بشكل يومي.

موسومة تحت

البنود ذات الصلة (بواسطة علامة)

  • مناورات عسكرية اسرائيلية على الحدود مع غزة مناورات عسكرية اسرائيلية على الحدود مع غزة

    ذكرت وسائل الإعلام الإسرائيلية، صباح اليوم الأحد، أن قوات الاحتلال أطلقت مناورات تدريبية على الحدود مع قطاع غزة، تستمر على مدار الأسبوع الحالي، بهدف الإبقاء على الجاهزية القتالية لجنود الاحتلال.

    وقالت مواقع إسرائيلية مختلفة إن المناورات تشمل، أيضاً، تدريبات على الجبهة الداخلية، وخدمات الإنقاذ والطوارئ.

    وتأتي هذه المناورات في الوقت الذي أقرت، صباح اليوم، لجنة المراقبة البرلمانية للكنيست نشر الفصل الخاص بأداء الكابينيت السياسي والأمني خلال العدوان الأخير على غزة، وما قبله، ضمن تقرير مراقب الدولة الإسرائيلية عن الحرب، ولا سيما ما يتعلق بعدم إجراء مداولات جادة حول مواجهة خطر الأنفاق الهجومية التي حفرتها "حركة المقاومة الإسلامية" (حماس)، وعدم وضع خطة عملياتية لمواجهتها.

    ويوجه هذا الفصل من التقرير الانتقادات على نحو خاص لكل من رئيس الحكومة الإسرائيلية، بنيامين نتنياهو، ووزير الأمن السابق موشيه يعالون، ورئيس أركان الجيش آنذاك، الجنرال بني غانتس.

    وكان رئيس الحكومة الإسرائيلية حاول، الأسبوع الماضي، منع نشر تقرير مراقب الدولة، فيما طالبت 56 عائلة إسرائيلية فقدت أبناءها الجنود في الحرب بنشر التقرير عن سبب فشل العدوان، وعن أداء الحكومة خلاله.

  • مقتل طيار بتحطم مقاتلة إسرائيلية بعد قصفها غزة مقتل طيار بتحطم مقاتلة إسرائيلية بعد قصفها غزة

    أعلن الجيش الإسرائيلي الأربعاء 5 أكتوبر/تشرين الأول مقتل طيار وإصابة آخر بتحطم مقاتلة إسرائيلية من طراز "إف 16" في صحراء النقب بعد قصفها لقطاع غزة.

    وقال الجيش الإسرائيلي إن المقاتلة تحطمت في قاعدة رامون العسكرية خلال عملية الهبوط، مشيرا إلى أن نيرانا اندلعت داخل الطائرة لأسباب مازالت مجهولة، أجبرت الطيارين على القفز منها.

    وأقر الجيش الإسرائيلي بأن المقاتلة كانت تنفذ عمليات عسكرية في غزة قبل عودتها إلى القاعدة.

    ولم تقع حوادث قاتلة في تحطم الطائرات العسكرية الإسرائيلية خلال السنتين الأخيرتين، وكانت الحادثة الأخير في يوليو/تموز 2013 عندما هوت إحدى المقاتلات قبالة شواطئ قطاع غزة، لكن قائداها تمكنا من النجاة.

    وفي يناير/كانون الثاني 2012، أجبر طياران إسرائيليان على القفز من طائرتهما من طراز "إف 16" بعد اكتشاف خلل فني أثناء الهبوط، ووقع الحادث بعد أسبوع من تحطم طائرة أخرى من نفس الطراز إثر انزلاقها عن المدرج.

    ولقي طياران في يناير/كانون الثاني 2010 مصرعهما في حادث تحطم طائرة من طراز "إف 16" في منطقة رامون في النقب، وتبع الحادثة في ذات العام مقتل طيار آخر خلال تدريبات، وهو نجل أول رائد فضاء إسرائيلي الذي لقي مصرعه بانفجار "المكوك كولومبيا" في الأول من فبراير/شباط 2003.

    قصف إسرائيلي على مواقع في قطاع غزة

    وكانت طائرات إسرائيلية نفذت سلسلة من الغارات على قطاع غزة بعد إطلاق صاروخ من القطاع تجاه البلدات الإسرائيلية.

    وقالت وكالة "معا" الفلسطينية إن طائرات حربية استهدفت مبنى الواحة التابع للشرطة البحرية شمال غرب بيت لاهيا بالإضافة إلى أرض زراعية بجوار محطة للبترول شمال القطاع.

    وقصفت المدفعية الإسرائيلية مرتين منطقة مفتوحة قرب جبل الريس شرقي غزة، كما قصف الطيران موقع "القادسية" التابع لكتائب القسام الجناح العسكري لحركة "حماس" غربي خانيونس جنوب القطاع.

    ونقلت الوكالة عن الدكتور أشرف القدرة، الناطق باسم وزارة الصحة في قطاع غزة، تأكيده "عدم وقوع إصابات في القصف الإسرائيلي الأخير على القطاع".

    وكانت المدفعية الإسرائيلية قصفت صباح اليوم نقطة رصد تابعة للقسام شرق بلدة بيت حانون .

    وذكرت مواقع عبرية أن صاروخا أطلق من قطاع غزة باتجاه بلدة "سديروت" دون تسجيل إصابات، مشيرة إلى سماع دوي صفارات الإنذار في البلدة وفي "شاعر النقب" وعدد من البلدات في "غلاف" القطاع، أعقبها سماع دوي انفجار صاروخ سقط في شارع مجاور لمنزل رئيس بلدية سديروت، دون وقوع إصابات.

  • إطلاق صاروخ من غزة على بلدة إسرائيلية حدودية إطلاق صاروخ من غزة على بلدة إسرائيلية حدودية

    قالت الشرطة إن صاروخاً أطلق من قطاع غزة سقط على بلدة سديروت الإسرائيلية الحدودية اليوم الأربعاء، دون أن تقع أي خسائر بشرية.

    وكانت آخر مرة أطلق فيها نشطاء في قطاع غزة صاروخاً على إسرائيل يوم 21 أغسطس (آب) في هجوم لم يسفر أيضاً عن وقوع أي قتلى أو جرحى لكن إسرائيل ردت عليه بقصف بالطائرات والدبابات.

    ولم تعلن أي جهة حتى الآن مسؤوليتها عن إطلاق صاروخ اليوم الأربعاء، الذي انطلقت بعده صافرات الإنذار في البلدة. وقال المتحدث باسم الشرطة، ميكي روزنفيلد، على موقع التواصل الاجتماعي تويتر إن "الصاروخ سقط في منطقة مفتوحة دون أن يصاب أحد بأذى".

    وتسيطر حركة حماس على قطاع غزة وتطبق وقفاً لإطلاق النار مع إسرائيل منذ عام 2014 لكن بعض الخلايا المسلحة المنتمية للسلفية الجهادية تطلق من حين لآخر صواريخ على إسرائيل.

  • الاحتلال الإسرائيلي يعتقل فلسطينيين بالضفة وتوغل محدود في غزة الاحتلال الإسرائيلي يعتقل فلسطينيين بالضفة وتوغل محدود في غزة

    اعتقلت قوّات الاحتلال الإسرائيلي فجر اليوم الأربعاء، شاباً وفتى عقب اقتحام منزلي عائلتيهما في بلدة بيت أمر شمال محافظة الخليل بالضّفة الغربية.

    واقتحمت القوات منزل مواطن فلسطيني آخر بحثاً عن ابنه، حيث طلبوا من والده إحضاره إلى معسكر عصيون القريب.

    وفي سياق آخر، توغلت عدة جرافات عسكرية إسرائيلية صباح اليوم، بشكل محدود انطلاقاً من موقع صوفا عسكري شرقي محافظة رفح جنوبي قطاع غزة.

    وتقدمت أربع جرافات عسكرية، تساندها آليات متمركزة داخل الحدود لمسافة تقدر بحوالي 50 متراً، بين محافظتي رفح وخان يونس، وباشرت بعمليات تجريف بمحاذاة الحدود، متجهة شمالاً.