العناوين

        

"أوشكوش ديفينس" تزود عمان والأردن والعراق بمقطورات عسكرية متطورة

مُنحت شركة "اوشكوش ديفينس" عقدا بمبلغ 17 مليون لتزويد كل من عمان، العراق، والأردن بمقطورات متطورة وذلك ضمن الصفقات العسكرية الخارجية للولايات المتحدة.

وبموجب العقد ستزود أوشكوش ديفينس البلدان الثلاثة بأربعة وخمسين مقطورة 635NL وقطع غيار وكتيبا. سيتم تنفيذ العمل في ولاية ويسكونسن. تاريخ الاكتمال المقدر هو نيسان/أبريل 2018. قيادة الجيش التعاقد هو النشاط المتعاقدة.

وتقوم "أوشكوش" بدعم القوات العسكرية في الشرق الأوسط منذ حوالي 30 عاماً، وتحظى بتواجد قوي ولها مكاتب دائمة في دولة الإمارات العربية المتحدة والمملكة العربية السعودية. وتعتمد البلدان في أنحاء المنطقة، بما في ذلك الإمارات العربية المتحدة، والمملكة العربية السعودية ومصر والأردن والعراق وسلطنة عمان، على مركبات "أوشكوش" للعمليات التكتيكية واللوجستية. كما تحتفظ شركة "أوشكوش" بشراكات مع قطاعات في أسواق مختارة وتوفر المجموعة الكاملة من قدرات الدعم لدورة حياة المركبات من خلال وحدة خدمات الدعم المتكامل للمنتج خاصتها.

شركة "أوشكوش ديفينس" هي مزود رائد للمركبات التكتيكية المدولبة وخدمات دعم تشمل كامل دورة حياة المركبات. وعلى مدى عقود، تقوم "أوشكوش" بتزويد القوات العسكرية والأمنية حول العالم من خلال تقديم حافظة كاملة من المركبات العسكرية الثقيلة والمتوسطة والخفيفة شديدة الحماية لدعم مهمات عملائنا. وإضافة إلى ذلك تقدم "أوشكوش" تقنيات متطورة ومكونات مركبات مثل أنظمة التعليق المستقلة "تي إيه كي-4"، وحلول "تيراماكس" للمركبات الأرضية بدون سائق، ونظام "كوماند زون" المدمج للتحكم والتشخيص، وحلول "بروبالس" لحلول طاقة المركبات بالديزل والكهرباء وحلول الطاقة على متن المركبة، لنقدم لعملائنا أحدث ما توصلت إليه التقنية بينما يقومون بإنجاز مهماتهم. وتحظى كل مركبة من مركبات "أوشكوش" بدعم من فريق خبراء في قطاع الدفاع وطيف كامل من خدمات الدعم والتدريب لتحسين جاهزية وأداء الأساطيل. "أوشكوش ديفينس" المحدودة هي شركة تابعة لشركة "أوشكوش كوربوريشن" (المدرجة في بورصة نيويورك تحت الرمز NYSE: OSK).

قيم الموضوع
(0 أصوات)

البنود ذات الصلة (بواسطة علامة)

  • اختتام فعاليات تمرين الأسد المتأهب في الأردن

    اختتمت الخميس، فعاليات تمرين "الأسد المتأهب" 2017 والذي بدأ منذ السابع من الشهر الجاري وبمشاركة قرابة (7200) مشارك من قوات برية وبحرية وجوية يمثلون 22 دولة شقيقة وصديقة للتدرُّب على التعامل مع التهديدات التقليدية وغير التقليدية.

    واشتملت فعاليات اليوم الأخير للتمرين على عمليات القصف الاستراتيجي نفذتها قاذفتان من نوع "بي 1" الاستراتيجية التابعة لسلاح الجو الأمريكي، والتي دخلت المجال الجوي الأردني الخميس، وبمرافقة من طائرات سلاح الجو الملكي الأردني للقيام بعمليات القصف الاستراتيجي لأهداف منتخبة، وفقاً لما ذكرته صحيفة "الغد" الأردنية.

    كما قامت الطائرات المخصصة للإسناد الجوي القريب من نوع "إف 16" والطائرات العامودية المقاتلة، بتقديم الإسناد الجوي القريب للقوات البرية المشتركة، ورماية أسلحة الإسناد المختلفة على الأهداف المخصصة لها، بالإضافة إلى فعالية قفزة الصداقة بين القوات المشاركة في التمرين والتي اشتملت على القفز الحر والقفز التعبوي والتدريب على العمليات النفسية وكيفية إعداد الرسائل الإعلامية خلال العمليات التعبوية.

  • ملك الأردن يبحث الحرب على الإرهاب مع قائد القيادة المركزية الأمريكية

    بحث العاهل الأردنى الملك عبدالله الثانى، مع قائد القيادة المركزية الأمريكية النَّـادِي أول جوزيف فوتيل، ورئيس هيئة الأركان الإيطالي النَّـادِي دانيلو إريكو، «في لقائين منفصلين» بقصر الحسينية الاثنين بعمان، علاقات التعاون الثنائى، وتطورات الأوضاع في المنطقة، بالإضافة إلى جهود الحرب على الإرهاب.

    وذكر بيان صادر عن الديوان الملكي الهاشمي، أنه جرى أَثْنَاء لقاء الملك عبدالله الثاني مع قائد القيادة المركزية الأمريكية النَّـادِي أول جوزيف فوتيل، استعراض علاقات التعاون بين البلدين، خصوصا في المجالات العسكرية.

    وتناول اللقاء تطورات الأوضاع في المنطقة، والجهود الإقليمية والدولية في الحرب على الإرهاب، ضمن استراتيجية شمولية.

    كـــذلك بحث العاهل الأردني أَثْنَاء لقائه مع رئيس هيئة الأركان الإيطالي النَّـادِي دانيلو إريكو، التطورات الإقليمية، وجهود الحرب على الإرهاب.

    وجرى أَثْنَاء اللقاء استعراض علاقات التعاون بين البلدين، خصوصا في المجالات العسكرية والدفاعية.

  • ما هو السر وراء نجاح داعش في بناء شبكة أنفاق ضخمة في العراق؟

    يلجأ تنظيم داعش الإرهابي إلى بناء شبكة ضخمة من الأنفاق، يستخدمها لإخفاء عتاده الحربي، عن أعين الغارات الجوية، ووفقًا لأحدث البيانات بلغ طول الأنفاق التي حفرتها داعش في العراق وحدها، نحو 45 كم، أي ما يوازي حجم مدينة.

    وكشف تقرير نشرته شبكة «فوكس نيوز» الأمريكية عن السر وراء نجاح تنظيم داعش الإرهابي في حفر هذه الشبكة الضخمة من الأنفاق، التي يمكن وصفها بالمدينة، وقالت إن السر وراء هذه القدرة الفائقة يكمن في ماكينة حفر أنفاق صنعها التنظيم بنفسه، يمكنها حفر الأنفاق بين المنازل وتحت الطرق، ما يتسبب في إرباك خطط التحالف الدولي الذي يحارب التنظيم.

    وكشفت عن تلك المعلومات خبيرة الأسلحة الكندية ديفين مورو، المسئولة عن دراسة الأسلحة التي يستخدمها "داعش"، ويرجع الفضل في اكتشاف تلك الماكينة إلى الفرقة التاسعة من الجيش العراقي، حيث عثر عليها بالقرب من منطقة الحمدانية قرب مدينة الموصل.

    يذكر أنه منذ فبراير الماضي، يخوض الجيش العراقي قتالًا لاستعادة الجانب الغربي من الموصل، بدعم من قوات التحالف الدولي، وذلك بعد أن أكملت، في 24 يناير الماضي، استعادة جانبها الشرقي، نتيجة قتال متواصل لمدة ثلاثة شهور.

  • مستشار في البنتاغون: ترامب قد يعقد صفقة مع روسيا "سوريا لكم والعراق لنا"

    كشف «ريتشارد فايتس» المستشار في وزارة الدفاع الأمريكية (بنتاغون) أن إدارة الرئيس «دونالد ترامب» قد تبرم صفقة مع روسيا تقضي باستفراد موسكو بدمشق مقابل عدم التدخل في شؤون بغداد.

    وقال «فايتس»، الذي يتولى رئاسة مركز الأبحاث العسكرية والسياسية «Hudson Institute»، في حوار مع صحيفة «إزفيستيا» الروسية نُشر اليوم، إن «ترامب» استعمل مرارا عديدة كلمة «صفقة» متحدثا عن التعامل مع روسيا، مشيرا إلى ظهور مضاربات في هذا الموضوع، وإلى صعوبة التكهن الآن بما ستكون عليه مثل هذه الصفقة.

    إلا أن المستشار في «بنتاغون» أورد مثالا على ذلك بالقول إن «ترامب» يمكن أن يقترح تقسيم مناطق النفوذ في الشرق الأوسط، ويترك سوريا لروسيا بشرط أن لا تتدخل موسكو في شؤون العراق.

    وأكد في الصدد ذاته، أن الرئيس الأمريكي كان مستعداً للتعاون مع رئيس النظام السوري بشار الأس قبل حدوث الهجوم الكيميائي في محافظة إدلب (شمالي سوريا).

    وقال: «قبل حادثة الكيميائي في سوريا، إدارة ترامب أعطت إشارة مفادها أن واشنطن مستعدة للقبول بالأسد. ووزير الخارجية ريكس تيلرسون قال إن مصير سوريا يجب أن يقرره الشعب السوري، ومندوبة الولايات المتحدة الدائمة في الأمم المتحدة نيكي هيلي أفادت بأن خروج الأسد ليس أولوية للولايات المتحدة، ويجب على واشنطن أن تركز على القضاء على الإرهابيين».

    وأضاف مستدركاً: «لكن بعد أن اتهمت الولايات المتحدة الأسد تحديدا في الهجوم الكيميائي، توقفت إمكانية التعاون مع الحكومة السورية (نظام الأسد). ولذلك افترض أن ذلك الآن يكاد يكون مستحيلا».

    وعلى الرغم مما سبق، رأى مستشار وزارة الدفاع الأمريكية، أن اختلاف وجهات النظر بشأن «الأسد» لا يعني أن روسيا والولايات المتحدة ليس بإمكانهما توحيد جهودهما في محاربة تنظيم داعش في سوريا، مشددا بالقول: «بالعكس، هنا كما في السابق، يوجد مجال واسع للعمل المشترك. وتكمن المسألة في هذا الشأن فقط في إقامة تحالف واسع».

    وجاءت عودتها بعد يوم واحد من قيام الولايات المتحدة بشن هجوم بصواريخ عابرة من طراز «توماهوك» على «قاعدة الشعيرات» الجوية التابعة لنظام «بشار الأسد» في محافظة حمص (وسط)؛ الأمر الذي فسره مراقبون بأنه نوع من استعراض العضلات بين أكبر قوتين في العالم.

    وانتقدت موسكو بشدة القصف الأمريكي على «قاعدة الشعيرات»، بينما قالت واشنطن إنه «رد مناسب» على هجوم بالسلاح الكيماوي شنه نظام «الأسد» على بلدة «خان شيخون» بريف محافظة إدلب (شمالي سوريا)؛ ما أودى بحياة أكثر من 100 مدني، فضلا عن إصابة أكثر من 500 آخرين، غالبيتهم من الأطفال، في هجوم بالأسلحة الكيميائية شنته طائرات النظام، في الـ4 من أبريل/نيسان الماضي، على بلدة «خان شيخون» بريف محافظة إدلب، وسط إدانات دولية واسعة.

الامن الوطني العربي نافذة تطل على كل ما يتعلق بالعالم العربي من تطورات واحداث لها ارتباط مباشر بالمخاطر التي تتهددنا امنيا، ثقافيا، اجتماعيا واقتصاديا... 

           

للتواصل معنا

للتواصل مع ادارة موقع الامن الوطني العربي

editor@nsaforum.com

لاعلاناتكم

لاعلاناتكم على موقع الامن الوطني نرجو التواصل مع شركة كايلين ميديا الوكيل الحصري لموقعنا

editor@nsaforum.com