إيرباص هليكوبترز تعلن قرب إتمام صفقة الكاراكال الكويتية

الأحد، 29 كانون2/يناير 2017 1571

أعلن الرئيس التنفيذي لشركة «إيرباص هليكوبترز» أن الشركة «تتوقع أن تشهد الأسابيع القليلة المقبلة إتمام إجراءات التعاقد بخصوص الصفقة التي ستشتري بموجبها دولة الكويت 30 طائرة كاراكال مروحية قتالية من طراز H225M، وهي الصفقة التي تقدر قيمتها بنحو 1.14 مليار دولار».

الرئيس التنفيذي غيلوم فاوري أدلى بهذا التصريح في سياق إيجاز صحافي، أمس، حيث أوضح أنه «كان قد تمَّ الاتفاق في شأن تلك الصفقة مبدئياً مع الحكومة الكويتية في أغسطس الفائت، لكن العقد الخاص بها لم يكن قد دخل حيز التنفيذ رسمياً»، وهو الأمر الذي توقع له (فاوري) أن يبدأ قريباً، وتحديداً «في غضون الأسابيع القليلة المقبلة».

وأوضح فاوري أنه «تمَّ الاتفاق على أن يبدأ تسليم الطائرات المتعاقد عليها قبل نهاية العام 2018»، مشيراً إلى أن «صفقة الكويت هذه كانت واحدة من أهم وأضخم صفقات الكاراكال الناجحة التي بدأت شركة (إيرباص هليكوبترز) في التفاوض بشأنها خلال العام 2016 الذي شهد أداءً متذبذباً لمبيعات ذلك الطراز تحديداً».

وأضاف أن «دولاً أخرى إلى جانب الكويت اشترت أو تعاقدت على شراء طائرات كاراكال H225M من الشركة خلال العام 2016، بما في ذلك تايلند وسنغافورة»، لكنه لم يذكر أن بولندا كانت قد ألغت في أكتوبر الماضي طلبية لشراء 50 طائرة من الطراز ذاته.

وأشارت تقارير إلى أن صفقة الكويت تشمل شراء 30 طائرة مع خدمات الدعم والصيانة من الشركة التي تتخذ من فرنسا مقراً لها، وأنه سيتم تخصيص 24 طائرة من بينها لسلاح الجو الكويتي، بينما ستذهب الطائرات الست الأخرى إلى قوات الحرس الوطني كي تستخدمها في مهام قتالية عدة من بينها البحث والإنقاذ، والعمليات البحرية، والنقل العسكري.

موسومة تحت

البنود ذات الصلة (بواسطة علامة)

  • القوة البحرية الكويتية تنفذ على مدى يومين تدريبات بالذخيرة الحية القوة البحرية الكويتية تنفذ على مدى يومين تدريبات بالذخيرة الحية

    أعلنت وزارة الدفاع الكويتية أن القوة البحرية ستنفذ تدريبات بالذخيرة الحية في الفترة من 25 إلى 26 أبريل(نيسان) الجاري من الـ7 صباحاً حتى الـ5 مساء.

    ودعت مديرية التوجيه المعنوي والعلاقات العامة بالجيش الكويتي، في بيان صحفي اليوم الإثنين، مرتادي البحر من هواة الصيد والتنزه إلى توخي الحيطة والحذر، وشددت على ضرورة عدم اقتراب المواطنين والمقيمين من مرتادي البحر من منطقة تنفيذ التدريبات العسكرية خلال الفترة المعلنة حرصاً على سلامة الجميع.

    وكانت الكويت استضافت خلال الفترة من 19 مارس(أذار) الماضي إلى 6 أبريل(نيسان) الجاري، تمرين "حسم العقبان 2017" الذي يعتبر أحد أكبر التمارين العسكرية على المستويين الإقليمي والدولي.

  • عقود دعم وتطوير للصواريخ التكتية جو-جو سايدوايندر AIM-9X بلوك 2 عقود دعم وتطوير للصواريخ التكتية جو-جو سايدوايندر AIM-9X بلوك 2

    منح البنتاغون الأمريكي شركة رايثيون عقدا بقيمة 78.7 مليون دولار امريكي لتقديم الدعم والادامة لمستخدمي الصواريخ التكتية سايدواندر بلوك 2 AIM-9X Sidewinder Block II حول العالم، وابرز هذه الدول في الشرق الأوسط هي كل من السعودية، الكويت، المغرب، عمان، تركيا و إسرائيل.

    يشمل العقد تنفذ اعمال الصيانة للصواريخ التكتية ولصواريخ التدريب والرماية التدريبية الخاصة، إضافة الى تقديم خدمات الدمج والدعم الفني، التدريب، وتطوير برمجيات الصواريخ، والدعم الفني اللازم لخزن وإدارة حياة هذه الصواريخ. ويتوقع ان يتم الانتهاء من تنفيذ هذا العقد بحلول مايو 2019.

    صاروخ السايد ويندر هو صاروخ جو-جو قصير المدى، مهمته تدميرالأهداف الجوية المعادية. ويتميز بقدرته على تعقب اهدافه بواسطة الاشعة ما دون الحمراء وبقدرات على المناورة الجوية العالية لتعقبها اثناء مناورتها. ويعتبر الصاروخ النموذجي للاشتباك وتدمير الأهداف الجوية من وضعية الاشتباك القريب المدى ويساعد في تحقيق التفوق الجوي فوق حقل المعركة. وقد تم تحديثه مؤخرا ليتم اطلاقه من منصات أرضية بحيث يصبح صاروخ ارض – جو.

    تجدر الإشارة الى ان المملكة العربية السعودية سبق وطلبت تزويدها بثلاثمائة صاروخ سايدوايندر AIM-9X بلوك 2 ، وسبق وأجرت القوات الجوية الأميركية طلعاتها التجريبية للتاكد من حسن اشتغال السايدويندر على طائرة الاف 15 السعودية المتقدمة  F-15 SA وبنتيجة التعديلات على هذه الطائرة اصبح بامكانها التسلح بصاروخي سايدوايندر ، صاروخ واحد على جهة من اجنحة الطائرة.

    اما ابرز تحديثات البلوك 2 فشملت إضافة صاعق محدث، جهازية رقمية لامان التشغيل وتهدف الى زيادة الحيطة اثناء النقل الأرضي او اثناء التحليق.

    سمح تحديث اجهزته الالكترونية بتوفير قدرات اعلى لتحقيق إصابات ذات دقة عالية من خلال الالتصاق بالهدف في مرحلة ما بعد الاطلاق ووفقا لخاصية اطلق وانسى، بحيث تسمح له الحساسات وأجهزة التعقب والرصد  العاملة على الموجات ما دون الحمراء من تحقيق إصابات تتجاوز 98% عند تعقبه لاهدافه الجوية.

    كما شملت التحديثات زيادة مدى اشتباك الصاروخ من خلال تضمينه قاعدة بث وتلقي البيانات Data Link  مما وفر للصاروخ القدرة على الاشتباك مع الأهداف من خارج مدى الرؤية.

  • " أبوظبي لبناء السفن" تسلم سفينة إنزال لوزارة الدفاع الكويتية " أبوظبي لبناء السفن" تسلم سفينة إنزال لوزارة الدفاع الكويتية

    أعلنت شركة "أبوظبي لبناء السفن" تسليم سفينة الإنزال العسكري " السفار" لوزارة الدفاع الكويتية بطول / 64 / مترا.

    جاء ذلك في حفل أقيم في مقر الشركة في منطقة مصفح الصناعية بأبوظبي بحضور الفريق الركن عبدالله نواف الأحمد الصباح نائب رئيس الأركان العامة للجيش الكويتي وعبدالله السالم القائم بأعمال سفارة دولة الكويت لدى الدولة واللواء الركن بحري خالد الكندري آمر القوة البحرية للجيش الكويتي والعقيد الركن يوسف بوقمبر رئيس الملحق العسكري في السفارة والدكتور خالد المزروعي الرئيس التنفيذي لشركة "أبوظبي لبناء السفن" بجانب عدد من القيادات العسكرية الكويتية.

    وأعرب الدكتور خالد المزروعي عن فخر "أبوظبي لبناء السفن" بتسليم سفينة "السفار" إلى الأشقاء في الكويت والتي تأتي ضمن عقد تم توقيعه مع وزارة الدفاع الكويتية عام 2015.. مشيرا إلى أن العقد يؤكد العلاقات المتينة بين دولة الإمارات والكويت ويجسد الروابط الوثيقة التي تجمعهما في إطار منظومة مجلس التعاون لدول الخليج العربية.

    من جانبه أشاد الفريق الركن عبدالله نواف بالعلاقات المتميزة والتعاون المثمر بين الإمارات والكويت في مختلف المجالات .. متمنيا التوفيق والسداد لكل ما من شأنه تعزيز القدرات العسكرية والأمنية الخليجية ووصولها الى أفضل المستويات.

    وأثنى على دور القوات البحرية الإماراتية وشركة "أبوظبي لبناء السفن" ..

    متمنيا أن يستمر هذا التعاون والتنسيق في المشاريع والعقود المقبلة.

    من جهته أعرب آمر القوة البحرية الكويتية عن فخره بتميز الصناعات الإماراتية في مجال التسليح العسكري والتي تتناسب ومتطلبات القوات البحرية في دول مجلس التعاون. وقال الكندري - في كلمته خلال الحفل - إن شركة أبوظبي لبناء السفن أثبتت أنها على رأس هذه القائمة والتي نفتخر بها وهذا ليس بغريب على أبناء زايد.. معربا عن اعتزازه تجاه ما يراه من كوادر وطنية خليجية تعمل في هذه الشركة بعقول ومهارات احترافية قادرة على التحدي والإنجاز على مستوى عال يضاهي أعرق الشركات العالمية.

  • ايرباص تعمل على تأمين خلف للمطاردة تورنيدو ايرباص تعمل على تأمين خلف للمطاردة تورنيدو

    ​​​​تسعى مجموعة ايرباص لصناعة الطائرات الى ايجاد خلف لطائرة تورنيدو القتالية، وتجري في سبيل هذا المشروع مناقشات كثيفة مع الحكومات الاوروبية.

    برلين (أ ف ب) - تسعى مجموعة ايرباص لصناعة الطائرات الى ايجاد خلف لطائرة تورنيدو القتالية، وتجري في سبيل هذا المشروع مناقشات كثيفة مع الحكومات الاوروبية، كما اعلن رئيس القسم الدفاعي في المجموعة في مقابلة نشرت الجمعة.

    وقال الالماني ديرك هوكي لصحيفة "هاندلسبلات" اليومية للأعمال، "نجري مناقشات كثيفة مع الحكومات الاوروبية في شأن الطائرة التي ستخلف المطاردة تورنيدو".

    واعتبر المسؤول في مجموعة الطيران الاوروبية، ان المشروع المسمى "الجيل الثاني من منظومة الاسلحة"، يتطلب "استثمارات طائلة في المستقبل"، ويمكن ان يسفر عن نتيجة "فقط في اطار تعاون اوروبي وثيق" تحت اشراف فرنسا والمانيا.

    واوضح هوكي ان البرنامج ينص على وجود "سرب من الطائرات من دون طيار" دعما للطائرات. وقال ان "الرأي السائد للدول هو الاحتفاظ بطائرات مع طيارين"، مشيرا الى ان ذلك لا يمنع "جمع افضل ما في الطائرتين".

    وتؤكد الصحيفة ان القرار الألماني سيتخذ بعد الانتخابات العامة في ايلول/سبتمبر.

    واوضح هوكي "نعتقد ان الدراسات على المدى البعيد، ستتم الموافقة عليها في العام المقبل. ثم، سنحتاج في غضون السنتين او الثلاث المقبلة الى قرار مبدئي... اذا ما اردنا ان تكون الطائرة الجديدة جاهزة للاستخدام بحلول العام 2035".

    ويكمن التحدي الاكبر كما يقول، في "التوفيق بين مطالب الدول. فالفرنسيون يتوقعون دخول الطائرة مجال الخدمة بين 2035 و2040، ويميل الالمان بالتالي الى 2034، لأن اسطول التورنيدو يكون قد تجاوز مدة خدمته".

    وتستخدم المانيا في الوقت الراهن 85 طائرة تورنيدو مصنوعة في الثمانينيات. وقد تدخلت الطائرات في حرب كوسوفو وفي افغانستان. ويتمركز الان عدد كبير من الطائرات في تركيا وتقوم بعمليات استطلاع في سوريا.