صندوق الاستثمارات العامة السعودي شريكا استراتيجيا في شركة "أوبر"

السبت، 04 حزيران/يونيو 2016 1237

ذكر صندوق الاستثمارات العامة السعودي أن السعودية استثمرت في تطبيق "أوبر" الخاص بسيارات الأجرة بقيمة 3.5 مليار دولار. وذكرت وكالة الأنباء السعودية (واس) أن هذا الاستثمار يأتي في سياق ما تعمل عليه شركة "أوبر" حالياً من محاولة لاجتذاب رؤوس الأموال من خلال الأسهم المالية المطروحة.

الاستثمار الحالي للسعودية هو أحد أكبر الاستثمارات الخارجية في تاريخ المملكة والأكبر منذ إعلان السعودية لـ "رؤية 2030"، فيما ارتفعت قيمة "أوبر" بعد هذا الاستثمار إلى 62.5 مليار دولار. وسيحصل صندوق الاستثمارات العامة السعودي على ما قيمته 5 في المائة من أسهم الشركة ومقعد ثابت في مجلس الإدارة يشغله ياسر الرميان، المدير العام لصندوق الاستثمارات العامة، والذي يعمل كمستشار في الأمانة العامة لمجلس الوزراء السعودي منذ أيار/ مايو 2016، كما ذكر موقع صحيفة "تاغيسشبيغل" الألماني الالكتروني.

بدوره، صرح المدير التنفيذي والشريك المؤسس لـ"أوبر"، ترافيس كالانيك: "إن تجربتنا في المملكة العربية السعودية هي مثال رائع على الكيفية التي يحقق بها أوبر فوائد للركاب والسائقين والمدن. إننا نقدر عالياً الثقة التي يمثلها هذا الاستثمار، كما أننا نتطلع قدماً إلى الشراكة مع المملكة لدعم الإصلاحات الاقتصادية والاجتماعية التي تقوم بها المملكة".

هذا وتقدم "أوبر" خدماتها حالياً في تسع دول و15 مدينة في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا. وفي داخل المملكة العربية السعودية، تقدم أوبر خدماتها في الرياض وجدة ومكة المكرمة والمدينة المنورة والمنطقة الشرقية.

تتلخص فكرة برنامج "أوبر" في كونه منصة للربط السريع والسهل ما بين الركاب والسائقين من خلال تطبيق إلكتروني، إذ تصبح مختلف المناطق والمدن متاحة بشكل أفضل وتتوفر احتمالات وعروض جديدة للركاب وفرص عمل جديدة للسائقين. ومنذ التأسيس عام 2009 وصولاً إلى الانطلاقات المتعددة في أكثر من 400 مدينة اليوم، تستمر "أوبر" في توسيع حضورها حول العالم بسرعة كبيرة.

موسومة تحت

من نحن

Image

الامن الوطني العربي نافذة تطل على كل ما يتعلق بالعالم العربي من تطورات واحداث لها ارتباط مباشر بالمخاطر التي تتهددنا امنيا، ثقافيا، اجتماعيا واقتصاديا... 

الاكثر قراءة

تواصلوا معنا

الامن الوطني العربي نافذة تطل على كل ما يتعلق بالعالم العربي من تطورات واحداث لها ارتباط مباشر بالمخاطر التي تتهددنا امنيا، ثقافيا، اجتماعيا واقتصاديا...