"جمال عبد الناصر وانور السادات"ستتزودان بمعدات روسية

الخميس، 16 حزيران/يونيو 2016 1646

توقّع المشرف على الصادرات الروسية من السلاح والعتاد العسكري بأنه سيتم تجهيز حاملتي طائرات هليكوبتر اشترتهما مصر من فرنسا، بالمعدات الروسية.

وقال إيغور سيفاستيانوف، نائب المدير العام لشركة تصدير الأسلحة الروسية (روس أوبورون إكسبورت)، في رد له على سؤال عن احتمال تزويد حاملتي طائرات هليكوبتر من طراز ميسترال اشترتهما مصر من فرنسا، بالمعدات الروسية، وجهه له صحفيون خلال معرض "يوروساتوري 2016"، المقام في باريس، إن قرار تجهيز السفينتين الجاري تسليمهما إلى مصر بالمعدات الروسية "سيتم اتخاذه على الأرجح".

تشكل المروحية الهجومية الروسية Kamov-52 Alligator ابرز هذه الأسلحة التي تعاقدت على شرائها مصر من روسيا لصالح الميسترال. وتستطيع الميسترال تشغيل 16 طوافة كا 52 وتعتبر الكاموف 52 مروحية هجومية، مزودة بمراوح مزدوجة وهي النموذج المطور عن الكاموف- 50 ذات المقعد الواحد.

وتستطيع المروحية ضرب الأهداف الأرضية المدرعة وغير المدرعة، والأهداف الجوية منخفضة السرعة مثل المروحيات والطائرات بدون طيار والأفراد على خطوط القتال الأمامية بالعمق، كما أنها تعتبر منصة مسح، وقيادة محمولة جواً لصالح مجموعة من المروحيات الهجومية الصديقة.

كما ترافق ذلك الاعلان عن قيام وفد عسكري مصري باجراء محادثات مع شركة " روسوبورون اكسبورت" حول رغبة مصر في تثبيت معدات حرب إلكترونية روسيةعلى متن حاملة الطائرات ميسترال.

يبلغ طول الميسترال 199 مترا وحمولتها 12 ألف طن وتسير في البحر بسرعة تفوق 18 عقدة في الساعة أي ما يعادل 36 كيلومترا في الساعة تقريبا وتعتبر منصة قتاية عالية الاداء لتنفيذ السيطرة البحرية ونقل القوى ونشرها للتدخل السريع في مسرح عمليات البحرية المصرية والجيش المصري.

تجدر الاشارة الى ان فرنسا سلمت حاملة طائرات هليكوبتر من طراز ميسترال إلى مصر في مطلع شهر يونيو/حزيران الجاري، لتكون أول حاملة طائرات تنضم إلى البحرية المصرية والتي اطلق عليها تسمية "جمال عبد الناصر" ويتم العمل على انجاز تصنيع الميسترال الثانية التي تعاقدت على شرائها مصر ايضا وستنضم الى البحرية المصرية تحت تسميو "انور السادات".

آخر تعديل على الخميس, 16 حزيران/يونيو 2016 18:02

البنود ذات الصلة (بواسطة علامة)

  • فرنسا تجري تحقيقاً بشأن صفقة بيع غواصات للبرازيل فرنسا تجري تحقيقاً بشأن صفقة بيع غواصات للبرازيل

    قالت صحيفة لو باريزيان الفرنسية الأحد، إن المدعين في القضايا المالية بدأوا تحقيقا بشأن عقد قيمته 6.7 مليار يورو (7.5 مليار دولار) أبرمته شركة دي.سي.إن.إس للتوريدات البحرية، مع البرازيل عام 2008 شمل بيع خمس غواصات.

    وقالت الصحيفة دون ذكر مصادر إن التحقيق، الذي بدأ في أكتوبر الماضي، يتعلق بشبهة "فساد لمسؤولين أجانب" ويتصل بتحقيق برازيلي معروف باسم لافا جاتو بدأ في عام 2014 يتعلق باتهامات رشوة تشمل المئات من رجال السياسة والشخصيات العامة.

    وقالت شركة دي.سي.إن.إس إنها لا تستطيع تأكيد بدء تحقيق فرنسي ونفت أن تكون جزءا من التحقيق البرازيلي.

    وقال متحدث باسم الشركة لرويترز "ليس لنا علاقة بقضية لافا جاتو. تراعي دي.سي.إن.إس قواعد القانون بدقة في أنحاء العالم".

    ولم يرد مكتب الإدعاء الفرنسي في القضايا المالية على طلب رويترز الحصول على تعليق.

    وقال المكتب في حسابه على تويتر يوم 12 مايو الجاري، إن المدعين تحدثوا مع رئيس المحكمة العليا البرازيلية وزاروا المكتب المركزي لمكافحة الفساد في البرازيل. لكنه لم يشر إلى التحقيق الذي ذكرته صحيفة لو باريزيان.

  • ما هي حقيقة العثور على قنبلة بمسرح مهرجان كان السينمائي؟ ما هي حقيقة العثور على قنبلة بمسرح مهرجان كان السينمائي؟

    نفى خبراء المفرقعات الفرنسيون ما تردد حول وجود قنبلة بمقر إقامة مهرجان كان السينمائي بعد إخلائه بشكل احترازي إثر مخاوف من حقيبة مشبوهة تركت عند مدخله.

    وأكد مسئولون أمنيون، وفق موقع هوليود ريبورتر، أن حقيبة مشبوهة في مسرح سينما ديبوسي أثارت مخاوف أمنية من كونها حقيبة تضم متفجرات مما أسفر عن إخلاء الموقع كإجراء احترازي ولكن موظفو الأمن والخبراء تأكدوا من عدم وجود أي خطر.

    وبدأت فعاليات المهرجان الأسبوع الماضي بالفيلم الفرنسي "أشباح إسماعيل" بطولة ماريون كوتيار وشارلوت جينسبورج مع تنافس 19 فيلمًا من جميع أنحاء العالم على الفوز بجائزة المهرجان.

  • ماكرون يتفقد قوات بلاده العسكرية في مالي ماكرون يتفقد قوات بلاده العسكرية في مالي

    وصل الرئيس الفرنسي الجديد إيمانويل ماكرون، إلى بلدة جاو في شمال مالي، في زيارة من المقرر أن يتفقد خلالها القوات الفرنسية العاملة ضد الميليشيات الاسلامية فى مالي، اليوم الجمعة، بعد خمسة أيام فقط من توليه مهام منصبه.

    وأظهرت صور تليفزيونية لقطات إبراهيم بوبكر كيتا خلال استقباله الرئيس ماكرون.

    واستعرض الرئيس الفرنسي حرس الشرف وصافح كبار الشخصيات المحلية.

    ويتمركز نحو أربعة الآف جندي فرنسي في مالي الواقعة فى غرب أفريقيا، ودول أخرى عبر الساحل، في إطار "عملية برخان" المكلفة بمحاربة الإرهاب.

    ومن المتوقع أن يزور ماكرون قاعدة عسكرية في بلدة جاو الشمالية، برفقة وزير الخارجية جان ايف لودريان، ووزيرة الدفاع سيلفى جولار.

    ومن المقرر أن يبحث ماكرون أيضاً مع رئيس مالي الوضع الأمني.

  • مشرعون أمريكيون يدعون لبدء إجراءات عزل «ترامب» والسبب؟ مشرعون أمريكيون يدعون لبدء إجراءات عزل «ترامب» والسبب؟

    دعا بعض المشرعين الأمريكيين غير الرئيسيين إلى بدء إجراءات لعزل الرئيس «دونالد ترامب» المتهم بإعاقة عمل القضاء ولكن هذا الاقتراح لا يزال مجرد فرضية إلا إذا حظي بدعم سياسي.

    الملياردير «ترامب» متهم بأنه طلب في فبراير/شباط من المدير المقال لمكتب التحقيقات الفيدرالي (أف بي آي) جيمس كومي غلق التحقيق حول شخصية مقرّبة منه في قضية تدخل روسيا في الحملة الانتخابية قبل أن يقيله الأسبوع الماضي في خطوة فسرها معارضوه على أنها محاولة لوقف التحقيق في تواطؤ محتمل بين المقرّبين من ترامب وروسيا.

    ولم يتم عزل أي رئيس في التاريخ الأمريكي وإن وجهت التهمة إلى رئيسين برئا بعدها هما أندرو جونسون في 1868 وبيل كلينتون في 1998.

    وفضل ريتشارد نيكسون في 1974 الاستقالة لتفادي عزله في الكونغرس بعد فضيحة ووترغيت.

    وينص الدستور على أنه يمكن للكونغرس عزل الرئيس أو نائبه أو القضاة الفدراليين في حال الخيانة، الفساد، أو جرائم أخرى وجنح كبرى، وتتضمن الإجراءات مرحلتين.

    ويصوت مجلس النواب في البدء بالأغلبية البسيطة على مواد الاتهام التي تفصل الأفعال المنسوبة إلى الرئيس: وهو ما يسمى (العزل) (امبيتشمنت، Empeachment). وفي حال توجيه التهمة، يتولى مجلس الشيوخ محاكمة الرئيس.

    وفي ختام المناقشات، يصوت أعضاء مجلس الشيوخ على كل مادة. ويتعين الحصول على أغلبية الثلثين لإدانة الرئيس وفي حال حصول ذلك يصبح العزل تلقائيا ولا رجعة فيه.

    وفي حال عدم تحقّق الأغلبية المطلوبة، يبرأ الرئيس وهو ما حصل مع «بيل كلينتون» في فبراير/شباط 1999.

    ويقول المحاضر في القانون في جامعة كورنيل في أوهايو «غنس ديفيد أولن «ليس للقضاء دور. إن السلطة القضائية ليس لها يد في قرارات العزل».

    ويضيف «يكفي أن يقتنع الكونغرس بأن ترامب ارتكب جرائم أو جنحا كبرى. إنهم يقومون بدور القضاة لتحديد إن كانت معايير الإدانة متوفرة.

    وبالتالي فإن العزل يقع عند مفترق السياسة والقانون، ولا يتطلّب الأمر توجيه التهمة أصلا للرئيس، وفق «أولن».

    لماذا يعارض المشرعون في هذه المرحلة عزل ترامب؟
    طلب نائبان ديمقراطيان هما «ماكسين ووترز وآل غرين حتى الآن بدء إجراءات العزل، لكن باقي ممثلي المعارضة الديمقراطية يرفضون في هذه المرحلة خوض هذه المغامرة خوفا من أن يتحول الأمر إلى مجرد مواجهة بين الحزبين.

    ويقول مسؤول ديمقراطي إن الوقت مبكر جدا. وأوضح السناتور «برني ساندرز» «لا أريد أن نقفز إلى مرحلة العزل طالما أن الطريق لا تقودنا إليه. ربما تذهب بنا في هذا الاتجاه وربما لا».

    ويقول المعارضون إنه ينبغي في البدء تحديد أفعال لا جدال حولها. وشرح الديمقراطي «آدم شيف» «لا يمكن أن يبدو الأمر وكأنه محاولة لإلغاء الانتخابات بوسائل أخرى».

    وأكد المحافظ «جاستن أماشي» «في هذا البلد، يحق للناس أن يحظوا بمحاكمة عادلة»، رغم انتقاده لترامب.

    ولكن هؤلاء المشرعين يؤكدون أن إعاقة عمل القضاء هي جنحة تصل إلى مستوى يبرر إجراء العزل. وهذا من بين ما اتهم به كلينتون ونيكسون على أي حال.

    ولهذا السبب ينتظرون بصبر شهادة «كومي» الذي دُعي لشرح موقفه مباشرة أمام الكونغرس.